موجة اللاجئين السوريين تقلق تركيا

الجمعة 2015/10/09
تدفق اللاجئين من سوريا فجر أزمة في الاتحاد الأوروبي

أنقرة- قالت وزارة الخارجية التركية الجمعة إن تركيا تشعر بالقلق من احتمال تدفق موجة جديدة من اللاجئين السوريين على حدودها نتيجة للضربات الجوية الروسية في سوريا.

وفجر تدفق هائل للاجئين -كثيرون منهم من سوريا- أزمة في الاتحاد الأوروبي. واتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي تستضيف بلاده أكثر من مليوني لاجئ التكتل برد فعل غير متناسب.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية تانجو بلجيتش للصحفيين إنه في ظل العمليات الجوية الروسية "هناك بطبيعة الحال احتمال أن تصل موجة جديدة من اللاجئين، نشعر بالقلق من ذلك."

وأضاف أن تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي تواصل المحادثات مع الحلف وشركاء آخرين بشأن تعزيز قدراتها الدفاعية التي تتضمن أنظمة صواريخ باتريوت لكنها لم تقدم أي طلب للحلف لإرسال قوات إليها.

وحمل انتهاك طائرتين روسيتين للمجال الجوي التركي الأسبوع الماضي الصراع السوري إلى حدود حلف شمال الأطلسي لكن بلجيتش قال إنه حتى الآن لم يصل أي وفد روسي لأنقرة لتقديم معلومات عن واقعتي الانتهاك.

وحث مندوب تركيا لدى حلف شمال الأطلسي التحالف أمس الخميس على إبقاء أنظمة دفاع صاروخية على طول حدودها مع سوريا وقال الأمين العام للحلف إنه على استعداد لإرسال قوات للدفاع عن حدود تركيا.

وكانت قوات الدرك التركية قد ضبطت الجمعة 88 مهاجرًا غير شرعي، في مدينة "قرق أيلي" المتاخمة للحدود البلغارية، وهم يحاولون التسلل إليها.

وقالت مصادر أمنية، أن السلطات المعنية ضبطت 4 مجموعات كانت تستعد للتسلل إلى بلغاريا بطرق غير قانونية.

وقالت المصادر، إنها ضبطت 65 مهاجرًا سورياً، و23 أفغانياً وأودعتهم مديرية الهجرة في المنطقة. كما ضبط، خفر السواحل التركي في منطقة "آيفاجيك" التابعة لمدينة جناق قلعة (غرب)، 68 مهاجراً، كانوا في طريقهم إلى جزيرة "ميديللي" اليونانية.

وأفادت مصادر أن خفر السواحل، سلم المهاجرين، إلى مركز ترحيل الأجانب، مشيرة أن المضبوطين من جنسيات أفغانية وسورية، أغلبهم نساء وأطفال.

وفي سياق ذلك، اعلنت وزارة البحرية التجارية اليونانية ان طفلا يبلغ عاما واحدا توفي على مركب خلال عبوره من السواحل التركية الى جزيرة ليسبوس اليونانية في شرق بحر ايجه حيث يواصل آلاف المهاجرين تدفقهم للوصول الى اوروبا.

وكان الطفل مع 55 شخصا آخرين قالوا انهم سوريون على متن زورق مطاطي بدأ يغرق بالقرب من السواحل الشمالية للجزيرة. وقد عثرت عليه دورية لشرطة المرفأ غائبا عن الوعي بعدما وصلت لانقاذ المجموعة، ولم تنجح في انعاشه. واكد مستوصف بلدة كالوني وفاته بينما لم تتمكن الوزارة من اعطاء اي معلومات عن والديه.

وقالت الوزارة ان خفر السواحل تدخلوا مرتين ليلا في المنطقة نفسها لانتشال مجموعة من 48 الى سبعين مهاجرا على مراكب تتسرب المياه اليها.

وبين الخميس وصباح الجمعة، وصل نحو الفي مهاجر الى سواحل ليسبوس التي تفصلها مسافة قصيرة عن تركيا واصبحت نقطة الوصول الرئيسية الى اوروبا في ازمة الهجرة الحالية. ووصل نحو 800 شخص ليلا على متن زوارق هشة قدمها المهربون.

من جهة اخرى قالت وزارة البحرية ان مركبا يقل نحو مئتي مهاجر جنح صباح الجمعة الى ليروس جنوب بحر ايجه الشرقي، وعملت الشرطة صباحا على نقل كل الركاب الى البر.

1