موديلات استثنائية: فولكسفاغن توقظ أيقونتها القديمة باجي

الشركة البريطانية تؤكد أن السيارة الاختبارية لاغوندا أول-تيران سيتم كشف النقاب عنها خلال فعاليات معرض جنيف الدولي للسيارات خلال الشهر المقبل.
الأربعاء 2019/02/20
طراز مستلهم من نسخة كلاسيكية

تستعد شركة فولكسفاغن للكشف عن نموذج اختباري كهربائي لبيتش باجي، خلال فعاليات معرض جنيف الدولي للسيارات المقرر مطلع مارس المقبل.

وبعد سبع سنوات من تقديم نموذج باسم باجي.آب.مانكس يبدو أن فولكسفاغن مصمّمة اليوم على الدخول في مرحلة الإنتاج القياسي لنسختها المطورة من سياراتها الكلاسيكية مايريس مانكس.

وتخلّت آي.دي باجي عن السقف والأبواب التقليدية، وإطلالة بخطوط تصميمية متوحشة مع عجلات ضخمة وكشّافات تعمل بتقنية أل.إي.دي.

وتعتمد السيارة الحديثة، التي تعوض النسخة التي ظهرت في ستينيات القرن الماضي على منصة أم.إي.بي، التي تستند على محرك كهربائي خلفي يمكن تدعيمه بمحرك على المحور الأمامي للعمل ضمن نظام الدفع الرباعي.

والشركة مهتمة بشكل كبير بجعل هذا الطراز من بين سياراتها منعدمة الانبعاثات، والمقرّر بدء طرحها خلال الربع الثالث من 2019، غير أن فولكسفاغن لم تكشف عن سعرها.

لاغوندا فيجن وحش أستون مارتن الأنيق

Thumbnail

نشرت شركة أستون مارتن قبل أيام صورة تشويقية لسيارة متعددة الأغراض (أس.يو.في) جديدة ستمثل باكورة إنتاجها من السيارات الكهربائية الخالصة، التي من المقرر تدشينها بحلول عام 2021.

وأكدت الشركة البريطانية أن السيارة الاختبارية لاغوندا أول-تيران سيتم كشف النقاب عنها خلال فعاليات معرض جنيف الدولي للسيارات خلال الشهر المقبل.

وفي الصورة التشويقية تبدو السيارة بمظهر شرس من خلال مبيت العجلات العريض والبروفيل المنحني، الذي يحتضن الكشافات وشبكة المبرد.

ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج هذه السيارة الفاخرة، التي تتمتع بتجهيزات متطورة بشكل قياسي بحلول العام 2021.

ولم تفصح مارتن بعد عن أي بيانات تقنية تتعلق بالدفع ومعدلات الأداء، لكن بعض التسريبات تشير إلى أن لاغوندا تمثل فئة جديدة من السيارات الكهربائية والتي تعمل بالكامل بالبطارية.

سكودا ترفع سقف الإثارة بفيجن آي.في

Thumbnail

حرصت شركة سكودا على تشويق عملائها بنشر صورتين في موقعها الإلكتروني لسيارتها فيجن آي.في الاختبارية القادمة، بعد أسابيع قليلة إلى معرض جنيف الدولي للسيارات.

وتجمع السيارة بين جسم رياضي وعجلات 22 بوصة محسنة من الديناميكية الهوائية وواقيات طيّة متوهجة بقوة، مع خط سقف متدفق يشبه الكوبيه مع خط تورنادو مميز يربط بين الأمام والخلف للأبواب.

وهيكل السيارة متعددة الأغراض مبني على قاعدة عجلات أم.إي.بي الخاص بفولكسفاغن، والأهم من ذلك كله أنها استبدلت المرايا الخارجية التقليدية بكاميرتين جعلت من مقدمة المركبة، حيث تبدو للناظر إليها وكأنها سمكة قرش متحركة.

ومع أن الموديل سيكون مجرد نموذج اختباري مبدئيا خلال المعرض، لكنّ الكثيرين ينتظرون الحصول على نسخة منها
حين يبدأ إنتاجها بشكل قياسي بحلول 2025.

17