موانئ عمان تفتح آفاقا جديدة للنمو الاقتصادي

انتعاش الموانئ العمانية المتواصل يفتح آفاقا جديدة للنمو الاقتصادي للدولة الخليجية، التي دخلت قبل فترة في برنامج متكامل لإصلاح الاقتصاد.
الثلاثاء 2018/10/16
منافذ استراتيجية للنمو الاقتصادي

مسقط- أكدت بيانات حديثة نشرتها المجموعة العمانية العالمية للوجيستيات “أسياد” أن موانئ السلطنة الرئيسية حققت خلال الأشهر السبعة الأولى من هذا العام نموا في أدائها بنسبة تزيد على 20 بالمئة بمقارنة سنوية.

ويرى محللون أن هذا الانتعاش يفتح آفاقا جديدة للنمو الاقتصادي للدولة الخليجية، التي دخلت قبل فترة في برنامج متكامل لإصلاح الاقتصاد. ونقلت وكالة الأنباء العمانية الرسمية عن المجموعة قولها في تقريرها، إن “هذا الرقم يعتبر مؤشرا كبيرا على النمو المطرد والمتواصل للموانئ العمانية، والذي يفوق معدلات نمو الأسواق العالمية التي لا تتجاوز 3.1 بالمئة عالميا”.

وتظهر البيانات أن حركة مناولة الحاويات الواردة لميناء صحار ارتفعت بنسبة 20 بالمئة والصادرة منه بنسبة 26 بالمئة، أما بالنسبة لميناء صلالة فقد ارتفع حجم الحاويات الواردة عبره بنسبة 24 بالمئة، والصادرة بنسبة 22 بالمئة.

موانئ عمان حققت نموا بنسبة 20 بالمئة خلال الأشهر السبعة الأولى من هذا العام، بمقارنة سنوية
موانئ عمان حققت نموا بنسبة 20 بالمئة خلال الأشهر السبعة الأولى من هذا العام، بمقارنة سنوية

وشهد ميناء صلالة زيادة بنحو 2 بالمئة في حركة إعادة الشحن وذلك رغم توقف الحركة التجارية في الميناء لمدة 10 أيام، بسبب الأضرار الناتجة عن الأنواء المناخية “إعصار ميكونو” في أواخر مايو الماضي، وقد تم التعافي بعد وقت وجيز من الأضرار والعودة إلى العمل بكامل الكفاءة.

وكان حجم المناولة لجميع أنشطة الحاويات في ميناء صلالة قبل هذه الأنواء المناخية، قد ارتفع بنحو عشرة بالمئة، وعاود الميناء تحقيق النمو بعد الإعصار بنسبة 6 بالمئة بدءا من يوليو الماضي، مقارنة بالفترة التي سبقت الأنواء المناخية.

وقال أحمد بن محمد الفطيسي، وزير النقل والاتصالات ورئيس مجلس إدارة مجموعة أسياد، إن “النتائج هي حصيلة جهود الحكومة في الدفع بعجلة تنويع الاقتصاد، والذي تقوم الموانئ بدور مهم في تحقيقه عبر الاستراتيجية اللوجيستية 2040”.

وأشار إلى أن إنشاء مركز عُمان للوجيستيات جاء ليتولى مهمة تنفيذ الاستراتيجية، تبع ذلك تأسيس أسياد، التي ضمت تحت مظلتها المركز والموانئ والأصول اللوجيستية لتنسيق وتكامل الجهود.

أحمد بن محمد الفطيسي: النتائج هي حصيلة جهود الحكومة في الدفع بعجلة تنويع الاقتصاد
أحمد بن محمد الفطيسي: النتائج هي حصيلة جهود الحكومة في الدفع بعجلة تنويع الاقتصاد

ووفقا لتقرير المجموعة، شهدت موانئ السلطنة نموا متزايدا في ربطها بالموانئ العالمية، وتمثل ذلك في نمو حركة السفن الملحوظ بنسبة 30 بالمئة في عدد سفن الحاويات، ونمو بنسبة 14 بالمئة في سفن البضائع العامة، أما نسبة النمو في حركة سفن المواد السائلة فبلغت 28 بالمئة.

وقال عبدالرحمن بن سالم الحاتمي، الرئيس التنفيذي لأسياد، إن “الموانئ تشكل جزءا أساسيا في سلسلة الإمداد اللوجيستي المتكامل التي تتميز بها السلطنة”. وأوضح أنه تم عبر موانئ البلاد استيراد نحو 68.5 بالمئة من إجمالي البضائع وتم تصدير نحو 73.5 بالمئة من إجمالي الصادرات غير النفطية مع نهاية يونيو الماضي، مما جعلها عصب التجارة في البلاد.

وتعمل أسياد على عدد من المبادرات الهادفة لتوسعة الطاقة الاستيعابية لموانئ البلاد ووضع خطة متكاملة لإنشاء خطوط ملاحية عن طريق شركة النقل البحري لربط الموانئ بنظيراتها العالمية.

ولا تقف الخطط عند ذلك فقط، إذ تعكف المجموعة العمانية على أتمتة العمليات التشغيلية وبناء جيل من الكفاءات العمانية القادرة على النهوض بالقطاع اللوجيستي لرفع مستوى خدمات المجموعة للمستثمرين وللمجتمع التجاري.

ويعد تسهيل حركة التجارة أساسا في تعزيز كفاءة المنظومة اللوجيستية، ويقوم مركز عُمان للوجيستيات بالإشراف على تنفيذ المبادرات بالتعاون الوثيق مع الشركاء الاستراتيجيين في الإدارة العامة للجمارك والجهات الحكومية والقطاع الخاص.

وبدأت مسقط في يوليو العام الماضي، في إطلاق البرنامج التجريبي للتخليص المسبق للبضائع بهدف رصد وإزالة كافة العوائق الفنية ووضع حلول للتغلب عليها وتشجيع القطاع الخاص للدخول في هذا المضمار.

11