مواجهة محفوفة بالمخاطر لمانشستر سيتي في الدوري الإنكليزي

تتوجه الأنظار إلى مواجهتين مثيرتين بين فريقين من ليفربول في مواجهة فريقين من شمال لندن ضمن المرحلة التاسعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. ويتحول ليفربول لمواجهة توتنهام فيما يستضيف إيفرتون فريق أرسنال، حيث تتطلع ثلاثة من هذه الأندية لتقليص الفارق مع مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد في القمة بينما يحلم الطرف الرابع بتحقيق الفوز من أجل تصحيح أوضاعه.
السبت 2017/10/21
خطوات ثابتة

لندن – يعود مانشستر سيتي إلى ساحة الدوري الإنكليزي لكرة القدم، بعد حسمه قمته النارية ضد نابولي الإيطالي، حيث يستقبل السبت في المرحلة التاسعة بيرنلي في مواجهة محفوفة بالمخاطر، باحثا عن الابتعاد في الصدارة.

وقدّم سيتي أداء هجوميا ضاربا عندما استقبل نابولي، في ظل تألق البرازيلي غابريال جيزوس والألماني لوروا سانيه ورحيم سترلينغ والبلجيكي كيفن دي بروين. وبفوزه على نابولي 2-1، نجح فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا في تحقيق فوزه القاري الثالث والابتعاد 3 نقاط عن شاختار الأوكراني و6 عن نابولي، فوضع قدمه في دور الـ16.

لكن استقبال بيرنلي قد لا يكون لقمة سائغة للفريق الذي قد يستعيد خدمات المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، إذ لم يخسر حتى الآن سوى مرة واحدة. ونجح بيرنلي، سابع الترتيب، بالتعادل مع توتنهام وليفربول، وخسر بصعوبة في الدقيقة الأخيرة أمام تشيلسي حامل اللقب 2-3.

ووصف غوارديولا فوز “سيتيزنز” بأنه من أكثر اللحظات فخرا في مسيرته الكروية “هذا من بين أكثر الانتصارات التي أفخر بها في مسيرتي.. فزنا أمام فريق رائع. كي تقوم بذلك عليك أن تقدم أداء رائعا”. ويتصدر سيتي الترتيب بفارق نقطتين عن جاره وغريمه مانشستر يونايتد، ويخوض مواجهة بيرنلي بعد سحقه ضيفه ستوك سيتي 7-2.

وكانت المرة الأولى يسجل فيها سيتي، بطل الدوري أربع مرات آخرها في 2014، سبعة أهداف منذ قدوم غوارديولا في يوليو 2016، والأولى يسجل فيها سبعة أهداف في الدوري منذ فوزه على نوريتش 7-0 في نوفمبر 2013.

وفي التوقيت عينه، يحل مانشستر يونايتد الثاني ضيفا على هادرسفيلد الذي حقق بداية قوية قبل تراجعه، إذ لم يفز في آخر 6 مباريات. واستعد يونايتد جيدا للمباراة، بفوز على مضيفه بنفيكا البرتغالي 1-0، فحقق على غرار سيتي فوزه الأوروبي الثالث تواليا وقطع شوطا كبيرا على درب التأهل.

توتنهام، ثالث الترتيب بفارق 5 نقاط عن سيتي، يخوض المباراة منتشيا من 3 انتصارات متتالية، وبعد عودته بنقطة التعادل من أرض ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في دوري أبطال أوروبا

وقال مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو “كل شيء كان إيجابيا، الفريق لعب بهدوء، وحققنا الفوز هنا. غالبا ما يقال إن الدفاع جيدا هو جريمة، لكن سيطرنا على المباراة وفزنا بالدفاع الجيد. نحن على بعد نقطة من التأهل”.

مناوشة كلامية

دخل مورينيو في مناوشة كلامية مع الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي، بعد مواجهتي الأربعاء في دوري الأبطال، إذ طالبه الأخير بالتركيز على فريقه. بعد فوز “الشياطين الحمر” على بنفيكا، وجه مورينيو انتقادا مبطنا لكونتي الذي اشتكى من زحمة المباريات وإصابات لاعبيه مثل الفرنسي نغولو كانتي، دانيال درينكواتر، النيجيري فيكتور موزيس والإسباني ألفارو موراتا “لا أتحدث أبدا عن الإصابات. مدربون آخرون، يبكون، يبكون، عندما يصاب لاعب. لو أردت الشكوى، يمكنني البكاء خمس دقائق مثل الآخرين”، قبل الحديث عن مصابيه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والبلجيكي مروان الفلايني والفرنسي بول بوغبا والأرجنتيني ماركوس روخو.

