مواقع التواصل الاجتماعي لا تحقق الصداقة

الجمعة 2016/01/22
أدوات التواصل الجديدة تسهل الحفاظ على روابط الصداقة

لندن - أظهرت دراسة حديثة نشرت نتائجها مجلة “رويال سوسايتي اوبن ساينس” أن مواقع التواصل الاجتماعي لا تسمح لمستخدميها بزيادة عدد الأصدقاء خلافا للأفكار المتداولة.

ولا يتعدى العدد الأقصى للأشخاص الذين يمكن إقامة علاقات صادقة وقوية معهم الـ150، بحسب خلاصة توصل إليها معد هذه الدراسة البريطاني روبن دنبار. ويرتبط هذا العدد بحجم الدماغ لدى البشر.

وبالإضافة إلى هذه الحدود النفسية هناك أيضا عوامل مرتبطة بالزمن، نظرا إلى أن إقامة علاقات صداقة حقيقية تتطلب وقتا طويلا.

وبذلك، يمكن تصنيف معارفنا بحسب مستوى التفاعل معهم: أصدقاء حميميون وأصدقاء مميزون وأصدقاء على علاقة طيبة وأصدقاء عاديون ومعارف، وفي النهاية أشخاص نعرفهم بالشكل فقط.

استنادا إلى الدراسة، تم تقييم المجموعات وهي تتألف تباعا من 5 و15 و50 و150 و500 و1500 شخص.

وأوضح أستاذ علم النفس في جامعة أكسفورد روبن دنبار أن “الاصدقاء المقدر عددهم بـ150 يمثلون أشخاصا يمكن لنا إقامة علاقات حقيقية معهم”.

وأضاف أن هذا الرقم قد يشهد تغييرا لكن بدرجة طفيفة، “فالأمر أشبه بأن يكون لكل منا رصيد اجتماعي محدود ويمكننا اختيار الاستثمار بدرجة أقل لكن مع عدد أكبر من الناس أو زيادة الاستثمار لكن مع أشخاص أقل، من دون التمكن من تخطي هذه الكمية”.

وأكد دنبار أنه يتعين على الشبكات الاجتماعية التي تتطور على الإنترنت تخفيف القيود الزمنية والمكانية والسماح للمستخدمين بإقامة شبكات علاقات أكثر اتساعا. إلا أن دراستين منفصلتين أجريتا في بريطانيا تثبتان العكس. إذ أن عدد الأصدقاء في العالم الافتراضي أو على أرض الواقع لا يمكن أن يتخطى 150.

ولفتت الدراسة إلى أن أدوات التواصل الجديدة مثل “تويتر” و”فيسبوك” تسهل الحفاظ على روابط الصداقة لكن لا تتيح تخطي العدد الأقصى للصداقات.

وفي مطلق الأحوال، يتعين الالتقاء على أرض الواقع من وقت إلى آخر للحفاظ على الصداقات “الإلكترونية”.

وأشار روبن دنبار إلى أن “الناس قد يكون لديهم 500 أو حتى ألف صديق على فيسبوك، غير أن هذا العدد يشمل الأشخاص الذين نسميهم عادة معارف أو أناسا نعرفهم بالشكل فقط”.
21