مواجهة حامية بين الترجي والنجم في كأس الاتحاد الأفريقي

تعود عجلة منافسات كأس الاتحاد الأفريقي إلى الدوران، بإجراء لقاءات المجموعتين الأولى والثانية للدور ربع النهائي من المسابقة القارية، ويبرز خلال هذه الجولة صراع الترجي التونسي ومواطنه النجم الساحلي.
الجمعة 2015/07/10
الترجي يتوق إلى انطلاقة جديدة في السباق القاري

نيقوسيا- سيكون الملعب الأولمبي في رادس محط الأنظار اليوم السبت باعتباره يحتضن مواجهة تونسية بحتة تجمع بين الترجي الرياضي والنجم الساحلي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى للدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

ويأمل الترجي، الفائز بدوري الأبطال مرتين بالإضافة إلى لقب في كل من كأس الكؤوس والكأس السوبر وكأس الاتحاد بصيغتها السابقة، في تناسي خيبة الجولة الأولى التي تلقى خلالها وفي اختباره الأول بقيادة مدرب مرسيليا الفرنسي السابق جوزيه أنيغو الذي خلف البرتغالي جوزيه مانويل فيريرا دو موراييس، هزيمة قاسية خارج قواعده أمام الأهلي المصري حامل اللقب (0-3) لكن المهمة لن تكون سهلة بمواجهة النجم الساحلي بطل دوري الأبطال لعام 2007 وكأس الاتحاد لعام 2006 بصيغتها الحالية و1995 و1999 بصيغتها السابقة وكأس الكؤوس لعامي 1997 و2003 والكأس السوبر لعامي 1998 و2008.

ويدخل النجم الساحلي اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد أن خرج فائزا من الجولة الأولى على حساب ضيفه الملعب المالي بهدف سجله بغداد بونجاح الذي انتقل إلى السد القطري لكنه سيبقى في صفوف فريقه الحالي على سبيل الإعارة لستة أشهر.

وسيخوض الفريقان اللقاء بمدرجات نصف ممتلئة بعد أن قررت السلطات تحديد عدد الجمهور بـ30 ألف مشجع بسبب الأوضاع الأمنية. ومن المؤكد أن الضغط سيكون كبيرا على الترجي ومدربه أنيغو الذي شاهده جمهور النادي يجتاح أرضية الملعب خلال تمارين الفريق بسبب امتعاضه وغضبه جراء الهزيمة القاسية في الجولة الأولى التي خاضها بغياب ستة من لاعبيه الأساسيين، حيث افتقد لخدمات المدافعين محمد بن منصور وشمس الدين الذوادي والمهاجم الكاميروني يانيك ندجنغ بسبب الإصابة وغيلان الشعلالي وإيهاب المباركي والقائد أسامة الدراجي بسبب الإيقاف.

ويأمل الترجي أن يخرج بنتيجة إيجابية أخرى أمام النجم الساحلي إذ لم يخسر أمامه في المواجهات المحلية الخمس الأخيرة بينهما، وتحديدا منذ أن سقط أمامه 0-1 في 15 مايو 2013.

عملاق مصر الآخر الزمالك، ثاني أكثر الأندية الأفريقية ألقابا يحل ضيفا على أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي

وعلى “ملعب مودبيو كيتا” في باماكو، يبحث الأهلي عن تأكيد نتيجة الجولة الأولى عندما يحل ضيفا على الملعب المالي في مباراة يأمل من خلالها الفريق المصري، صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب بدوري الأبطال (8) والكأس السوبر (6) ومسابقة كأس الكؤوس الملغاة (4) إضافة إلى لقب الموسم الماضي في كأس الاتحاد، فك عقدته خارج قواعده، حيث لم يفز بأي من المباريات التي خاضها في دور المجموعات بعيدا عن جمهوره في المسابقة القارية الثانية.

ولن تكون مهمة فريق المدرب فتحي مبروك الأهلي الذي بلغ دور المجموعات بفضل ركلات الترجيح وعلى حساب فريق تونسي آخر هو النادي الأفريقي، سهلة في باماكو خصوصا أنه يفتقد حسام عاشور ووليد سليمان ومحمد هاني للإيقاف والنيجيري بيتر ابيموبووي لعدم الجاهزية وكريم بامبو للإصابة وأحمد عبدالظاهر ومحمد رزق وإسلام رشدي.

وفي ظل هذه الغيابات لن يكون في تصرف مبروك سوى لاعب وسط محوري حقيقي وحيد بشخص حسام غالي، وما يزيد من صعوبة المهمة أيضا أن المباراة مع بطل المسابقة لعام 2009 ستقام في الساعة الرابعة والنصف من بعد ظهر الأحد، أي قبل ساعات من موعد الإفطار.

وشدد مبروك على “إني لن أفرض على لاعبي فريقي أن لا يصوموا في يوم المباراة رغم أنه مسموح لهم القيام بذلك. حصتنا التمرينية الأخيرة ستقام في نفس موعد المباراة لكي يعتاد اللاعبون على الظروف”.

الزمالك الفائز بدوري الأبطال خمس مرات والكأس السوبر 3 مرات وكأس الكؤوس الملغاة مرة واحدة يدخل إلى المباراة بمعنويات مرتفعة

وفي المجموعة الثانية التي تضم أربعة فرق سبق أن تذوقت أيضا طعم التتويج القاري، يحل عملاق مصر الآخر الزمالك، ثاني أكثر الأندية الأفريقية ألقابا (9 آخرها عام 2002)، ضيفا يوم غد السبت على أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي في مباراة يسعى من خلالها إلى تأكيد الفوز الذي حققه بهدف وحيد في الجولة الأولى على حساب النادي الرياضي الصفاقسي التونسي حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب كأس الاتحاد (3) بصيغتها الحالية (فاز أيضا باللقب مرة واحدة في الصيغة القديمة).

ويدخل الزمالك، الفائز بدوري الأبطال خمس مرات والكأس السوبر 3 مرات وكأس الكؤوس الملغاة مرة واحدة، إلى المباراة بمعنويات مرتفعة بعد أن قطع بقيادة المدرب البرتغالي الخبير جيسوالدو فيريرا الذي استلم الإشراف على الفريق الأبيض في فبراير الماضي، أكثر من نصف الطريق نحو الفوز بلقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 2004 والثانية عشرة في تاريخه بعد فوزه على الإسماعيلي 3-0 في المباراة المؤجلة بينهما، ما سمح له بالمحافظة على فارق النقاط الست الذي يفصله عن غريمه الأهلي الذي خاض مباريات أكثر من الفريق الأبيض.

لكن المهمة لن تكون سهلة أمام أورلاندو بايريتس الذي عاد في الجولة الأولى بالنقاط الثلاث من ملعب ليوباردز الكونغولي الذي يفتتح الجولة الثانية غدا السبت في معقل النادي الصفاقسي الساعي بدوره إلى تعويض خسارته أمام الزمالك.

22