مواجهة عربية بنكهة أفريقية في دوري الأبطال

الجمعة 2014/03/21
الزعيم القاري يتابع رحلة الدفاع عن لقبه

القاهرة - تشهد مواجهات ذهاب دور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال أفريقيا، صداما عربيا “مصريا ليبيا”، بين بطل القارة الأهلي والمصري ونظيره فريق أهلي بنغازي الليبي.

نجح العملاق، الأهلي المصري، حامل اللقب في تجنّب خروج مهين من دور الـ32 ضمن دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم أمام منافس مغمور، وحذّر مدربه محمد يوسف من الوقوع في الموقف نفسه مجددا، عندما يواجه أهلي بنغازي الليبي في ذهاب دور الستة عشر، اليوم الجمعة.

واحتاج الأهلي إلى ركلات الترجيح ليتجاوز يانج أفريكانز التنزاني، بعدما تعادلا 1-1 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة في وقت سابق هذا الشهر. ولا يبدو الفريق المصري، بطل أفريقيا ثماني مرات، في حالة جيّدة حاليا، بعد خسارته للمرة الرابعة في مبارياته السبع الأخيرة، ضمن الدوري المحلي هذا الأسبوع.

ونقل عن المدرب يوسف قوله، قبل مباراة الذهاب في ملعب “الشاذلي زويتن” بتونس “أرفض ما يقال بأن خوض الفريق الليبي لمباراة الذهاب في تونس سيجعل مهمتنا أسهل.. لا أنظر إلى ذلك”. وأضاف يوسف الذي قاد الأهلي إلى لقبه الثامن في دوري الأبطال والثاني على التوالي في نوفمبر الماضي، “الفريق الليبي سيحضر معه العديد من مشجعيه والمباراة ستكون سجالا بين الفريقين”.

ولا تلعب الأندية الليبية على أرضها في بطولات الأندية الأفريقية، بسبب عدم الاستقرار الأمني في ليبيا ومع ذلك تجاوز أهلي بنغازي بقيادة مدربه المصري طارق العشري دور 32 على حساب بيريكوم تشيلسي الغاني. ويشارك أهلي بنغازي في دوري أبطال أفريقيا بشكله الحالي للمرة الأولى في تاريخه، بينما انتهى ظهوره الوحيد في كأس أفريقيا لأندية الأبطال القديمة، بالخروج من الدور الأول في 1981 و1992.

من ناحيته أكد سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة بنادي الأهلي، على ارتفاع مؤشر الروح المعنوية للاعبي الفريق الأول خلال معسكر الفريق الحالي في تونس وقبل 24 ساعة من مواجهة أهلي بنغازي الليبي عصر اليوم الجمعة. وقال عبد الحفيظ، “الفريق بدأ يستعيد ثقته في نفسه والتركيز كله منصب تجاه لقاء اليوم مع أهلي بنغازي، بعد أن تم الدخول في أجواء المباراة منذ الوصول إلى تونس، وبفضل جلسات الجهاز الفني مع اللاعبين.

ولم نجد أية صعوبة في الحصول على تركيز اللاعبين وتغيير الحالة النفسية للأفضل بعد خسارة الداخلية، خاصة وأن الغالبية العظمى للاعبين لديهم الخبرات والإمكانات التي تؤهلهم لتخطي أية مباراة بنتيجتها، والجميع في حالة معنوية رائعة ولديهم إصرار على تحقيق نتيجة إيجابية أمام أهلي بنغازي، لتسهيل مهمة العودة في القاهرة والتأهل إلى مرحلة دوري المجموعات واستكمال مشوار البطولة بنجاح”.

الأندية الليبية لا تلعب على أرضها في بطولات الأندية الأفريقية بسبب عدم الاستقرار الأمني في البلاد

وأضاف عبد الحفيظ، “الفريق خاض تمارينه النهائية في الثالثة والنصف على ملعب الشاذلي زويتن الذي يستضيف المباراة، وهو نفس التوقيت الذي تقام فيه المباراة أيضا، وكانت التمارين دون حضور إعلامي، ولن يسمح بالتواجد في محيط الملعب إلا بعثة الأهلي فقط، وتم الاتفاق مع أمن الملعب وإدارته على هذا الأمر”. وأشاد مدير الكرة بالتزام اللاعبين وتركيزهم في التدريب مع جهازهم الفني لعبور مباراة اليوم بنجاح.

وأكد الدكتور إيهاب علي، طبيب فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي، على جاهزية محمد ناجي جدو ورامي ربيعة لمباراة الفريق المقبلة أمام أهلي بنغازي الليبي. وقال طبيب الأهلي، “جدو وربيعة شاركا في تمارين الأهلي وكانا قويين بالنسبة إلى المجموعة التي لم تشارك في مباراة الداخلية في الدوري المصري وظهرا بصورة طيّبة بعد اختفاء ألم الأسنان بالنسبة إلى جدو وشفاء ربيعة من الكدمة التي أصيب بها في الكتف خلال مباراة يانغ أفريكانز بطل تنزانيا”.

وأوضح طبيب الأهلي أن قائمة الفريق المتواجدة في تونس، بلا إصابات والجميع بحالة فنية وبدنية جيّدة ولا توجد أية شكوى لأي منهم قبل اللقاء المرتقب. وكان الأهلي قد خاض أول تدريباته في تونس على أحد الملاعب القريبة من فندق الإقامة، وخاض تمارينه على ملعب الجامعة قبل لقاء اليوم.

22