موديلات خارقة تشرق للمرة الأولى من معرض دبي

من المؤكد أن طريق الأحلام في معرض دبي الدولي للسيارات 2017 الذي سينظم منتصف نوفمبر المقبل، سيدير أعناق عشاق عالم المركبات مع الاستعداد لعرض مجموعة من الموديلات الرائعة والحصرية؛ من العلامات التجارية العملاقة إلى صغار المصنّعين الذين لا ينتجون سوى عدد قليل كل سنة.
الأربعاء 2017/10/18
موديل إماراتي بالكامل

دبي – لم يعد يفصل محبي عالم المحركات والسيارات عن دورة العام الحالي من معرض دبي الدولي للسيارات سوى ثلاثة أسابيع فقط، إذ يتوقع المتابعون أن تحبس الموديلات الحصرية أنفاس الزوار.

ويشكل المعرض منصة رائدة لعشاق السيارات إذ سيسلط الضوء على مجموعة متنوعة من السيارات الرياضية وسوبر رياضية الفارهة، كما سيحظى بإطلاق سيارات جديدة على المستويين الإقليمي والعالمي.

وتستعد أبرز شركات السيارات الرائدة على مستوى العالم لإطلاق العنان لابتكاراتها المميزة في الدورة الرابعة عشرة من هذا المعرض والذي بات مركز دبي التجاري العالمي مسرحا له يستقبل على أرضيته أحدث أيقونات المصنعين.

ويتطلع عمالقة هذه الصناعة التي شهدت تحولا كبيرا في السنوات القليلة الماضية للاستفادة من العلاقة المتينة التي تجمع منطقة الشرق الأوسط بجميع جوانب عالم السيارات بهدف تعزيز المبيعات الإقليمية.

وتقول تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول لرئيس مركز دبي، إن القطاع الدولي لصناعة السيارات وجه أنظاره نحو الشرق الأوسط نظرا لعشق المنطقة للسيارات، كما أن فضول شريحة واسعة من المستهلكين لاكتشاف الطرز الأحدث يضمن قوة دائمة لمبيعات السوق.

وأكدت أن الدورة الحالية من معرض دبي تشكل المنصة الأمثل لكبريات الشركات المصنّعة للسيارات ومورديها للتواصل مع الآلاف من المشترين المحتملين من شتى أنحاء دولة الإمارات ودول الخليج الأخرى وبقية المنطقة.

وتستقطب دورة هذا العام أكثر من 150 شركة مصنعة من جميع أنحاء العالم حيث تحرص العلامات العملاقة على تقديم عروض أنيقة ومميزة أمام حشد من الزوار المنتظر حضورهم على مدى أيام المعرض الخمسة.

ومن المتوقع أن تتخطى عروض الإطلاق هذا العام عمليات الإطلاق العالمية والإقليمية التي شهدتها دورة عام 2015 من المعرض.

أيقونات خارقة

تمثّل عودة كبار اللاعبين في قطاع صناعة السيارات العالمي للمشاركة في المعرض دليلا دامغا على قوة وسمعة المعرض، إذ يمكنهم اعتبار إمكانات هذه المنطقة بمثابة المنصة الأمثل في ظل الظروف الحذرة عموما في الأسواق الأخرى.

ويؤكد المشرفون على هذا الحدث أن المعرض سيقدّم نماذج ساطعة عن التمازج الفريد بين مقومات قطاع صناعة السيارات والتكنولوجيا الحديثة ومدى مساهمة التطورات الحديثة في تغيير أساليب قيادة المركبات.

ويتوقع أن يشهد المعرض مشاركة نخبة من الشركات الأسطورية المصنعة للسيارات، على غرار شركتي فيراري ومازيراتي الإيطاليتين، غير أن هناك مشاركة عربية قوية ستكون من دولة الإمارات.

