موت البراعم

الأحد 2016/07/10

في أقل من أسبوع تداولت عدة فضائيات خبر انتحار شابة وانتحار شاب لا صلة لهما ببعض تاركين رسالة على الفيسبوك بأنهما لم يعودا قادرين على تحمل إحباطات الحياة، ولا يُمكن اعتبار هكذا خبر حالة طارئة واستثنائية بل هما يمثلان الحدود القصوى لإحباط الشباب العربي المنتشر بكثرة، وقد صنف الطب النفسي الشخصيات إلى ثلاثة أنواع: النوع الأول شخصية ضعيفة تنهار لدى أقل الضغوطات النفسية، والنوع الثاني شخصية عادية ومتوسطة القوة أو قوية وتكتئب لضغوطات حياة شديدة لكنها قادرة على استعادة حيويتها وقوتها، كما يحدث عند وفاة أحد الأعزاء أو حالات الطلاق أو مشاكل العمل. لكن الشخص قادر على تجاوز هذه الظروف ومقاومتها ولو أنها هزمته لفترة تطول أو تقصر حسب الحالة.

والنوع الثالث شخصية فائقة القوة ويمكن القول عنها جبارة، وهي تقاوم ظروفا فائقة الصعوبة، لكنها -رغم قوتها الكبيرة- يُمكن أن تنهار إذا كانت الضغوطات فوق طاقة الإنسان على التحمل. لأن الإنسان مهما كان جبارا فإن لقوته حدودا.

وأعتقد أن الشابة والشاب اللذين انتحرا وهما في عمر البراعم أو الورود هما من النوع الثالث من تصنيف الشخصية في الطب النفسي إذ تبين أنهما وطوال سنوات عانيا من إحباطات متكررة وقاسية جدا ولم يجدا طاقة فرج فانهارا وفي لحظة يأس أقدما على الانتحار.

ظاهرة انتحار الشباب العربي أصبحت آفة اجتماعية خطيرة تجب معالجتها، فالشاب الذي انتحر وذكرته عدة نشرات أخبار كان موهوبا وراقصا ومسرحيا وجامعيا وفرّ من الموت في سوريا إلى لبنان منتظرا فرجا ما كأن يُقبل في إحدى السفارات ويهاجر إلى بلد أوروبي، لكن كل طلباته رُفضت وصار يتنقل من إحباط إلى إحباط حتى انهار وانتحر، والشابة أيضا، والتي ذكرتها نشرات الأخبار، كتبت على صفحتها في الفيسبوك بأنها كرهت الحياة لشدة الإحباطات وبأن الموت صار يُغريها.

لا أبرر للمنتحرين انتحارهم، ويحزنني ذلك أشد الحزن كما يُحزن كل الناس، لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة: لماذا تزداد نسبة الانتحار لدى الشباب في عالمنا العربي؟ ولماذا تُخصص ندوات تلفزيونية كاملة على إدمانهم على حبوب الكابتاغون ( والتي تُسمى أيضا حبوب المُقاتلين) إذ أنها تشوش الوعي وتجعل مُتعاطيها يقوم بأعمال عنيفة وإجرامية لا يستطيع إنسان سويّ أن يقوم بها، وتكفي نظرة واحدة إلى أبواب السفارات الأوروبية والكندية كي ندرك هول الكارثة التي يتعرّض لها الشباب العربي، فمعظمهم لم يجد الأمان والاستقرار والحرية والكرامة في وطنه، وكلّ منهم يعرف العديد من أقرانه ماتوا موتا عبثيا، ومن بقي في وطنه يعاني من البطالة والغلاء الفاحش وندرة فرص العمل، وفي أحسن الأحوال يكون الراتب، إن وجد الشاب عملا، تافها ولا يضمن حياة كريمة وأشبه بالحصاة التي تسند ثقبا في جرة،.

وهناك عامل آخر مهم أيضا هو الكبت الجنسي والعاطفي إذ لا يستطيع هؤلاء أن يتزوجوا ويؤسسوا أسرة، وما أشكال الزواج الغريبة التي نسمع بها، من زواج المسيار إلى زواج الفريند إلى تسميات عجيبة من أنواع الزواج إلا لتنفيس الرغبات الجنسية والعاطفية لدى الشبان والشابات الذين يتحايلون على القوانين ليعيشوا عواطفهم وغرائزهم والتي هي حق لهم، وقد كانت لي تجربة مريرة جدا حين أعطيت دروسا لطلاب في المعهد الطبي، ومدة الدراسة في المعهد سنتان بعد الشهادة الثانوية، وهالني كمّ اليأس والإحباط لديهم فالدولة غير مسؤولة عن توظيفهم بعد تخرجهم وفرص السفر والبحث عن عمل شبه معدومة لديهم، بل إن أحد الشبان اعترف لي بأنه لا يملك ثمن علبة سجائر ولا يستطيع أن يقصد حتى مقهى شعبيا. فكيف سيستطيع هؤلاء أن يعشقوا ويؤسسوا أسرة وكل الظروف تخنقهم. وأيامهم أشبه بدولاب يدور بعبثية والعصيّ تعيق تقدمه.

والأهم أن مجتمعاتنا العربية متخلفة إلى حد مخز من ناحية مفهوم الطب النفسي والدعم النفسي للمحبطين، ولا تزال النظرة لمن يقصد طبيبا نفسيا كما لو أنه مُختل عقليا أو مجنون، وتشكل نسبة الشباب (الجيل الفتيّ والشاب) في مجتمعنا العربي حوالي 70 بالمئة من التعداد السكاني، فإذا كان معظم هؤلاء الشبان، أي صناع المستقبل، مُحبطين فأيّ مستقبل ينتظر عالمنا العربي!

ما نسمعه من وقت إلى آخر في الفضائيات عن ظاهرة انتحار الشباب العربي، ليس إلا ذروة جبل الجليد الذي نراه في محيط الحياة، وإذا تحدثت عدة فضائيات خلال أقل من أسبوع عن انتحار شابة وشاب، فهذا مؤشر خطير على أن الآلاف من الحالات المشابهة تحدث ولكن لا تظهر إلى العلن، وفي السنوات الأخيرة قرأت تقريرا” طبيا” عن تزايد حالات الوفيات بالسكتة القلبية لدى الشباب، وبالتأكيد إحباطات الحياة تسببت في وفاتهم أو لعلهم انتحروا بطريقة ما بعد أن فقدوا الأمل بالمستقبل وخاصة أنهم لا يتلقون أيّ دعم.

يجب البحث في أسباب إحباط الشباب العربي، وتجنيد طاقم من الأطباء النفسانيين لدعمهم ومساعدتهم في تخطي ضغوطات لا يستطيع الجبابرة تحملها.

والأهم أن تخلق لهم فرص للعيش الكريم ووظيفة تضمن كرامتهم وتجعلهم يؤسسون أسرة ويعيشون بدل أن يتحولوا إلى أوراق نعي وهم في عمر البراعم. أو بعد أن توصد كل طاقات الفرج في وجوههم فيغلبهم اليأس ويقدمون على الانتحار.

كاتبة من سوريا

21