مواجهة مرتقبة للأولمبي العراقي مع أوزبكستان

تجرى اليوم لقاءات الجولة الثانية من الدور الأول ضمن منافسات المجموعة الثالثة لتصفيات بطولة كأس آسيا دون 23 عاما المقامة في الدوحة، ويلتقي منتخب العراق بنظيره الأوزبكي، في حين يواجه المنتخب اليمني منتخب كوريا الجنوبية.
السبت 2016/01/16
طريق مفتوحة

الدوحة - يلتقي المنتخب الأولمبي العراقي بنظيره الأوزبكي، اليوم السبت، في لقاء مرتقب ضمن الجولة الثانية من الدور الأول لمنافسات المجموعة الثالثة لتصفيات بطولة كأس آسيا دون 23 عاما المقامة في الدوحة حتى 30 الجاري.

ويأمل المنتخب العراقي في تحقيق فوزه الثاني وضمان وصوله إلى الدور ربع النهائي للبطولة بعد أن اجتاز مباراته الافتتاحية أمام اليمن بفوز ثمين 2-0، في حين سقط المنتخب الأوزبكي أمام نظيره الكوري الجنوبي 1-2، ما يرفع من حماس المباراة.

ويتصدر المنتخب العراقي ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، بفارق الأهداف أمام كوريا الجنوبية، ويخلو رصيد أوزبكستان واليمن من النقاط. وقال مدرب المنتخب العراقي غني شهد “إن مواجهة أوزبكستان ستوصلنا إلى الدور ربع النهائي في حال الفوز، سنخوض مباراة قوية من دون شك أمام منتخب يبحث هو الآخر عن فوز يعيده إلى المنافسات وهذا الأمر يجعل المواجهة صعبة على الطرفين”.

وأضاف “صحيح أننا خرجنا بثلاث نقاط ثمينة ومهمة من المباراة الأولى مع اليمن، لكن نطمح في أن يتصاعد المستوى مع مرور الوقت وأن نقدم الأفضل، عملنا على تصحيح الأخطاء التي وقعنا فيها في المباراة السابقة وسيكون تركيزنا أكبر في مواجهة اليوم التي سنخوضها بأداء وأسلوب مناسبين لما يتمتع به المنتخب الأوزبكي من قدرات نضعها في الاعتبار”.

ومن المتوقع أن يستعيد المنتخب العراقي في مواجهة أوزبكستان خدمات أفضل مهاجميه، هدافه مهند عبدالرحيم بعد أن أبعدته الإصابة عن لقاء اليمن، وتشكل عودته قوة ضاربة في خط هجوم المنتخب لما يتمتع به من قدرة تهديفية حاسمة.

وذكر مدافع منتخب العراق لكرة القدم في السبعينات مجبل فرطوس، أن دفاع منتخب العراق نجح في أولى مباراة له بالبطولة الآسيوية أمام المنتخب اليمني، مشيرا إلى أن الهجوم العراقي بحاجة إلى تركيز أكثر.

من المتوقع أن يستعيد المنتخب العراقي خدمات أفضل مهاجميه هدافه مهند عبدالرحيم بعد أن أبعدته الإصابة عن لقاء اليمن

وقال مجبل فرطوس إن “خط الدفاع بأكمله مضافا له دفاع الوسط، أي الارتكاز، قد نجح بشكل لافت للنظر في المباراة الأولى، والدليل أن جميع من شاهد المباراة لم يشهد للحارس العراقي فهد طالب أي محاولات للتصدي طيلة شوطي المباراة، أي أن الدفاع أحكم بشكل جيد على المرمى العراقي فأراح الحارس، إضافة لخط الوسط الذي أفشل الهجمات اليمنية الشحيحة”.

وأضاف أن “أي فريق عندما يدخل أول مباراة في البطولة لا بد أن يكون حذرا من اهتزاز شباكه، لذا فإن غلق المنافذ العراقية على الهجوم اليمني ناتجة من هذا الحذر، وأكدت ثقة الدفاع العراقي في القطع وبناء الهجمة وتنظيم الخطوط الأخرى من الخلف وكان تفكير المدرب صحيح في هز الشباك اليمنية في الشوط الأول واللعب باطمئنان كامل في الشوط الثاني”.

وفي المجموعة ذاتها، يخوض المنتخب الكوري الجنوبي لقاء ربما سيكون في متناوله أمام نظيره اليمني، يتطلع فيه أيضا لحجز بطاقة التأهل إلى ربع النهائي قبل مباراته المنتظرة والأخيرة ضمن مواجهات الدور الأول التي ستجمعه مع العراق في 19 الجاري، ويتأهل الأول والثاني عن كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي، على أن يتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في المسابقة إلى دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام الصيف المقبل في ريو دي جانيرو بالبرازيل.

وكان أمين السنيني مدرب المنتخب اليمني قد أكد أن استعدادات فريقه لبطولة كأس آسيا تحت 23 عاما كانت جيدة رغم الظروف الصعبة التي تمر بها اليمن، مشيرا إلى شعوره بالرضا عن فترة الإعداد والتي خاض خلالها عددا من المباريات الودية. وأوضح السنيني أن مشاركة فريقه في بطولة غرب آسيا الأخيرة وحصوله على المركز الرابع كانت خير إعداد للتصفيات الأولمبية. وقال السنيني “القرعة أوقعتنا في مجموعة قوية مع العراق وأوزبكستان وكوريا الجنوبية ورغم ذلك نطمح إلى الفوز، حيث أن ثقتنا كبيرة في لاعبينا، لاستكمال باقي المسيرة بالدور الأول من البطولة الآسيوية”.

وأضاف مدرب اليمن قائلا إن المنتخبات الأربعة في المجموعة الثالثة حظوظها قائمة إلا أن البطولة ستكون حافلة بالمفاجآت.

وشدد السنيني على حب الشعب اليمنى لكرة القدم وأن الآمال كبيرة على اللاعبين لتحقيق نتائج طيبة في البطولة الآسيوية سواء أمام العراق أو باقي المباريات، متمنيا أن تكلل الجهود الكبيرة التي بذلها مع لاعبيه بتحقيق نتائج إيجابية.

22