مواقع التواصل الاجتماعي تمنح الصم استقرارا نفسيا

الاثنين 2015/11/16
الفيسبوك أكثر مواقع التواصل الاجتماعي استخداماً من قِبل الأطفال الصم

القاهرة - توصلت دراسة مصرية، هي الأولى من نوعها في العالم العربي، إلى أن استخدام الأطفال الصم للدردشة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة يجعلهم أكثر راحة ومستقرين نفسياً.

وقالت إن الصم يفضلون التواصل مع الأسوياء ليشعرون أنهم مثلهم وأن لهم دوراً فاعلاً في المجتمع.

وكشفت أن أكثر مواقع التواصل الاجتماعي استخداماً من قبل الأطفال الصم هو الفيسبوك يليه اليوتيوب، ثم تويتر وأخيراً ماي سبيس.

وتمحورت الدراسة حول مواقع التواصل الاجتماعي وعلاقتها بالصم، وكيفية استخدامها ولم يستخدمونها؟ وما الإفادة التي يحصلون عليها من تلك المواقع؟

وناقش قسم الإعلام وثقافة الأطفال بمعهد الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس في مصر، رسالة ماجستير حول استخدامات الأطفال الصم لمواقع التواصل الاجتماعي والإشباعات المتحققة منها، للباحث ورئيس فرع المنظمة الدولية لحماية الطفولة وذوي الإعاقة بمصر، وليد أحمد إبراهيم إمام.

وأثبتت الدراسة أن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مكثف لا يحول بين الصم وبين علاقاتهم الاجتماعية الواقعية بل يزيدها ترابطاً، وأكدت أنهم يفضلون التواصل مع الأسوياء ليشعروا أنهم مثلهم وأن لهم دوراً فاعلاً في المجتمع.

كما أوضحت الدراسة عدم وجود فوارق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المبحوثين وفقا لمكان الإقامة (ريف – حضر) على متوسطات درجاتهم في معدل التعرض لمواقع التواصل الاجتماعي.

واعتمدت الدراسة على منهج المسح الإعلامي، واستخدمت استمارة الاستبيان في جمع البيانات، وشملت 200 طفل أصم ممن تتراوح أعمارهم بين 12-18 سنة من تلاميذ مدارس الأمل للصم وضعاف السمع بمحافظتي القاهرة والمنوفية.

وأشارت إلى وجود علاقة ارتباطية بين معدلات استخدامات الأطفال الصم لمواقع التواصل الاجتماعي والإشباعات المتحققة منها.

بالإضافة إلى وجود علاقة ارتباطية دالة بين معدلات استخدامات الأطفال الصم لمواقع التواصل الاجتماعي ودوافع استخدامهم لتلك المواقع.

21