مواد العناية بالأظافر تفتك بالصحة

أحواض الكربون المنشط تحد من خطورة المواد الكيميائية.
الخميس 2019/12/12
العاملون أكبر المتضررين

كل من يزور صالونات العناية بالأظافر أو يمر أمامها يشم الروائح القوية جدا التي تنبعث من أظافر الأكريليك والطلاء ومزيلاته في المحل. وتبقى مدة تعرض مختلف الحرفاء لهذه الروائح أقل من المدة التي يقضيها العاملون الذين يستنشقون هذه المواد الكيميائية المتبخرة ساعات خلال اليوم. ويساهم هذا العامل في تعريض هؤلاء لعدد من المخاطر الصحية.

واشنطن  –  تنبعث الروائح من المواد المستخدمة لعلاج الأظافر وطلائها أو إزالة اللون منها. وتتركب هذه المواد المستعملة من مكونات يسهل تحولها إلى أبخرة يستنشقها الموجودون في المحل. وربط عدد من الباحثين في المجال الصحي هذه المواد بعدد من المشكلات الصحية التي تتراوح من الصداع وتهيج الجهاز التنفسي إلى مضاعفات على الصحة الإنجابية وصولا إلى السرطان. ولا تحتاج هذه الأبخرة لبيئة ذات درجة حرارة عالية لتتكون، حيث تنتشر في الغرفة العادية أين يتنفسها الناس دون إدراك مخاطرها.

وسعى مجموعة من الباحثين من جامعة كولورادو للتثبت من مخاطر التعرض للروائح التي تفرزها مجموعة المواد الكيميائية في ست صالونات مختصة في العناية بالأظافر في ولاية كولورادو الأميركية. وأكدت النتائج تعرّض العاملين هناك لمستويات عالية من المركبات الكيميائية المتبخرة خلال أيام التجربة. وأكد المشاركون الذين عمل بعضهم في هذه الصالونات لمدة تصل إلى 19 عاما معاناتهم من مشكلات صحية تشمل الصداع وتهيج الجلد والعينين.

وتم قياس مستويات البنزين والفورمالديهايد (الميثانال) في الصالونات، حيث أظهرت البحوث أن التعرض لهذه المواد يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان، ويهدد حياة أكثر من واحد من مليون عامل، وهو المستوى الذي تعتبره العديد من المؤسسات الأميركية عاملا يحدد المواد الضارة.

ومن أشهر المواد السامّة التي من الممكن أن تضاف إلى طلاء الأظافر، نذكر “السموم الثلاثية”، وهي الفورمالدهيد لتقوية الأظافر، والتولوين، والفثالات ثنائي البوتيل.

وكشفت صحيفة نيويورك تايمز في العام 2015 ظروف العمل السيئة في صالونات الأظافر في نيويورك مثل الرواتب المنخفضة. ومع ذلك، لم تتطرّق إلى تعرض العاملين إلى المواد الكيميائية التي تهدد صحتهم يوميا.

استنشاق كميات كبيرة من البنزين يؤدي إلى الموت، ويؤثر التعرض له على العظام وخلايا الدم الحمراء كما يقلص حجم المبايض

وسعت عدة مجموعات بحثية إلى تحديد المكونات الكيميائية المتبخرة وقياس نسبتها في يوم عادي في صالون العناية بالأظافر. وأظهرت أبحاثها تعرض عمال صالونات الأظافر لمستويات أعلى من هذه المركبات مقارنة بجملة من المهن أو البيئات التي تعتمد المواد الكيميائية حيث يجهّز الآخرون بمعدات وقائية تحد من تعاملهم مع أي عنصر ضار مباشرة. نتيجة لذلك، يتعرض هؤلاء العمال لمشكلات صحية ناتجة عن بيئة عملهم.

وركّزت الدراسة الأخيرة على 10 من المركبات العضوية المتطايرة، بما في ذلك المواد المسببة للسرطان مثل البنزين والفورمالديهايد. ويمكن أن يؤدي استنشاق كميات كبيرة من البنزين إلى الموت، بينما يسبب التعرض له بكميات أقل الصداع وفقدان الوعي، ويؤثر التعرض له لفترة طويلة على العظام وخلايا الدم الحمراء مما يؤدي إلى فقر الدم والنزيف. ويتسبب في اختلال في الدورة الشهرية كما يقلص حجم المبايض مما يؤثر على خصوبة النساء.

ويمكن أن يهيج الفورمالديهايد العينين والأغشية المخاطية والصداع ويخلق صعوبة في التنفس. وأضافت الوكالة الدولية لبحوث السرطان هذه المادة الكيميائية إلى قائمة المواد المعروفة التي تسبب السرطان وحذرت من استخدامها والتعرض إليها.

خطر محدق
خطر محدق

ووجد البحث أيضا تجاوز معدل المركبات العضوية المتطايرة في الصالونات الست لمستويات الخطر، في بعض الحالات، كان هذا الخطر أكبر لوجود عاملات أكّدن تخصصهن في هذا المجال لمدة 20 عاما.

وأجابت عشرون عاملة على استبيانات حول صحتهن الشخصية، وأكدت 70 بالمئة منهن تعرضهن لنوع من المشكلات الصحية قصيرة الأجل بسبب عملهن، في حين ذكرت 40 بالمئة منهن ظهور أعراض في أجسامهن بسبب هذه المواد الكيميائية. ونشرت العديد من المنظمات أدلة لتحسين جودة هواء الصالونات وتناقش هذه المراجع التهوية واستخدام معدات الحماية الشخصية التي تعتبر بالغة الأهمية في مساعي التخفيف من التعرض للمواد الكيميائية في مكان العمل.

وتشمل التغييرات الصغيرة التهوية المستمرة وارتداء القفازات الحامية للجسم وأقنعة الوجه المناسبة، مما يمكّن العمال من الحد من تعرضهم لنسب كبيرة من المواد المسرطنة. وتشير نتائج الدراسة الحديثة إلى فاعلية وضع أحواض كبيرة من الكربون المنشط في الصالونات، حيث يزيل هذا المكون المركبات العضوية المتطايرة من الهواء بشكل فعال. ويذكر أن الأطباء يلتجئون للفحم النّشط لمعالجة حالات التسّمم عبر منع امتصاصه من خلال الجهاز الهضمي.

وتمت تجربة تضمين هذه المواد التي تمتص المواد الكيميائية في قطع فنية يمكن تعليقها على جدران الصالون حتى لا تؤثر سلبا على الديكور الذي غالبا ما يلعب دورا في جذب الحرفاء.

 وتتمثل الأولوية الأخرى في نقل المعلومة إلى أكبر قدر ممكن من الجهات المعنية للمساهمة في تعزيز الدعوة لمزيد من التدريب على السلامة في برامج شهادات التجميل.

17