موجة القرصنة الأفريقية تستهدف أميركيين

السبت 2013/10/26
المجتمع الدولي يدير عمليات عسكرية لمكافحة القرصنة قبالة الساحل الشرقي لأفريقيا

واشنطن - ذكرت وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن أنه تم اختطاف مواطنين أميركيين إثنين من على متن سفينة ترفع العلم الأميركي قبالة سواحل نيجيريا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف إنه جرى اختطاف الشخصين في خليج غينيا. وأوضحت: «نعتقد أن هذا عمل قرصنة»، دون أن تشير إلى أنه «عمل إرهابي».

وقالت إن الحادث يخضع للتحقيق من جانب كبير المسؤولين الأمنيين لدى البعثة الأمنية في نيجيريا وإن السلطات تسعى إلى الحصول على معلومات إضافية. ولم يتضح على الفور متى وقعت عملية الاختطاف.

وقالت هارف: «نشعر بالقلق إزاء الزيادة المزعجة في حالات الجريمة البحرية ومن بين ذلك القرصنة في هذه المنطقة».

واختطف ثلاثة بحارة إيطاليين وآخر أوكراني في ديسمبر على أيدي قراصنة قبالة سواحل نيجيريا، وتم إطلاق سراحهم في يناير. وكان هؤلاء البحارة على متن زورق تشغله شركة الشحن «أوجستا أوفشور» في نابولي.

وبدأ الاتحاد الأوروبي عملية لتدريب خفر السواحل بخليج غينيا في محاولة لمكافحة القرصنة. وقالت هارف إن الولايات المتحدة تعمل مع الدول على طول الخليج من خلال القيادة الأميركية الأفريقية وعدد من البرامج المختلفة للتصدي لتهديد القرصنة. وفي نيجيريا وحدها، وقعت نحو 100 حالة قرصنة وسطو مسلح في البحر وتلوث بحري خلال أربعة أعوام، حسب الاتحاد الأوروبي.

ويدير المجتمع الدولي عمليات عسكرية لمكافحة القرصنة قبالة الساحل الشرقي لأفريقيا، مما أدى إلى تراجع معدل الهجمات.

وقالت شركة ايه.كي.إي للأمن ومقرها بريطانيا ومصدران أمنيان إن السفينة المملوكة لشركة اديسون تشويست التي ترفع علم أميركا هوجمت الأربعاء. ولم يتسن الاتصال بالشركة للتعليق. وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية إن وزارة الخارجية ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) يتوليان الجهود الأميركية في الحادث.

5