مواقع التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو مصدر رزق وتسلية

لم تعد مواقع التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو مضيعة للوقت كما هو سائد بين صفوف الشباب العربي الذي أصبح يدمنها فيمضي جلّ وقته أمام شاشة الكمبيوتر، بل أصبحت مصدرا لكسب المال وذلك باستغلال العلاقات الافتراضية التي تراكمت عبر السنين.
الأحد 2015/11/22
التجارة الإلكترونية تعطي التاجر المرونة الكاملة في البيع

أبوظبي - لا شك أن التطور التكنولوجي لم يعد للبعض مجرد وسيلة لتسهيل الحياة العصرية وإنما كذلك طريقة لتحقيق دخل إضافي ولم لا تحقيق ثروة خيالية.

وهو ما اكتشفه رواد الأعمال في العالم العربي الذين رأوا في الإنترنت وانتشار استعماله المطّرد وسيلة لتوسيع أعمالهم بل وتحقيق أرباح طائلة.

ونذكر على سبيل المثال مؤسس مجموعة مكتوب السيد “سميح طويقان” الذي استطاع تحقيق حوالي 200 مليون دولار من استحواذ “ياهو” على مجموعة مواقع مكتوب، لكنّه لم يتوقف عند ذلك فقط، فأسّس مجموعة “جبّار” القابضة للاستثمار ليتفرّع منها الكثير من المواقع الكُبرى باستثمار 20 مليون دولار فقط.

ومع مجموعة جبّار مثلا موقع سوق دوت كوم الذي يُعتبر موقع التسوّق الإلكتروني الأول في العالم العربي بقيمة تزيد على 100 مليون دولار.

وقد يظن البعض أن الأمر صعب ويحتاج إلى خبرة وطاقات غير عادية، ولكن الأمر أبسط ممّا يمكن تخيّله، فكل شخص على هذه الأرض لديه خبرة في مجال ما، ويستطيع من خلالها تحقيق أرباح غير عادية ب اعتماد دائرة العلاقات الموسعة التي يضمنها الإنترنت وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي، فالاتصال الافتراضي أصبح لا يقل أهمية عن التواصل الواقعي إن لم يكن يفوقه أهمية. مثلا من يحبّ ممارسة ألعاب الفيديو سواء على الحاسوب أو على أحد منصات الألعاب (إكس بوكس أو بلاي ستيشن) يمكنه أن يستغل هذه الهواية في تحقيق دخل إضافي وذلك بأن يقوم بإنشاء قناة فيديو على اليوتيوب وتسجيل مقاطع فيديو أثناء ممارسته تلك اللعبة والتعليق عليها مع إعطاء بعض النصائح للاعبين الآخرين.

الأهم هنا هو استمراره في تسجيل ورفع مقاطع الفيديو إلى اليوتيوب، وبعد وصوله الفيديو رقم 100 سيجد أنّ عدد مشاهداته وعدد المشتركين على قناته قد زادوا بشكل لا يمكن تخيّله، فيقوم بتفعيل إعلانات غوغل على يوتيوب لتبدأ هذه المشاهدات في تحقيق الدولارات له، وسيدهش كل من يتّبع هذه الطريقة من الأرباح التي سيتحصل عليها، كل هذا من خلال هواية يحب أن يفعلها في وقت فراغه فقط ودون بذل جهد أو وقت.

المهارات في الطبخ يمكن استغلالها بشكل إضافي عبر تقديم نصائح مدفوعة بمقابل رمزي وهذا يكوّن ثروة عارمة بالنظر إلى عدد المشتركين

إذن فألعاب الفيديو التي يعتبرها البعض أمرا تافها وغير مجد ومضيعة للوقت، أصبحت للكثير من محبيها فرصة لكسب الملايين سنويا وهو ما اكتشفته الكثير من الشركات التي أضحت تمول مسابقات للألعاب الإلكترونية لتصبح هذه المناسبات السنوية فرصة لتمرير الإعلانات و تحقيق الأرباح. وهناك أيضا من استفاد من الشبكات الاجتماعية وتحديدا شبكة إنستغرام وتوسع العلاقات الذي يمنحه هذا التطبيق من خلال تشارك الصور. فالقيام بتصوير الطبخات المفضّلة، ثم القيام بنشرها عبر الحساب المذكور، يمكن أن يؤدي إلى تحقيق دخل إضافي بالتعاقد مع أحد خدمات التوصيل للمنازل وتقديم الخدمات من خلال إنستغرام فقط.

ويمكن استغلال المهارات في الطبخ بشكل إضافي عبر تقديم نصائح مدفوعة بمقابل رمزي وهذا يكوّن ثروة عارمة بالنظر إلى عدد المشتركين والموجودين ضمن قائمة أصدقاء مستخدم الشبكة الاجتماعية.

كذلك من لديه مهارة في التصميم، يمكنه الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على طلبيات للعمل وذلك من خلال إنشاء موقع خاص به يعرض من خلاله تصميماته الخاصة وإن كان لديه الموهبة فستصله مئات الطلبات للتصميم.

وبالنسبة إلى من يجيد التحدث بأكثر من لغة، يمكنه أيضا عرض خدماته عبر موقع مُستقلّ لترجمة المستندات بمقابل مادي ومع مرور الوقت سيحقّق دخلا إضافيا جيدا.

وهناك طريقة للدعاية والإعلان تتبعها العديد من الأعمال التجارية في تسويق خدماتها ومنتجاتها من خلال عقد الشراكات المتبادلة المربحة مع الناشرين والمسوّقين وأصحاب المدونات الإلكترونية وهو ما يعبّر عنه بالتسويق التبعي حيث يقوم المسوّق بكسب المال من خلال الترويج للخدمات والمنتجات على موقعه الإلكتروني أو مدونته الإلكترونية فيحصل على عمولات مقابل الزيارات والمبيعات التي تتم من خلال استخدام وسائل الدعاية والإعلان الموجودة على مدونته الإلكترونية.

إن التجارة الإلكترونية تعطي التاجر المرونة الكاملة في البيع لأيّ دولة أو حتى مدينة حول العالم. وكلما نما العمل التجاري كلما أصبحت التجارة عالمية وواسعة النطاق.

18