مواجهة محتملة لغوارديولا مع سيتي

يترقب عشاق كرة القدم العالمية صراعات قوية من خلال قرعة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الجمعة في نيون، إذ سيكون مانشستر سيتي الإنكليزي وأتلتيكو مدريد الأسباني ضيفين مفاجئين على القرعة التي تضم المرشحين الدائمين ريال مدريد الأسباني وبايرن ميونيخ الألماني.
الجمعة 2016/04/15
مستعد لمواجهة الجميع

نيون (سويسرا) - بقي مانشستر سيتي الذي بلغ ربع النهائي ثم نصف النهائي لأول مرة في تاريخه، الممثل الوحيد للبريمرليغ. فهل يكرر سيتي إنجاز يوفنتوس الإيطالي الموسم الماضي ويبهر الجميع ببلوغه النهائي بعد إقصاء مانشستر يونايتد وتشلسي وأرسنال؟.

أطاح الفريق المملوك إماراتيا بباريس سان جرمان القوي، فبلغ نصف نهائي بطولة أوروبية لأول مرة منذ موسم 1970-1971 في كأس الكؤوس الأوروبية. أوروبيا، فاز سيتي 3 مرات على بايرن وخسر 3، وتعادل مرة مع ريال وخسر مرة، ولم يتواجه مع أتلتيكو مدريد.

ونجح أتلتيكو مدريد بتخطي مواطنه برشلونة حامل اللقب (1-2 و2-0) فيما أقصى مانشستر سيتي الإنكليزي باريس سان جرمان الفرنسي (2-2 و1-0).

ومن جهته، قلب ريال مدريد تأخره أمام فولفسبورغ الألماني (0-2 و3-0)، وتجاوز بايرن ميونيخ بنفيكا البرتغالي (1-0 و2-2) كما كان متوقعا. وستكون القرعة مفتوحة، ما يعني أنها قد تشهد مواجهة بين الجارين ريال وأتلتيكو مدريد، أو بين بايرن ميونيخ ومانشستر سيتي الذي سيشرف عليه في الموسم المقبل الأسباني بيب غوارديولا مدرب بايرن راهنا. وستقام مباريات الذهاب في 26 و27 أبريل، والإياب في 3 و4 مايو، فيما يقام النهائي في 28 مايو في ميلانو.

منذ موسم 2010-2011، لم يغب ريال مدريد عن نصف النهائي، لكنه لم يصل إلى النهائي سوى مرة واحدة عام 2014 حين توج باللقب على حساب جاره اللدود أتلتيكو مدريد. حمل اللقب 10 مرات (رقم قياسي) آخرها في 2014، عادل رقم مواطنه برشلونة ببلوغ هذا الدور للمرة السادسة على التوالي.

لم يكن موسم الملكي مثاليا، فقد خرج مبكرا من مسابقة كأس أسبانيا نتيجة خطأ إداري بإشراك لاعب غير مؤهل، ويحتل المركز الثالث في الدوري بفارق 4 نقاط عن غريمه برشلونة المتصدر وحامل اللقب، قبل 6 مراحل من نهاية الدوري المحلي، بعدما كان الفارق 12 نقطة قبل 3 مراحل. بداية مشوار سيئة أطاحت بمدربه رافائيل بينيتيز وجاءت بنجمه السابق الفرنسي زين الدين زيدان، الذي حقق فوزا معنويا على أرض برشلونة في الكلاسيكو 2-1، بعد سقوطه الرهيب ذهابا برباعية في “سانتياغو برنابيو”.

وأنقذه البرتغالي كريستيانو رونالدو بثلاثية رائعة إيابا في مرمى فولفسبورغ رفعت رصيده إلى 16 هدفا في 10 مباريات. أوروبيا، فاز ريال على بايرن 9 مرات وتعادلا مرتين وخسر 11، وفاز 4 مرات على أتلتيكو وتعادلا مرة وخسر مرة، وفاز مرة على مانشستر سيتي وتعادلا مرة.

أوروبيا، فاز مانشستر سيتي 3 مرات على بايرن وخسر 3، وتعادل مرة مع ريال وخسر مرة، ولم يتواجه مع أتلتيكو مدريد

بعد نجاته بأعجوبة في ثمن النهائي أمام يوفنتوس الإيطالي، عندما سجل توماس مولر هدف الإنقاذ في الوقت بدل الضائع، حصل بايرن ميونيخ على قرعة سهلة تخطى فيها بنفيكا بصعوبة. حامل اللقب 5 مرات أعوام 1974 و1975 و1976 و2001 و2013، بلغ نصف النهائي للمرة الخامسة على التوالي، ويسعى إلى نسيان خروجه المؤلم أمام برشلونة الموسم الماضي.

كما يسعى مدربه غوارديولا إلى تحقيق الثلاثية (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال أوروبا) التي تم التعاقد معه من أجلها عقب تتويج الفريق البافاري بالثلاثية التاريخية موسم 2012-2013، وذلك قبل انتقاله إلى تدريب مانشستر سيتي اعتبارا من الموسم المقبل.

لكن تحت إشراف غوارديولا، يعاني البافاري خارج أرضه، فلم يفز سوى مرة يتيمة في 8 مباريات ضمن الأدوار الإقصائية خارج “أليانز أرينا”. أوروبيا، فاز بايرن 11 مرة على ريال وتعادلا مرتين وخسر 9، ومرة على أتلتيكو وتعادل مرة، وفاز 3 مرات على سيتي وخسر 3 مرات.

للمرة الثانية بعد 2014، سيمثل العاصمة الأسبانية فريقان في المربع الأخير. كرر أتلتيكو مدريد إنجاز موسم 2013-2014 حين أزاح برشلونة في الدور ذاته بتعادله معه 1-1 ذهابا في “كامب نو” ثم فوزه عليه في مدريد إيابا 1-0. ووصل أتلتيكو في ذلك الموسم إلى المباراة النهائية وكان على بعد ثوان من اللقب، بعد أن تقدم بهدف حتى الوقت الضائع قبل أن يسجل سيرجيو راموس هدف التعادل ويفرض وقتا إضافيا أنهى به الريال المباراة 4-1 معززا رقمه القياسي بلقب عاشر.

في هذه النسخة، رد الفرنسي أنطوان غريزمان (هدافه في المسابقة مع 6 محاولات ناجحة) خسارة “كامب نو” التي طرد فيها زميله فرناندو توريس، بهدفين في “فسينتي كالديرون” فتحا أبواب نصف النهائي أمام فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني. أوروبيا، تعادل أتلتيكو مرة مع بايرن ميونيخ وخسر مرة، كما فاز مرة وتعادل مرة وخسر أربع مرات مع ريال مدريد، ولم يتواجه بعد مع مانشستر سيتي.

23