مواجهة مصيرية تعلن ضربة البداية للموسم الإنكليزي

الأحد 2014/08/10
مانشستر سيتي عازم على إيقاع أرسنال في شراكه

لندن- ينطلق الصراع الرسمي على موسم كرة القدم الإنكليزية بمباراة، درع المجتمع، بين مانشستر سيتي بطل الدوري وأرسنال بطل الكأس، اليوم الأحد، على ملعب “ويمبلي” في لندن.

يعود أرسنال إلى ويمبلي بعد تغلبه على هال سيتي (2-3) في نهائي كأس الاتحاد في مايو الماضي محرزا لقبه الأول بعد صيام دام تسع سنوات.

لكن سقوط فريق شمال لندن أمام سيتي بالذات (6-3)، الموسم الماضي، عندما حل رابعا في الدوري، لا يزال عالقا بأذهان المدرب الفرنسي أرسين فينغر الذي فقد آنذاك تدريجيا حظوظه في المنافسة على لقب “البرمير ليغ".

وقال لاعب وسط أرسنال الدولي أليكس أوكسلايد-تشامبرلاين، هذا الأسبوع: “حصلت تغطية إعلامية سلبية في ما يتعلق بعدم إحراز أرسنال الألقاب، لكن وثقنا بأن هذه اللحظة ستأتي قريبا. بعد حصولها لا أعرف إذا كان ذلك بمثابة الارتياح، لكن مكافأة جميلة للعمل الدؤوب الذي قمنا به واللحمة الجماعية التي أظهرناها".

وتأتي المباراة بعد انتقاد فينغر علنا سياسة سيتي بضم لاعب وسط تشيلسي السابق فرانك لامبارد على سبيل الإعارة من نيويورك سيتي الأميركي كمحاولة للتهرب من قانون اللعب المالي النظيف، كذلك اعتبر أن فريق مانشستر الأزرق خاض مفاوضات غير قانونية مع ظهيره الأيمن السابق الفرنسي بكري سانيا عندما كان لا يزال في صفوف “المدفعجية".

يراهن أرسنال على المنتدبين الجدد لحسم موقعة السيتي

ورفض التشيلي مانويل بيليغريني مدرب سيتي أقوال فينغر: “أعتقد كمدرب أنه لدينا ما يكفي من المشكلات في أنديتنا بدلا من الحديث عن الأندية الأخرى”. لكن كلّ من لامبارد أو سانيا لن يشارك في مباراة، اليوم، إذ يستعيدان لياقتهما بعد الموسم المنصرم المرهق.

ويغيب عن سيتي أيضا الأرجنتينيون المهاجم سيرجيو أغويرو والمدافعان بابلو زاباليتا ومارتن ديميكيليس الذين كانوا أساسيين مع بلادهم في مونديال 2014، حيث احتلوا المركز الثاني، بالإضافة إلى لاعب الوسط البرازيلي فرناندينيو وقائد الدفاع البلجيكي فنسان كومباني، أما المهاجم الأسباني ألفارو نيغريدو فيعاني من إصابة.

ومن المحتمل أن يشارك الحارس الأرجنتيني الجديد ويلي كاباييرو الذي لعب تحت إشراف بيليغريني في ملقة الأسباني ولاعب الوسط البرازيلي فرناندو القادم من بورتو البرتغالي مقابل 12 مليون جنيه.

وفي الطرف المقابل، يغيب الثلاثي الألماني بطل العالم بير مرتيساكر ومسعود أوزيل ولوكاس بودولسكي، في حين لا يزال تيو والكوت يتعافى من إصابة في ركبته. ويغيب والكوت (25 عاما) عن الملاعب منذ، يناير الماضي، بعد تعرضه لتمزق في الرباط الصليبي الداخلي لركبته اليسرى خلال الدور الثالث من مسابقة كأس إنكلترا ضد توتنهام.

وستكون الفرصة متاحة للاعبي أرسنال الجدد بافتتاح مشاركتهم الرسمية على غرار المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيس القادم من برشلونة الأسباني مقابل 35 مليون جنيه، والظهير الأيمن السابق لنيوكاسل ماتيو دوبوشي وقلب دفاع ساوثمبتون الشاب كالوم تشامبرز (19 عاما) الملقب بـ”طوني أدامس الجديد".

ورأى لاعب وسط سيتي العاجي يحيى توريه أن المباراة ستكون بمثابة الاستعداد الجدي لمواجهات فريقه المبكرة أمام ليفربول وأرسنال وتشيلسي في الدوري: “هذه بداية لافتة للموسم أمام فريق كبير مثل أرسنال على ملعب ويمبلي. سنكون جاهزين رغم أن فريقنا الكامل بدأ للتو بتدريباته الكاملة".

وسيستخدم الرذاذ المتلاشي من قبل الحكام لضبط المسافة بين الكرة وحائط الصد خلال الركلات الثابتة، لأول مرة في تاريخ الكرة الإنكليزية بعد نجاحه في كأس العالم 2014.

وللإشارة فإن أرسنال يخوض المسابقة للمرة العشرين باحثا عن لقبه الثالث عشر والأول بعد 2005، عندما فاز على مانشستر يونايتد 1-3، فيما أحرز سيتي اللقب أربع مرات آخرها في 2012. والتقى الفريقان في المسابقة مرة واحدة في موسم 1935-1934 عندما فاز أرسنال 0-4.

23