موجة الاحتجاجات تكشف ضعف دور النقابات في العراق

العمل النقابي أفرغ من مضمونه وتم تغيير أطره ورموزه بمجموعات طارئة من الانتهازيين.
الأربعاء 2018/07/25
عفوية الحراك الاحتجاجي لا تنقص من جدواه

بغداد - رسّخت المظاهرات والاحتجاجات الواسعة الجارية في العراق، حقيقة انتفاء دور النقابات والمنظمات الجماهيرية رغم عراقتها وما كان لها في السابق من أدوار كبيرة وحضور فاعل في جميع معارك العراق وأحداثه الكبرى.

وعزا سياسيون ومؤرخون وأكاديميون عراقيون تحدّثوا لـ”العرب” غياب هذه المنظمات إلى تخلّي أغلب قياداتها عن النشاط نتيجة القمع والاجتثاث، وانخراط بعض تلك القيادات في مافيات الفساد والمشاركة في اقتسام ثمار النفوذ والمحاصصة من رشى مالية ووظائف إدارية ومواقع سياسية.

وقالوا إن هذه التشكيلات باتت تقودها وتوجهها أحزاب السلطة، ولو أنها ظلت مستقلـة فعلا ولا ترتبط بتـوجهات تلك الأحزاب لتحـوّلت إلى أدوات داعمة للانتفاضة.

ويؤكد عبدالكاظم العبودي، الأمين العام للجبهة الوطنية العراقية، وهي تنظيم معارض يضم القوى الوطنية العراقية التقليدية من أحزاب قومية ووطنية وإسلامية ومستقلين، أنّ العمل النقابي بعد الاحتلال الأميركي للعراق تركز على تغيير الأطر النقابية واستبدالها بمجموعات طارئة من الأشخاص الانتهازيين التابعين للهياكل الكرتونية الخالية من أي مضمون اجتماعي أو سياسي، خصوصا ما أطلق عليه الاحتلال اسم منظمات المجتمع المدني التي نبتت فجأة كالفُطر ونمت بسرعة كالطفيليات، وبعناوين ومسميات شتى كمساحيق لتزيين وجه الاحتلال البشع، ثم انخرطت بتوجيه مشبوه في ما يسمى مؤسسات “ديمقراطية” الاحتلال.

ويضيف العبودي، امتدت أيدي الفساد وأدواته إلى ما تبقى من بعض الهياكل النقابية وجرى تفريغ أدوارها المطلوبة وتحويلها إلى مجرّد واجهات تخدم أغراضا طائفية وفئوية وجهوية وتحقّق أهداف المجموعات السلطوية الحاكمة.

مازن الرمضاني: النقابات أضحت جزءا من النظام السياسي الذي جاء به المحتل
مازن الرمضاني: النقابات أضحت جزءا من النظام السياسي الذي جاء به المحتل

الكاتب والصحافي محسن حسين أكد أنه يتابع يوميا أنباء الانتفاضة والتظاهرات العراقية، لكنه ‏لم يجد أي أثر للنقابات والاتحادات المهنية والجمعيات في هذه الانتفاضة.

‏وقال: في أحداث مماثلة في أنحاء العالم يبرز دور اتحادات العمّال واتحادات الفلاحين لأنّها في العادة الأكثر تنظيما، ‏لكن للأسف في العراق لم يعد هناك اتحاد للعمال واتحاد للفلاحين كما كان سابقا لأن النظام الحالي قضى على الصناعة والزراعة في البلاد فلم يعد للعمّال والفلاحين ما يدعوهم إلى الانخراط في تنظيمات تدافع عن حقوقهم ومصالحهم.

‏ويشير حسين إلى أن قيادة الجماهير أصبحت منذ الاحتلال بيد ‏الأحزاب الدينية والطائفية والقومية وأخيرا بيد التجمعات العشائرية، ‏وهكذا عدنا إلى أوائل القرن العشرين عندما كانت العشائر هي التي تسيطر على البـلاد ‏بتوجيه من قوات الاحتلال.‏

ويلخص عضو منتدی النخب والكفاءات مازن الرمضاني رأيه في الموضوع بالقول إن سبب غياب التنظيمات الجماهيرية والمهنية من المشهد العراقي واضح جدا، وهو أنها أضحت جزءا من النظام السياسي الذي جاء به المحتلّ، لذا لا تستطيع إلا أن تكون معه وليس ضده.

ويرى الأكاديمي العراقي قيس محمد النوري أن غياب أي نشاط فاعل ومؤثر للنقابات والاتحادات المهنية في دعم الانتفاضة بالعراق سببه أن هذه التشكيلات تقودها وتوجهها أحزاب السلطة.

ولا يبدو المؤرخ العراقي سيار الجميل متفائلا، فهو يتساءل: هل ما يجري في العراق ثورة أو انتفاضة منظمة. ولماذا سكت هؤلاء  طوال هذه السنين وفجأة ثاروا اليوم. لماذا لم نجد من يعبر عن  المتظاهرين إعلاميا. ما سبب التعمية الإعلامية.

ويضيف: صحيح أنها احتجاجات صارخة ولكن تقوم بها فئات محدودة من الناس الذين يقدمون مطالبهم بتوفير الماء والكهرباء، ولكن لم أجد حتى الآن شعارا ينادي بإسقاط النظام واقتلاعه.

ويشرح الجميل: المرجعية العليا والدنيا صامتة، وأغلب العراقيين لزموا الصمت.. إيران تريد فرض عملائها في الحكم فهي تمارس دورا غير مباشر في تركيع العراقيين. وأعتقد أنّها بداية صراع إيراني أميركي سيستمر طويلا. وعليه فالشعب في  احتجاجاته خسر ثقة العالم به.

ويستدرك: أتمنى أن يكون كلامي غير صحيح لأن أمنيتنا هي تغيير النظام الحاكم بالكامل.

ورغم الطابع العفوي وغير المنظّم لموجة الاحتجاجات في العراق، فإن الكثير من المراقبين يلمسون فيها حيوية الشارع وعدم استسلامه رغم ما مورس عليه من ضغوط طوال الــ15 سنة الماضية، ورغم سلاح الميليشيات المصوّب نحوه، وخصوصا فئة الشباب التي فاجأت الملاحظين بدرجة وعيها وحساسيتها لقضايا مهمّة مثل قضية الفساد.

3