مواهب واعدة تهدد نجوم الدوري التونسي

مساع لاستئناف منافسات الدوري في الأسبوع الأول من أغسطس المقبل، وذلك لإنهاء المسابقة مع نهاية سبتمبر.
الخميس 2020/05/14
خطوات ثابتة

تونس – أوضح وديع الجريء، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، أنَّه سيسمح للأندية باستئناف التدريبات، يوم 24 مايو الجاري. وقال الجريء في تصريحات صحافية “أعلمتنا السلطات الرسمية أنه يمكن للفرق أن تستأنف تدريباتها في 24 مايو”.

وأوضح “بالنسبة إلى عودة الدوري، فنحن حريصون على أن تكون في الأسبوع الأول من أغسطس المقبل، ما يمكننا من إنهاء المسابقة مع نهاية سبتمبر، لكن هذا يبقى طبعا في انتظار موافقة السلطات المعنية”. وحول مسابقة الكأس، وكأس السوبر التي كانت ستجمع الترجي والصفاقسي، قال “متشبثون بإجراء مباراة كأس السوبر. ما أستطيع تأكيده أنه ستقع برمجتها قبل يوم 30 سبتمبر، فيما ستجرى مسابقة الكأس مع انطلاق الموسم الجديد”.

تهديد الكبار

برز خلال الفترة الأخيرة عديد اللاعبين الواعدين، في الدوري التونسي، والذين باتوا يشكلون تهديدا للنجوم الكبار في فرقهم. وفي هذا الصدد، يعد محمد علي بن رمضان (20 عاما)، من أبرز اكتشافات الموسم في تشكيلة الترجي، حيث وجه بتألقه إنذارا للاعب الغاني، كوامي بونسو.

 فقد منح المدرب معين الشعباني الفرصة لمحمد علي بن رمضان، وأشركه في 14 مباراة بالدوري، و8 في دوري أبطال أفريقيا. كما أن المهاجم الشاب القادم من مستقبل سليمان، محمد علي بن حمودة (21 عاما)، سيهدد تواجد طه ياسين الخنيسي في تشكيلة الترجي. وأظهر بن حمودة إمكانيات كبيرة منذ التحاقه بقلعة باب سويقة، خلال الميركاتو الشتوي الماضي، في مقابل تراجع أداء الخنيسي بشكل ملحوظ.

وفي ذات السياق، يركز مدرب الأفريقي، الأسعد الدريدي، على إشراك العناصر الشابة، في ظلّ تواجد الفريق تحت طائلة عقوبة المنع من الانتدابات، المسلطة عليه من قبل الفيفا. ومن هذه العناصر، برز بشكل خاص المدافع إسكندر العبيدي (20 عاما)، الذي لعب عديد المقابلات كأساسي، حيث نجح في تعويض بلال العيفة، الذي عاد منذ شهرين من إسبانيا، بعد رحلة لإنقاص الوزن. ورغم أن العيفة استعاد كامل إمكانياته البدنية، لكن من الصعب أن يفتك مكانه، في وجود موهبة مثل العبيدي.

تنسيق متواصل مع فيفا
تنسيق متواصل مع فيفا

كما تألق متوسط الميدان الدفاعي للأفريقي، خليل القصاب (20 عاما)، الذي تمكن في وقت وجيز من أخذ مكان غازي العيادي. وبرز في تشكيلة النجم الساحلي أيضا، لاعب الوسط مالك بعيو (20 عاما)، الذي فرض نفسه على حساب محمد المثناني. ولم يأخذ المثناني حظه في تشكيلة جوهرة الساحل، هذا العام، إلا عندما تعرض مالك بعيو للإصابة. ولعب بعيو عديد المباريات، 10 منها في دوري أبطال أفريقيا. المدافع بهاءالدين السلامي، هو الآخر نجح في إثبات وجوده بالنجم الساحلي.

وفي الصفاقسي، عوّل المدير الفني فتحي جبال على بعض اللاعبين الشبان، من بينهم المدافع علاء غرام (18 عاما)، الذي يعد أصغر لاعب في الدوري التونسي حاليا.

توصيات الكاف

في سياق متصل اجتمع وزير الرياضة التونسي، أحمد قعلول، برئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم، وديع الجريء. وذلك للبحث في توصيات اللجنة الفنية، المعينة من طرف الكاف، للنظر في الإشكاليات العالقة بالملاعب الرياضية، التي لم تكن في بعض جزئياتها مطابقة لمواصفات كراس الشروط، وخصوصا ملعب رادس.

 وكان الاتحاد التونسي قد تلقى الأسبوع الماضي، مراسلة من الكاف، تعلمه أن كل ملاعب تونس لا تتوفر فيها الشروط اللازمة، ولا تستجيب لكراس شروط الهيكل القاري.

22