موارد الأردن المحدودة تحول دون استقبال اللاجئين

الاثنين 2015/09/28
إقامة اللاجئين السوريين في الأردن بلغت تكلفتها أكثر من 6.6 مليار دولار

عمان - حذر وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني، عماد نجيب الفاخوري من التداعيات المالية لأزمة اللاجئين في بلاده، على قطاعات التعليم والصحة والدعم لأردن، موضحا أن الأردن وصل إلى مستوى التشبع، بعد أن أصبح ثالث أكبر دولة مستقبلة للاجئين في العالم.

وفي كلمة له أول أمس، أمام المشاركين في ثاني أيام قمة التنمية المستدامة بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، قال الفاخوري إن إقامة اللاجئين السوريين الذين يقدر عددهم حاليا في الأردن بأكثر من 1.4 مليون شخص، بلغت تكلفتها منذ اندلاع الأزمة في مارس 2011، بأكثر من 6.6 مليار دولار.

وأضاف الوزير الأردني الفاخوري أن “خطة الاستجابة الأردنية للتعامل مع أزمة اللاجئين السوريين في بلاده، التـي تقدر بنحو 2.99 مليار دولار للعام الحالي، تواجه نقصا تمويليا هائلا، حيث لم يتم تلبية سوى 355 مليون دولار فقط مـن إجمالي المبالغ المطلوبـة.

وحذر وزير التخطيط والتعاون الدولي قائلا “إن الأعباء الناجمة من الاضطرابات الإقليمية تضع ضغوطا كبيرة على الموارد المحدودة في الأردن”

4