موريتانيا تستبعد البوليساريو عن حفل تنصيب ولد عبدالعزيز

الأربعاء 2014/08/06
نواكشوط تسعى إلى استعادة العلاقات الدبلوماسية مع الرباط

نواكشوط - أثارت عملية إبعاد جبهة البوليساريو الانفصالية المدعومة من النظام الجزائري عن حضور حفل تنصيب الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز السبت الماضي جدلا واسعا في تندوف حيث يوجد مقر الحركة المركزي.

واعتبر مراقبون ذلك رسالة معبرة عن جدية النظام في نواكشوط تعزيز علاقاته الدبلوماسية مع جارته الشمالية (المغرب) بعد فتور استمر أكثر من عامين.

وفي سياق متصل، دعا صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الجزائر إلى تحمل مسؤولياتها بشكل كامل في إيجاد حل في مستوى تورطها في النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وأكد مزوار في تصريحات صحفية، أنه “ينبغي على الجزائر أن تتحمل مسؤولياتها بشكل كامل في إيجاد حل بخصوص تورطها العسكري والسياسي والدبلوماسي في افتعال واستمرار النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية”.

وشدد على ضرورة أن ” تفهم الجزائر أن ممارسة المغرب لسيادته على صحرائه أمر لا رجعة فيه”.

2