موراي: أرغب في البقاء على قمة تنس الرجال

الأربعاء 2017/04/26
مستعد لنجاحات أخرى

لندن - يعود أندي موراي المصنف الأول عالميا هذا الأسبوع إلى الملاعب الرملية في برشلونة التي شهدت بداية مسيرته حيث يضاعف اللاعب البريطاني مجهوده قبل انطلاق فرنسا المفتوحة للتنس.

واتخذ موراي، الذي لعب وخسر أول مباراة احترافية له وهو في سن الـ17 في بطولة برشلونة 2005، قرارا متأخرا باللعب في برشلونة بعد خروجه المفاجئ من دور الـ16 في مونت كارلو أمام الإسباني ألبرت راموس.

وستمنح هذه المباريات اللاعب البالغ من العمر 29 عاما الفرصة لتعزيز وجوده على قمة تنس الرجال.

وحصد موراي الكثير من النقاط التي خدمته في التصنيف خلال سلسلة البطولات على الملاعب الرملية الموسم الماضي حيث فاز بروما للأساتذة وبلغ نهائي فرنسا المفتوحة حيث خسر أمام نوفاك ديوكوفيتش.

ومع الضغوط المفروضة عليه للدفاع عن هذه النقاط ومعاناته من آثار إصابة في المرفق يعرف موراي مدى صعوبة الحفاظ على المركز الأول في التصنيف الذي حققه في نوفمبر.

ونقل عن موراي قوله “أرغب في البقاء على قمة تنس الرجال لفترة طويلة لكنه أمر بالغ الصعوبة”. وأضاف موراي الذي قضى عامين في أكاديمية للتنس في برشلونة وهو لاعب ناشئ “استغرق الأمر 12 عاما لبلوغ القمة. المجهود البدني والنفسي الذي بذلته العام الماضي كان هائلا. الوصول إلى القمة ليس صعبا لكن الحفاظ عليها أمر بالغ الصعوبة. من الصعب الحفاظ على صدارة التصنيف. هناك الكثير من الشبان الواعدين الذين يتحسن مستواهم يوما بعد آخر ولذلك تصبح المنافسة قوية”.

لكن المفاجأة أن موراي لم يحصل على لقبه الأول على الملاعب الرملية سوى في 2015 في ميونيخ. وتبع ذلك سريعا بالفوز على ملك الملاعب الرملية رفائيل نادال في نهائي بطولة مدريد.

والعام الماضي تحسن الأمر كثيرا حيث فاز في 18 من 21 مباراة خلال موسم البطولات المقامة على ملاعب رملية في أوروبا. لكن التحول من الملاعب الصلبة إلى الرملية قد يشكل صعوبة حتى على لاعب أصبح من البارزين على مثل هذه الأراضي. وقال موراي “أفضل طريقة للتأقلم على الأرضيات الجديدة هي اللعب أمام أفضل اللاعبين في العالم”. وسيتقابل المصنف الأول مع الأسترالي برنارد توميتش الأربعاء.

وشعر المصنف الأول بالحنين إلى الماضي في ظل استعداده لبطولة برشلونة المفتوحة. وخلال فترة المراهقة تدرب موراي بالقرب من العاصمة الكاتالونية برشلونة لمدة عامين، وتعلم اللعب على الملاعب الرملية من خلال الأكاديمية التي يديرها اللاعبان السابقان إيميليو سانشيز وسيرخيو كاسالس.

ويتبقى شهر واحد على بلوغ موراي عامه الثلاثين، لكنه سيتوجه إلى الملعب وسط منافسة شرسة خاصة من جانب الإسباني رافائيل نادال الذي يبحث عن لقبه العاشر في برشلونة، في رقم قياسي، وبعد أيام قليلة من تتويجه بلقب بطولة مونت كارلو للمرة العاشرة.

22