موريتانيا تكافح الفقر بمشاريع زراعية

الرئيس الموريتاني يطلق مشروع استصلاح مساحة مروية تبلغ 523 هكتارا على ضفة نهر السنغال.
الأربعاء 2020/01/29
مساع لتحريك النمو

روصو (موريتانيا) - أطلقت موريتانيا برنامجا لاستصلاح الأراضي الزراعية لدعم الفئات الفقيرة، رغم موجة الجفاف، التي تعاني منها البلاد كبقية دول شمال أفريقيا.

وأطلق الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني خلال زيارته لمدينة روصو التي تبعد عن العاصمة نواكشوط بنحو مئتي كلم مشروع استصلاح مساحة مروية تبلغ 523 هكتارا على ضفة نهر السنغال.

وتؤكد السلطات إن المشروع ستستفيد منه أكثر من 700 أسرة فقيرة من هذا الاستصلاح، الذي كلف الدولة 13 مليار أوقية (38 مليون دولار) وتبلغ مدة التنفيذ 14 شهرا، بتمويل البنك الدولي.

وذكرت الوكالة الموريتانية الرسمية أن المشروع يدخل ضمن تعهدات الرئيس الموريتاني الجديد، بتحسين الأمن الغذائي، ومكافحة الفقر وتحسين الظروف المعيشية للسكان.

وتسعى موريتانيا لزيادة إنتاجها الزراعي للحد من الاعتماد على الواردات من الأرز، والحبوب، كما أنها تبحث استقطاب الاستثمارات الأجنبية وخاصة العربية للقطاع.

وتعتبر الزراعة من القطاعات التي ساهمت في المؤشرات التي تم الاعتماد عليها، حيث زادت المساحات المزروعة خاصة المحاصيل المروية والأرز.

وتشير الأرقام إلى أن المساحات المزروعة بلغت 31 ألف هكتار العام الماضي ارتفاعا من 16 ألف هكتار قبل ثلاث سنوات.

وأكدت نواكشوط العام الماضي أن اقتصاد البلاد يسير بنسق متسارع باتجاه الاستقرار بعد سنوات من الركود، وذلك بفضل تطبيق سياسات جديدة الهدف منها تحريك النمو رغم الإمكانيات المحدودة.

11