مودي في الإمارات لدفع التعاون الاقتصادي والأمني

الاثنين 2015/08/17
الشيخ محمد بن زايد خلال استقباله أمس رئيس الوزراء الهندي

أبوظبي - أجرى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي أمس مباحثات مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الذي يقوم بزيارة رسمية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة مدتها يومان.

وهذه أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء هندي للإمارات منذ 34 عاما. وتهدف الزيارة بحسب وكالة أنباء الامارات إلى تعزيز العلاقات بين الجانبين.

وكانت الراحلة أنديرا غاندي، آخر رئيسة وزراء هندية زارت الإمارات، وذلك عام 1981.

ويلتقي مودي الاثنين، نائب الرئيس ورئيس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. ويتوقع أن يتصدر الملف الأمني جدول محادثات مودي مع القيادة الإماراتية، في أعقاب تمدد التنظيمات الإرهابية في المنطقة العربية وفي مقدمتها تنظيم الدولة الإسلامية الذي بات خطرا عالميا وجب الإسراع في احتوائه والقضاء عليه.

كما سيكون الجانب الاقتصادي حاضرا وبقوة في محادثات الجانبين.

وتعتبر الإمارات شريكا أساسيا للهند، وتولي أهمية كبيرة بتطوير العلاقة معها في مختلف الجوانب.

وقال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أمس، إن “زيارة رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي، لدولة الإمارات، تأتي في وقت تمر فيه العلاقات الثنائية بدفء لم تشهده من قبل في تاريخها الطويل”.

وسيواصل قادة البلدين اليوم الاثنين بحث توظيف العمالة الهندية في الامارات وأن يكون وجودهم ضمن استراتيجية واسعة ومتوازنة تحقق الفائدة لصالح البلدين.

وتحتضن الإمارات الآلاف من العمالة الوافدة من الهند، وتذكر دراسة أجراها هذا العام مركز التنمية العالمية في الولايات المتحدة الأميركية أن “العمالة الهندية التعاقدية المؤقتة في دولة الإمارات، تؤثر بشكل لافت في الوضع المعيشي لأسرها في بلدها، إضافة إلى ضخها مليارات الدولارات في اقتصاد ودعم تنمية أوطانها”.

والتعاون بين دولة الإمارات والهند ليس وليد السنوات الأخيرة بل يعود إلى عقود طويلة، وقد بلغ ميزان التبادل التجاري بينهما حوالي الـ60 بالمئة، وتعزز الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين، مثل اتفاقيتي تجنب الازدواج الضريبي وتشجيع الاستثمار المتبادل، التعاون الاقتصادي القائم بين الطرفين.

3