موريتانيون يرفضون الصلاة خلف إمام شارك في مسلسل

الاثنين 2014/05/05
المصلون يطالبون بنزع صفة الإمامة عن ولد همت

نواكشوط - ترك الموريتانيون الصلاة خلف إمام مسجد أدى دورا توعويا في مسلسل تناول الزواج السري، فالمجتمع الموريتاني لم يصل إلى الوعي اللازم ليتقبل الإمام الممثل.

وكان الإمام الموريتاني عليين ولد همت يؤم المصلين المحتشدين خلفه في كل صلاة بمسجد دار النعيم، شمال العاصمة الموريتانية نواكشوط. لكنه فقد هذه الميزة بعدما انفض من خلفه المصلون، متناقصين يوما بعد يوم، وتحول من يأتي المسجد من مصل إلى محتج على مشاركة الإمام نفسه في تصوير مسلسل، مطالبين بنزع صفة الإمامة عنه، لأن التمثيل يناقض الدين الإسلامي، وأسس الزهد الذي يجب أن يتحلى به الفقيه، على حد تعبيرهم.

وحاول ولد همت أن يحشد حوله العلماء، فسعى إلى استصدار فتوى منهم تحفظ له هيبة الإمام، إلا أنه يقبع في المسجد مضطرا في غالبية نهاره إلى الرد على رافضي إمامته، ومحاججتهم، دون جدوى.

وقال ولد همت: “قبيل كل صلاة، أدخل في جدال مع من يرفضون الصلاة خلفي، ويزجرون كل من يدخل المسجد ويهم بالصلاة خلفي، منهم من يتهمني بالزندقة والكفر، ومنهم من يقتنع حين أشرح له موقفي وهدفي من التمثيل”، خصوصا أنه مقتنع تماما أن دوره في المسلسل لا ينافي الدين والأخلاق، إنما هو وسيلة لتنبيه المجتمع إلى خطورة انتشار الزواج السري”. وأضاف: “شاركت في مسلسل “بنت الناس” الاجتماعي الذي يعالج قضية الزواج السري، وأديت شخصية رجل دين يتزوج سرا عدة مرات، ويرفض الاعتراف بابنته من إحدى هذه الزيجات”.

وولد همت هو أول رجل دين يشارك في مسلسل درامي في موريتانيا. ورغم أن المسلسل يتناول بالنقد مسألة انتشار الزواج السري ومسألة تشجيع رجال الدين له ومنحه الغطاء الشرعي الذي يستغله الكثيرون في عقد زيجات سرية مؤقتة، يجد الإمام نفسه في عزلة، بسبب نظرة الموريتانيين المتشددة إلى الفنون على أشكالها.

24