موراي يحتفظ باللقب ويدخل التاريخ متوجا

الثلاثاء 2016/08/16
أنا على عرش الصفراء استويت

ريو دي جانيرو - أصبح البريطاني أندي موراي المصنف ثانيا أول لاعب يحتفظ بذهبية مسابقة كرة المضرب لفردي الرجال في تاريخ الألعاب الأولمبية، وذلك بفوزه في النهائي على الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو بعد مباراة ماراثونية نارية 7-5 و4-6 و6-2 و7-5 في أولمبياد ريو 2016.

ولم يكتف موراي بأن يكون أول لاعب يحتفظ باللقب بل هو أول من يتوج بذهبية الفردي مرتين سواء أكان ذلك في صفوف الرجال أم السيدات على حد سواء.

“كانت عشرة أيام عاطفية. كنت فخورا بحمل العلم في حفل الافتتاح والفوز بالذهبية مجددا يتوج 10 أيام مذهلة بالنسبة إلي”، هذا ما قاله موراي بعد المباراة التي احتاج فيها إلى أربع ساعات ودقيقتين لكي يحسم مواجهته مع دل بوترو، متجنبا أن يكون ضحية كبرى أخرى للاعب الأرجنتيني الذي أطاح بالصربي نوفاك ديوكوفيتش من الدور الأول ثم الأسباني رافاييل نادال من الدور نصف النهائي.

وانتظر الكثيرون مواجهة مرتقبة في النهائي بين موراي بطل 2012 وغريمه نادال بطل بكين 2008 لكن دل بوترو، صاحب برونزية 2012، قال كلمته وبلغ النهائي لأول مرة إلا أنه حلمه لم يكتمل فسقط أمام عقبة موراي الذي أحرز الذهبية قبل أربعة أعوام في لندن بفوزه فوق عشب ويمبلدون على غريمه السويسري روجيه فيدرر.

وعزز موراي الذي كان يواجه دل بوترو للمرة الأولى منذ ربع نهائي إنديان ويلز عام 2013 حين خسر أمام الأرجنتيني للمرة الثانية في 7 مواجهات، رصيد بريطانيا في الفردي إلى 5 ذهبيات، مضيفا اللقب الأولمبي الغالي إلى لقب بطولة ويمبلدون التي توج بها قبل أسابيع معدودة للمرة الثانية.

وانتصارات هذا العام تعني لموراي أكثر من انتصاراته السابقة “لأني اختبرت الكثير من الهزائم القاسية في الأعوام القليلة الماضية. خسرت بعض المباريات النهائية في بطولات الغراند سلام”، في إشارة إلى عدم تواجده على منصة التتويج في البطولات الأربع الكبرى منذ ويمبلدون عام 2013 وخسارته نهائي أستراليا المفتوحة عامي 2015 و2016 وفرنسا المفتوحة هذا العام أيضا قبل أن يتوج قبل أسابيع بلقب ويمبلدون على حساب الكندي ميلوس راونيتش.

وواصل اللاعب الأسكتلندي الذي بدا متأثرا جدا بعد المباراة لكن ليس بقدر دل بوترو “لكني تمكنت من الفوز ببعض الأحداث الكبرى وهذا الأمر عنى لي الكثير. كانت مباراة اليوم طويلة، عصيبة ومتعبة ونجحت في تخطيها”.

وكانت المواجهة حامية وطويلة جدا وشهدت تقلبات كثيرة، وقد ضرب موراي باكرا بعدما تمكن من كسر إرسال منافسه منذ الشوط الثاني ليتقدم 3-0، لكن دل بوترو لم يستسلم وقاتل بشراسة وكسر إرسال منافسه مرتين وعاد إلى أجواء المجموعة قبل أن يتمكن حامل اللقب من قول كلمته ورد بالمثل ليحسمها بشوط ثاني عشر 7-5 في ساعة و14 دقيقة.

واستهل دل بوترو المجموعة الثانية بقوة على غرار ما فعل منافسه في الأول وكسر إرسال الأخير في الشوط الأول قبل أن يدخل اللاعبان في معركة طويلة خلال الشوط الثاني تمكن على إثرها الأرجنتيني من حسمه بعد سلسلة من التعادلات.

وسيطر التعادل على المجموعة الثالثة بعد أن فاز كل من اللاعبين على إرسال الثاني حتى الشوط السادس الذي انتزعه موراي من الأرجنتيني ثم كرر الأمر في الشوط الثامن ليحسم المجموعة 6-2 في 36 دقيقة.

وفي الشوط الرابع حصل موراي على 3 فرص لإدراك التعادل لكنه فرط فيها إلا أنه قاوم بشراسة ونجح في نهاية المطاف في انتزاعه مدركا التعادل 5-5 ثم تخلف في الشوط الحادي عشر 0-30 ثم 15-40 لكن اللاعب البريطاني تدارك الموقف وأدرك التعادل ثم حسم الشوط وتقدم 6-5 بعدما رد دل بوترو الكرة في الشباك وكرر الأمر في الشوط الثاني عشر الذي حصل فيه على فرصتين لحسم المباراة واستغلهما، منهيا المجموعة 7-5 في ساعة و12 دقيقة والمباراة في 4 ساعات ودقيقتين.

22