موجة خطف جديدة تطال طيارين روسيين في دارفور

الأربعاء 2015/02/04
دارفور تشهد صراعا داميا بين حركات متمردة

الخرطوم – أكدت السفارة الروسية في السودان، أمس الثلاثاء، أن مواطنين روسيين يعملان في الشركة خطفا في دارفور.

وصرح المتحدث باسم السفارة أرتور سافوكوف “للأسف يمكننا أن نؤكد تعرض إثنين من الطيارين للخطف في زالنجي في إقليم دارفور في 29 يناير”.

بدورها قالت شركة الطيران الروسية “يوتير”، التي يربطها عقد عمل مع مهمة حفظ السلام في دارفور التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد) إن إثنين من موظفيها خطفا من بلدة زالنجي يوم 29 يناير.

وأصدرت الشركة بيانا جاء فيه “اعترضت ست سيارات طريق حافلة ليوناميد وأجبر الركاب على النزول منها تحت تهديد السلاح واقتيدوا إلى جهة غير معلومة”. وذكرت أن محتجزي الرهائن لم يتقدموا بعد بأي مطالب.

وكان قد أفرج الأحد الماضي، على ستة بلغاريين يعملون لصالح برنامج الأغذية العالمي اختطفتهم الحركة الشعبية في هذا الإقليم المضطرب.

وتشهد دارفور صراعا داميا بين حركات متمردة على غرار الجبهة الثورية والقوات النظامية أدى إلى مقتل وجرح الآلاف.

وتتهم الحكومة اليوناميد بالانحياز إلى المتمردين، وقد طالبت مذ نحو شهرين أحد فروع البعثة بالمغادرة.

4