موريشيوس تؤكد مغربية الصحراء

الجمعة 2014/01/17
دول جديدة تسحب اعترافها باستقلال الصحراء المغربية

الرباط- سحبت جمهورية موريشيوس، مساء الأربعاء، اعترافها بالجمهورية التي أعلنتها جبهة البوليساريو، وذلك بعد خطوة سابقة من البارغواي علقت فيها علاقاتها بدورها مع ما تسمى”الجمهورية العربية الصحراوية”.

وجاء في بيان لحكومة جمهورية موريشيوس، أوضحت فيه أن القرار يأتي في إطار مراجعة موقفها بشأن عدد من القضايا الدولية. وأعربت الحكومة، عن عزمها “مواصلة دعم جهود الأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد حل عادل ومنصف ومقبول من قبل كافة أطراف النزاع حول الصحراء”.

وخلال العشر سنوات الأخيرة سحبت 32 دولة اعترافها بما يُسمّى بـ”الجمهورية العربية الصحراوية”، وعبرت عن دعمها للمقترح المغربي لإقامة حكم ذاتي موسّع في الأقاليم الصحراوية، كحل للنزاع القائم منذ أكثر من 37 عاما.

والجدير بالذكر أنّ عدد المعترفين بهذه “الجمهورية الوهمية” كان يشمل عام 1981 أكثر من ثمانين دولة، ثمّ تقلص بشكل لافت ليبلغ حاليا أقل من ثلاثين دولة. وتقدم المغرب منذ 2007 مقترحا لمنح إقليم الصحراء حكمًا ذاتيا موسعا، لكن جبهة “البوليساريو” التي فشلت كل مساعيها إلى السيطرة على الصحراء المغربية، ترفض هذا المقترح وتصرّ على انفصال الصحراء عن المملكة بدفع من الجزائر التي تحتضنها على ترابها في مخيمات تندوف وتدعمها بمختلف الأشكال.

وبدأت قضية إقليم الصحراء المغربية عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني لها، ليتمّ اختلاق ما يُسمى بـ”جبهة البوليساريو” ليستمر النزاع المسلح حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة. وتشكلت بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء، بقرار لمجلس الأمن الدولي رقم 690 في أبريل/ نيسان 1991، ومهمتها الأساسية العمل على حفظ السلام.

ويُعد سحب موريشيوس لاعترلافها بهذه الجمهورية الوهمية ثاني ضربة تتعرض لها جبهة البوليساريو في أقل من شهر، وذلك بعدما جمدت الباراغواي العلاقات معها. وقد اعتادت جبهة البوليساريو عدم التعليق على سحب أو تجميد الاعتراف.

2