موجة العنف تتحدى الحملات الأمنية وتواصل حصد أرواح العراقيين

الثلاثاء 2013/11/19
التفجيرات والاغتيالات مسلسل متواصل في عراق اليوم

بغداد- قتل 33 شخصا و19 مسلحا وأصيب عشرات آخرون بجروح جراء سلسلة هجمات وقعت الأحد والاثنين في مناطق متفرقة في العراق، وفقا لمصادر امنية وطبية.

ويأتي ذلك كمظهر لتواصل موجة العنف التي يقول مراقبون إنها تضع البلد على شفا الحرب الأهلية وتترجم العجز الحكومي عن مواجهة الظاهرة وحماية الأرواح رغم الحملات الأمنية المتكررة التي أصبحت بحد ذاتها مصدر شكوى لدى كثير من المواطنين حيث تضيّق عليهم سبل التنقل للسعي إلى الرزق، كما يمكن أن تصيد بعض الأبرياء بدلا من الإرهابيين إما لأخطاء مهنية أو حتى بدوافع طائفية.

وارتفعت حصيلة ضحايا أعمال العنف التي استهدفت مقاهي وأسواقا في بغداد ومناطق شمال وجنوب البلاد الأحد إلى 26 مدنيا، حسبما افادت مصادر امنية.

وجاءت هذه الهجمات بعد ساعات من مقتل 12 مسلحا بينهم انتحاريان في عمليات إرهابية تم إحباطها أبرزها في قضاء الطوز شمال بغداد، حسب ما افاد مسؤولون محليون. وشهدت عدة مدن هجمات متفرقة أدت إلى مقتل سبعة أشخاص وجرح 21 آخرين. ففي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) قال ضابط في الشرطة برتبة عقيد إن «مسلحين مجهولين اغتالوا أحد قياديي الصحوة ونجله لدى مرورهم بسيارتهم الخاصة في الخالص» إلى الشمال من بعقوبة. كما اغتال مجهولون بهجمات مماثلة محاميا وسط المقدادية (شرق بعقوبة) ومدنيا وسط المدينة، وفقا للمصدر.

وفي بغداد، قتل شخص وأصيب اثنان من المارة بانفجار عبوة ناسفة في منطقة بغداد الجديدة، في شرق بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية. وفي المدائن، قتل جندي وأصيب خمسة أشخاص بينهم ثلاثة جنود بانفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للجيش جنوب المدائن، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وفي الحلة (100 كلم جنوب بغداد) اغتال مجهولون بأسلحة مزودة بكواتم للصوت شخصا في ناحية الاسكندرية، الى الشمال من بعقوبة، وفقا لمصادر امنية وطبية.

وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد) قال ضابط في الشرطة برتبة عقيد إن «13 من عناصر الشرطة بينهم ضابط برتبة عقيد اصيبوا بجروح جراء انفجار متزامن لثلاث عبوات ناسفة استهدف موكب للشرطة في منطقة البوسيف، جنوب الموصل».

وفي هجوم آخر، أصيب قائمقام مدينة تكريت (عارف جبار) بجروح جراء انفجار عبوة لاصقة على سيارته الخاصة وسط تكريت (160 كلم شمال بغداد)، وفقا لمصادر امنية وطبية.

الى ذلك، احبطت السلطات العراقية هجوما على أحد مخافرها الواقعة على الحدود مع سوريا، وتمكنت من قتل سبعة مسلحين بينهم أربعة يرتدون أحزمة ناسفة، حسبما أعلن المتحدث باسم الداخلية سعد معن.

وتصاعدت موجة الهجمات في عموم العراق خلال الاشهر الاخيرة رغم الاجراءات المشددة التي تنفذها القوات الامنية.

ومنذ بداية نوفمبر الجاري، قتل أكثر من 250 شخصا في عموم العراق، فيما لقي أكثر من 5700 شخص مصرعهم منذ بداية السنة منهم 964 في أكتوبر، وهو الشهر الاكثر دموية منذ أبريل 2008، كما تفيد الأرقام الرسمية.

3