مورفوز تختزل هوس رينو بالتكنولوجيا

بطارية سيارة مورفوز تتميز بأنها تحمل خاصية الشحن الذاتي من خلال تكنولوجيا الحث الكهربائي.
الأربعاء 2020/03/11
السير داخل المدن المزدحمة بمرونة عالية

باريس – سبقت شركة رينو الفرنسية منافسيها في السوق بابتكار طراز صديق للبيئة يمكن للسائق أن يتحكم في طوله متى ما أراد ذلك.

وكشفت الشركة قبل أيام عن سيارتها الكهربائية مورفوز الاختبارية القابلة للإطالة، حيث يمكن زيادة طولها بمقدار 40 سم لإتاحة مساحة تخزين أكبر في صندوق الأمتعة.

وتعتبر مورفوز أحدث مفهوم لرينو في السنوات الأخيرة لمعاينة التكنولوجيا المستقبلية، ولكن في حين أن النماذج السابقة تتطلع إلى الأمام نحو السيارات ذاتية بالكامل، فإن هذا المفهوم يهدف إلى رؤيته على أرض الواقع خلال سنوات قليلة.

وتأتي المركبة المدمجة، الذي يعمل محركها بقدرة مئة واط، بطول 4.4 أمتار ما يسمح لها السير داخل المدن المزدحمة بمرونة عالية.

ويحصل محرك مورفوز على التيار الكهربائي من بطارية سعة أربعين كيلوواط في الساعة تسمح بقطع مسافة 400 كلم.

وما يميز بطارية مورفوز أنها تحمل خاصية الشحن الذاتي من خلال تكنولوجيا الحث الكهربائي، ما يعني أن السائق ليس مجبرا على التوقف لشحنها من إحدى المحطات المخصصة لهذا النوع من السيارات.

لكن أكثر شيء ملفت في هذه التحفة، التي تعطي لمحة عن خطط رينو لصناعة جيل المستقبل من سياراتها، أن السائق بإمكانه زيادة طول السيارة عند الرغبة في الانطلاق في رحلات أطول.

وتتشابه السيارة الكهربائية مع موديلات أعلى الفئة المتوسطة، وذلك من خلال إطالة مؤخرة السيارة خلف العمود سي بمقدار 20 سم مع تحريك الجزء الأمامي للسيارة بمقدار 20 سم.

وعند القيام بهذه العملية، فإنه تتم إطالة قاعدة العجلات من 2.73 إلى 2.93 متر، وهو ما ينعكس على زيادة الرحابة في قمرة السيارة وزيادة سعة الحمولة.

وبالإضافة إلى توافر مساحة أكبر في قاع السيارة لتركيب بطاريات بسعة أكبر، حيث يمكن تركيب بطارية أخرى بسعة 50 كيلوواط في الساعة.

وتتيح هذه البطارية لمورفوز من قطع مسافة 700 كلم على الطرق السريعة، بالإضافة إلى زيادة قدرة المحرك الكهربائي بمقدار 60 كيلوواط.

وبطبيعة الحال لا يتمكن قائد السيارة من التحويل بين وضعي المدينة والسفر، ولكن يتم ذلك في مراكز الخدمة المتخصصة.

وتتضمن عناصر تصميم السيارة الاختبارية، التي تستعرض اتجاهات رينو الثورة في القطاع، التوقيع الخفيف، الذي يمتد عبر شبكة السيارة.

ويعطي التباين في الحجم والمدى بين وضعي مورفوز بعض المؤشرات على مرونة نظام سي.أم.أف-إي.في، كما يعرض أيضا كيف يمكن للمشترين تقليل آثار الكربون الخاصة بهم من خلال عدم طلب السيارات ذات البطاريات الكبيرة افتراضيا.

وفضلا عن ذلك، تتمتع قمرة قيادة مورفوز بالجرأة، حيث يمكن إخفاء العديد من أدوات التحكم التقليدية باستخدام لوحة قابلة للطي، ويتمّ عرض معظم عناصر التحكم على شاشة على شكل حرف أل.

كما تحتوي عجلة القيادة على شاشة 10.2 بوصة مدمجة بها والتي يمكن استخدامها للتحكّم في معظم وظائف السيارة.

17