ولم يتأخر كونتي بالرد على مدرب تشيلسي السابق، بعد تعادل فريقه مع روما الإيطالي 3-3 في دوري الأبطال “يجب أن يفكر بفريقه وبنفسه قبل التفكير بالآخرين”. وتابع بغضب “مورينيو ينظر غالبا إلى ما يحدث على ضفة تشيلسي. الموسم الماضي أيضا. يجب أن ينظر إلى ما يحدث داخل فريقه”. ولم تكن الأمور هادئة بين الرجلين، منذ قدوم كونتي، مدرب يوفنتوس السابق، إلى الدوري الإنكليزي في صيف 2016.

ويستقبل تشيلسي الخامس واتفورد الرابع والذي يحقق بداية موسم رائعة باستثناء خسارته أمام مانشستر سيتي 0-6، باحثا عن تعويض خسارتيه الأخيرتين أمام مانشستر سيتي وكريستال بالاس الأخير. وقال توم كلافرلي لاعب وسط واتفورد “أشعر حقا بأننا نبني شيئا ما هنا، ما الذي يمنعنا من الفوز على تشيلسي؟ نذهب إلى هناك بثقة”.

وتشهد ختام المرحلة، مبارزة قوية بين توتنهام وضيفه ليفربول الأحد.

ويخوض توتنهام، ثالث الترتيب بفارق 5 نقاط عن سيتي، المباراة منتشيا من 3 انتصارات متتالية، وبعد عودته بنقطة التعادل من أرض ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في دوري أبطال أوروبا.

تشيلسي الخامس يستقبل واتفورد الرابع والذي يحقق بداية موسم رائعة باستثناء خسارته أمام مانشستر سيتي 0-6

أما ليفربول الثامن والذي فاز مرة واحدة في آخر أربع مباريات في الدوري، فحقق أداء رائعا في دوري الأبطال مع نجمه المصري محمد صلاح، إذ عاد فريق المدرب الألماني يورغن كلوب بفوز ساحق من أرض ماريبور السلوفيني 7-0 محققا فوزه الأول في ثلاث مباريات. وقال كلوب “من النادر الفوز بنتيجة 7-0، من الرائع كتابة التاريخ”. وأضاف “سنحاول استغلال هذه النتيجة، من الواضح تماما أنه في المباراة المقبلة لن نحقق نفس النتيجة”.

نجم دوري الأبطال

في سياق متصل حصد المصري الدولي محمد صلاح مهاجم ليفربول الإنكليزي جائزة أفضل لاعب في الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بعد أدائه المميز خلال اكتساح مضيفه ماريبور السلوفيني 7-0. وأعلن الاتحاد القاري على موقعه الرسمي نتائج التصويت لجائزة لاعب الجولة، فحصل صلاح (25 عاما)، صاحب هدفين وتمريرة حاسمة ضد ماريبور، على 51 بالمئة من الأصوات.

وحل ثانيا التركي جنك توسون مهاجم بشيكتاش الذي سجل هدفي فريقه في مرمى مضيفه موناكو الفرنسي (2-1) بنسبة 33 بالمئة وثالثا لاعب الوسط الهولندي كوينسي بروميس (7 بالمئة) المتألق خلال فوز فريقه سبارتاك موسكو الروسي على إشبيلية الإسباني 5-1. أما الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني، فحل رابعا (4 بالمئة) بعدما قاد فريقه إلى الفوز على ضيفه أولمبياكوس اليوناني 3-1، فيما نال غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو 2 بالمئة بعد تعادل فريقه ريال مدريد الإسباني حامل اللقب مع ضيفه توتنهام الإنكليزي 1-1.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت نيوكاسل مع كريستال بالاس، ستوك مع بورنموث، سوانزي مع ليستر، ساوثهامبتون مع وست بروميتش، والأحد إيفرتون مع أرسنال سادس الترتيب والباحث عن تعويض خسارته الأخيرة ضد واتفورد. ويتطلع أرسنال صاحب المركز السادس للعودة إلى مساره الطبيعي.

23