مواهب صقلها مونديال البرازيل

الأحد 2014/06/29
الإكوادوري فالنسيا أبرز اكتشافات المونديال

ريو دي جانيرو - استغل عديد اللاعبين الفرصة وتألقوا في ظل وجود نجوم من الطراز العالمي على غرار ميسي ونيمار وغيرهما لتزداد احتمالات انتقالهم خلال الأسابيع أو الشهور القادمة.. رحل لويس سواريز بطريقة مخزية بينما تألق نيمار وليونيل ميسي كما كان متوقعا لكن أسماء أخرى جيدة ظهرت في دور المجموعات بكأس العالم لكرة القدم لتثير اهتمام الأندية الأوروبية الكبيرة.

من بين النجوم التي صقلها مونديال البرازيل ظهر الموهوب الإكوادوري إينر فالنسيا إذ سجل المهاجم البالغ من العمر 25 عاما ثلاثة أهداف في البرازيل وقدم آداء أفضل من مواطنه أنطونيو فالنسيا لاعب مانشستر يونايتد. ووصف رينالدو رويدا مدرب الإكوادور فالنسيا بأنه “منحة من الله”. ومهاجم باتشوكا هو هداف الدوري المكسيكي. وبالتأكيد ستضعه عدد من الأندية الأوروبية في قائمة اهتماماتها الآن وأي عرض مالي كبير قد يكون من الصعب على باتشوكا مقاومته. وظهر في كتيبة الإكوادور أيضا النجم خوان كارلوس باريديس وقدم آداء رائعا في البرازيل. ارتبط اسم باريديس (26 عاما) بالانتقال لدوري الدرجة الأولى الإيطالي في الماضي ومؤخرا بنادي واتفورد في الدرجة الثانية بإنكلترا. قد يلفت أنظار أندية أكبر.

أيقونة المونديال

كذلك تألق البلجيكي ديفوك أوريجي بشكل لافت، إذ قال المدرب مارك فيلموتس بعد هدفه المتأخر في الفوز على روسيا 0-1 “لم يعرفه أحد من قبل والآن الجميع يعرفونه”. كان اختيار أوريجي (19 عاما) – وهو أصغر لاعب يسجل في كأس العالم بالبرازيل- مفاجئا لكن الآن يبدو وجوده طبيعيا بعد أن شارك كبديل في المباريات الثلاث. يلعب أوريجي في ليل الفرنسي لكن أندية الدوري الإنكليزي الممتاز لديها رغبة في التعاقد معه. وبات يلقب بأيقونة مونديال البرازيل.

وتألق أيضا الأميركي مات بيسلر حيث تطور اللاعب البالغ عمره 27 عاما متأخرا. لعب بيسلر الذي يدرس علم النفس أولى مبارياته الدولية العام الماضي وهو الآن مدافع أساسي في المنتخب الأميركي. تألق في التعادل 2-2 مع البرتغال وخاض المباريات الثلاث في دور المجموعات. ارتبط اسمه بالانتقال للدوري الإنكليزي في الماضي ويلعب الآن بين صفوف كانساس سيتي. برز الهولندي ممفيس ديباي، وسجل ديباي (20 عاما) هدفين في دور المجموعات من بينهما هدف الفوز على أستراليا. ازداد الحديث عن انتقاله لمانشستر يونايتد رفقة المدرب لويس فان غال رغم أنه يمتلك عقدا طويل الأمد مع ناديه الحالي.

مواهب أفريقة

ضمن صفوف المنتخبات الأفريقية تألق النيجيري أحمد موسى الذي ينشط في تشسكا موسكو الروسي بعد فترة مع فينلو الهولندي لكن بالتأكيد سينتقل لناد أكبر. يبلغ عمره 21 عاما وهو جناح سريع ولعب دورا مهما في تأهل نيجيريا إلى كأس العالم للمرة الأولى منذ 1998. تألق في مباراة الأرجنتين في آخر مباريات المجموعة السادسة وأحرز هدفين. وظهر سيرج أورييه في تشكيلة منتخب ساحل العاج، إذ نشأ في فرنسا ويلعب حاليا بين صفوف تولوز في دوري الدرجة الأولى الفرنسي. ارتبط اسم أورييه (21 عاما) بالانتقال إلى أرسنال وفقا لوسائل إعلام بريطانية. ويحتاج أرسين فينغر مدرب أرسنال – الموجود حاليا في البرازيل- إلى بديل لبكاري سانيا الظهير الأيمن الذي رحل عن الفريق وأورييه قد يكون مناسبا. كما قد يلفت أنظار بعض الأندية الإنكليزية الأخرى.

ومن بين الوجوه الأخرى التي تألقت في مونديال البرازيل نذكر خوان كوادرادو لاعب منتخب كولومبيا، وهو لاعب الوسط السريع في فيورنتينا في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لذلك فهو ليس من بين اللاعبين المغمورين.

وقد يجذب مستواه في البرازيل أنظار العديد من الأندية حيث يراقبه أرسنال بالإضافة لأندية في ألمانيا وأسبانيا. وتألق أيضا جويرمو اتشوا أصغر حارس في تشكيلة المكسيك (28 عاما) لكنه الأكثر مشاركة في المباراة الدولية.

ونجح أوتشوا في الحفاظ على نظافة شباكه في مباراتي الكاميرون والبرازيل وقدم آداء رائعا أمام الأخيرة. كذلك لفت جويل كامبل لاعب منتخب كوستاريكا الأنظار في هذا المونديال، وقّع لأرسنال عام 2011 لكن تمت إعارته منذ ذلك الحين لأندية في فرنسا وأسبانيا وحاليا اليونان.

سرق الأضواء في دوري أبطال أوروبا عندما سجل لأولمبياكوس في مرمى مانشستر يونايتد.

21