150 شركة مصنعة ستشارك بموديلات أنيقة ومميزة وخارقة في الدورة الـ14 من معرض دبي الدولي للسيارات

ومن بين الشركات العارضة التواقة للاستفادة من مكانة وقوة المعرض، تبرز شركة “ديفيل” الإماراتية المتخصصة في مجال تصنيع السيارات الخارقة.

وتعتزم الشركة إزاحة الستار عن نموذج الإنتاج من سيارة “ديفيل 16” بعد قرابة أربع سنوات من الإطلاق العالمي الأول لنموذجها التجريبي المزود بمحرك تبلغ قوته 5 آلاف حصان خلال الدورة الثانية عشرة من المعرض.

كما أعلنت شركة إيكونا الإيطالية أنها ستكشف عن أول سيارة خارقة في العالم مصنوعة من التيتانيوم تحت اسم “فولكانو تيتانيوم”، بقيمة 2.9 مليون دولار وذلك فور انطلاق معرض دبي الدولي للسيارات.

ويعتبر التيتانيوم عنصرا كيميائيا يستخدم السبائك القوية خفيفة الوزن ولا سيما مع الحديد والألمنيوم، وأكثر مركباته شيوعا هي المركبات المصنوعة من ثاني أكسيد التيتانيوم والذي يستعمل في الصبغات البيضاء.

ومن بين الشركات العارضة الأخرى أيضا هناك براتو وشالي للسيارات الرياضية، والتي ستجلب سيارتها شالي إن 360 المصنوعة في دولة الإمارات.

وتعتبر ريماك الكرواتية واحدة من الشركات العارضة في القطاع وتحرص على التأكيد أن الشرق الأوسط يسير في الطريق الصحيح لإنتاج سياراته الخارقة الخاصة والملفتة للانتباه وستستعرض سيارتها ريماك كونسبت وان، السيارة الكهربائية الخارقة.

نماذج للمرة الأولى

ستعرض شركة جاغوار البريطانية سيارتها رينج روفر سبورت الجديدة للمرة الأولى في الشرق الأوسط خلال معرض دبي.

وشهدت السيارة الفاخرة تحولا كبيرا على صعيد التكنولوجيا والكفاءة والأداء بفضل تصميمها المحسن وتقنياتها التكنولوجية المتطورة.

ويمكن للعملاء الاختيار بين محرك بنزين إنجينيوم مكون من 4 أسطوانات سعة 2.0 لتر متوفر حاليا لدول الخليج العربي ومحرك بنزين سوبرتشارغد مكون من 6 أسطوانات، ومحرك بنزين سوبرتشارغد مكون من 8 أسطوانات.

وباتت السيارة تتمتع الآن بقوة محركة تبلغ 575 حصانا، مما يجعلها الأسرع بين سيارات رينج روفر على الإطلاق.

كما تعتزم شركة كاديلاك التابعة لمجموعة سيارات لاكسوري والتي تملكها مجموعة جنرال موتورز الأميركية عرض سيارتها النموذجية إيسكالا للمرّة الأولى في الشرق الأوسط خلال المعرض.

وستكون لدى زوّار المعرض فرصة الاستمتاع بالابتكارات التصميمية البارزة التي ترسم معالم المرحلة التالية من عملية التوسع المستمرة للعلامة العريقة عبر التصميم المستقبلي والأنظمة التكنولوجية المتطورة.

وتسلّط إيسكالا الضوء على خصائص التصميم الجديدة لعلامة كاديلاك الفاخرة التي كانت قد ظهرت معالمها لأوّل مرّة عبر طرازي سي.تي 6 وإكس.تي 5 الجديدين اللذين سيتواجدان على منصة الشركة في المعرض، إلى جانب إكس.تي.أس بلاتينيوم موديل 2018.

وكشفت شركة جي.أم.سي الأميركية عن التفاصيل الأولية حول موديليها اللذين سيظهران أمام وسائل الإعلام والجمهور للمرة الأولى خلال المعرض وهما طرازا تيرين ويوكون دينالي الجديدان كليا لعام 2018.

17