موريتانيا تنضم إلى الدول العربية الموقعة على ميثاق الحريات الإعلامية

الاثنين 2018/01/29
موريتانيا سادس دولة عربية توقع على الميثاق

نواكشوط – أشرف رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين فيليب لورث على توقيع موريتانيا لميثاق الحريات الإعلامية في العالم العربي، وذلك خلال حفل نظمته نقابة الصحافيين الموريتانيين بمشاركة العشرات من الإعلاميين والحقوقيين.

ويؤكد الميثاق المعد من قبل الاتحاد الدولي للصحافيين، على أن حرية التعبير حق أساسي من حقوق الإنسان تصونه المواثيق الدولية والإقليمية بما في ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ووقع الميثاق العشرات من الهيئات الإعلامية والحقوقية في البلاد، وعدد من الشخصيات المرجعية والأئمة والإعلاميين البارزين.

وقال لورث إن ميثاق الحريات الإعلامية في العالم العربي يتضمن إلى جانب الحق في حرية التعبير والوصول إلى المعلومة، حق الصحافيين في العيش الكريم برواتب مجزية.

وأشار من جهة أخرى إلى التحديات التي تواجهها الصحافة التقليدية في زمن تطور وسائل التواصل الاجتماعي.

ونظمت خلال التظاهرة ندوة حول واقع وآفاق الإعلام المستقل في موريتانيا تضمنت نقاشا موسعا، شارك فيه رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين فيليب ومسؤول السياسات والبرامج في الاتحاد الدولي للصحافيين منير زعرور للإجابة على أسئلة ومشاكل الصحافيين.

وتنضم موريتانيا رسميا إلى الدول الموقعة على الميثاق، لتصبح بذلك سادس دولة عربية توقع عليه إلى جانب كل من المغرب وتونس وفلسطين والأردن والسودان.

ويتكون الميثاق من مقدمة و16 مبدأ، ويسعى لضمان أعلى المعايير الدولية الخاصة بحرية الإعلام، وحماية حقوق الصحافيين والدفاع عنهم.

ومن المبادئ التي نص عليها “الحق في حرية التعبير، والحق في الحصول على المعلومات، وسلامة الصحافيين، وإصلاح البيئة القانونية للإعلام، والتنظيم الذاتي للصحافة، والمساواة في الإعلام، ومقاومة التعصب وخطابات الكراهية، واستقلالية الإعلام العمومي. ويحمل الإعلان الدول مسؤولية”.

وحدد الإعلان مفهوم السلامة الإعلامية بكونه مفهوما يتجاوز السلامة الجسدية، إذ تقع على الجهات المعنية مسؤولية اتخاذ خطوات تضمن حصول العاملين في الإعلام على أجور عادلة، وأن يكونوا محميين في إطار أنظمة الضمان الاجتماعي.

ويطالب الإعلان الدول بسن قوانين تحظر توزيع تصريحات تمثل "دفاعا عن الكراهية القومية، أو العرقية أو الدينية، وتعتبر تحريضا على التمييز أو العدوانية أو العنف"، بحسب المادة "2" من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية. وفي المقابل يحمل الإعلام مسؤولية مهنية وأخلاقية، ومسؤولية تجاه المجتمع في محاربة الكراهية والتعصب والطائفية.

18