مواجهة مصرية مصرية بين الأهلي والزمالك في القمة الأفريقية

الأحد 2013/09/15
لا بديل للأهلي سوى الفوز على غريمه التقليدي ليضمن التأهل للمربع الذهبي

القاهرة- سيتطلع كل من الأهلي المدافع عن اللقب وبطل أفريقيا سبع مرات والزمالك بطل أفريقيا خمس مرات إلى الفوز، ولا شيء غيره عندما يلتقي قطبا كرة القدم المصرية في مباراة قمة أفريقية بدوري الأبطال اليوم الأحد. وسيلعب الفريقان على أستاد الجونة دون جمهور تطبيقا لعقوبة الاتحاد الأفريقي على الأهلي مستضيف اللقاء بخوض مباراتين خلف أبواب مغلقة، بسبب تكرار ارتكاب جماهيره لأعمال شغب.

ولدى الأهلي سبع نقاط من أربع مباريات وهو نفس رصيد أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي، بينما يملك الزمالك أربع نقاط مثل فريق ليوبار الكونجولي قبل جولتين على ختام منافسات المجموعة الأولى.

وفي الجولة السادسة والأخيرة سيلعب الأهلي في ضيافة أورلاندو، بينما يستضيف الزمالك منافسه ليوبار بطل كأس الاتحاد الأفريقي. وسيضمن الأهلي التأهل للمربع الذهبي، إذا خرج بالنقاط الثلاث، بينما أي نتيجة غير فوز الزمالك ربما تطيح بالفريق خارج المسابقة، ولذلك فمن المتوقع ألا يقنع الفريقان بالتعادل، كما حدث في الجولة الأولى عندما انتهت المباراة 1-1 على أستاد الجونة أيضا.

ويرى محمد يوسف مدرب الأهلي أن اكتمال صفوفه وجاهزية اللاعبين الفنية والبدنية ستكون عاملا مهما لتحقيق الفوز وعدم الرضا بالتعادل. ولا يعاني الأهلي من إيقاف أي لاعب كما تعافى لاعبوه من إصابات وآخرهم شريف عبد الفضيل.

وأكد يوسف أنه يحترم الزمالك باعتباره يمتلك طموحات الاستمرار في المنافسة وقال: "نسعى للحفاظ على اللقب والفوز على الزمالك سيكون خطوة مهمة على هذا الطريق". وأضاف أن الصفوف المكتملة ستضعه في حيرة الاختيار ما بين الشباب وأصحاب الخبرة في ظل المنافسة الشديدة على دخول التشكيلة الأساسية.

ولا يبدو الوضع مماثلا في الزمالك الذي سيفتقد جهود هاني سعيد الغاضب بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية، كما تحوم شكوك حول مشاركة المدافع الآخر صلاح سليمان بسبب معاناته من إصابة في الركبة.

ورغم معاناة خط الدفاع قال طولان إنه يثق في إمكانيات باقي اللاعبين وروحهم المعنوية في تخطي عقبة الأهلي. وأضاف: "الحالة المعنوية ستكون عاملا مهما للاعبي الزمالك في المباراة المقبلة بالإضافة إلى ارتفاع لياقتهم خلال الفترة الأخيرة". ولا يرتبط الفريقان باللعب في أي بطولات أخرى غير دوري الأبطال في ظل إلغاء الدوري المحلي للموسم الثاني على التوالي.

23