موراي يزيح ديوكوفيتش ويتصدر التصنيف العالمي

الثلاثاء 2016/11/08
الألقاب طريق للقمة

باريس - نجح البريطاني أندي موراي في إزاحة الصربي نوفاك ديوكوفيتش عن صدارة تصنيف لاعبي كرة المضرب المحترفين الصادر الاثنين وذلك بعد إحرازه لقبه الرابع خلال الفترة الأخيرة وآخرها دورة باريس بفوزه على الأميركي جون إيسنر في المباراة النهائية. وسبق لموراي أن توج بطلا لدورة فيينا وكان توج بطلا أيضا في دورتي بكين وشانغهاي.

وتوج موراي بالتالي عاما رائعا شهد تتويجه أيضا ببطولة ويمبلدون ودورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو. وبات موراي أول لاعب بريطاني يعتلي صدارة التصنيف العالمي منذ اعتماد هذا النظام عام 1973.

ويكون ديوكوفيتش قد سقط من عليائه بعد أن استمر متصدرا لـ122 أسبوعا وتحديدا منذ 7 يوليو عام 2014. وبات ديوكوفيتش يتخلف عن موراي بفارق 405 نقاط. لكن ديوكوفيتش لم يقل كلمته الأخيرة بعد لأن بطولة الماسترز التي تقام في لندن من 14 إلى 23 الحالي وتجمع أفضل ثمانية لاعبين في العالم قد تمنحه الفرصة لاستعادة المركز الأول.

وكسر البريطاني موراي هيمنة نوفاك ديوكوفيتش على صدارة التصنيف العالمي وأصبح موراي اللاعب رقم 26 الذي يعتلي صدارة التصنيف العالمي للمحترفين على مدار تاريخ هذا التصنيف.

وكان موراي قد ضمن القفز إلى صدارة التصنيف بتأهله إلى المربع الذهبي لبطولة باريس للأساتذة، فيما ودع ديوكوفيتش البطولة من دور الثمانية.

موسم رائع

وتوج موراي بصدارته للتصنيف العالمي هذا الموسم الرائع الذي قدمه في 2016 حيث أحرز خلاله لقبه الثاني في بطولة إنكلترا المفتوحة (ويمبلدون) كما حافظ خلاله على لقبه الأولمبي بالفوز بالميدالية الذهبية لفردي تنس الرجال في دورة الألعاب الأولمبية (ريو دي جانيرو 2016) كما أصبح أبا للمرة الأولى.

وكان موراي هو أول لاعب من الكبار تقوم بتدريبه سيدة، وهي الفرنسية إيميلي ماوريسمو البطلة السابقة في بطولات الغراند سلام بعدما كان من أوائل اللاعبين الذين يستعينون بشخصية شهيرة في تدريبه وهو الأسطورة إيفان ليندل. وانتهت علاقة موراي بليندل المولود في التشيك قبل أن يستعين بماوريسمو، قبل أن تنتهي علاقة العمل بينهما سريعا نظرا لانشغالها بتربية طفلها.

وعاد موراي للعمل مع ليندل لكنهما لم يلتقيا وجها لوجه منذ بطولة أميركا المفتوحة، ولكن رغم ذلك فاز موراي بثلاثة ألقاب في بكين وشنغهاي وفيينا بمساعدة صديقه والمدرب المساعد له جيمي ديلغادو. وخسر موراي في يونيو الماضي أمام ديوكوفيتش في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة قبل أن يتوج بلقب ويمبلدون. وقال موراي “الوصول إلى صدارة التصنيف لم يكن هدفي، لقد كان هدفي بعيد المدى، الوصول إلى صدارة التصنيف لا يتعلق بمباراة واحدة، إنه يتعلق بموسم بأكمله و12 شهرا من العمل”.

تراجع جديد

وشهد التصنيف تراجعا جديدا هائلا للسويسري روجيه فيدرر الفائز بألقاب 17 من بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى حيث تراجع إلى المركز السادس عشر نظرا للإصابة التي حرمته من استكمال الموسم بشكل جيد. كما تراجع الأسباني رافائيل نادال المصنف الأول على العالم سابقا من المركز السادس إلى الثامن. ويتصدر موراي التصنيف برصيد 11 ألفا و185 نقطة مقابل عشرة آلاف و780 نقطة لديوكوفيتش فيما حافظ السويسري ستانيسلاس فافرينكا على المركز الثالث برصيد 5115 نقطة.

وشهدت المراكز التالية من الرابع إلى العاشر عدة تغييرات وكانت على الترتيب من نصيب الكندي ميلوش راونيتش (5050 نقطة) والياباني كي نيشيكوري (4705 نقاط) والفرنسي جايل مونفيس (3625 نقطة) والكرواتي مارين سيليتش (3450 نقطة) والأسباني رافائيل نادال (3300 نقطة) والنمساوي دومينيك ثيم (3215 نقطة) والتشيكي توماس بيرداييتش (3060 نقطة).

22