مورينيو.. أمل الشياطين الحمر في استعادة أمجادهم

بات نادي مانشستر يونايتد خامس الدوري الإنكليزي على مشارف إعلان اتفاقه مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لخلافة الهولندي لويس فان غال المقال من منصبه.
الخميس 2016/05/26
أنا هنا

لندن - أجرى مانشستر يونايتد مفاوضات مع جورج منديش وكيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لليوم الثاني على التوالي، حيث أفادت وسائل إعلام بريطانية بأن المدرب البرتغالي وافق على الشروط الخاصة به لتدريب الفريق بعقد يمتد ثلاث سنوات مقابل راتب سنوي قدره 10 ملايين جنيه إسترليني (15 مليون دولار).

وذكرت تقارير صحافية أن المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش سيكون أول صفقات مورينيو مع مانشستر يونايتد، بعد أن خاض الأخير مباراة الوداع مع فريقه باريس سان جرمان الفرنسي الأسبوع الماضي.

وقال نجم مانشستر يونايتد السابق الفرنسي إريك كانتونا في تصريحات صحافية عن إعلان الاتفاق مع مورينيو “أحب جوزيه مورينيو، ولكن استنادا إلى الأسلوب الذي يعتمده، فإنني لا أعتقد بأنه يناسب مانشستر يونايتد”، مشيرا إلى أنه كان يفضل الأسباني بيب غواردويولا خلفا لفان غال.

ويذكر أن يونايتد اتفق على البنود الشخصية مع جوزيه مورينيو ليصبح مدربه الجديد. وسيتولى المدرب البرتغالي (53 عاما) المسؤولية خلفا للهولندي لويس فان غال.

وأقيل مورينيو- الذي يطلق على نفسه “الاستثنائي”- من تدريب تشيلسي في ديسمبر ليضع حدا لثاني فترة له في قيادة النادي اللندني.

ورحل مورينيو عن تدريب تشيلسي بعد سبعة أشهر من إحراز لقب الدوري الإنكليزي للمرة الثالثة مع هذا النادي. وبعد مشوار حافل بالإنجازات مع تشيلسي وإنترناسيونالي وريال مدريد وبورتو سيأمل يونايتد أن يتمكن مورينيو من استعادة العصر الذهبي للنادي قبل اعتزال المخضرم أليكس فيرغسون في 2013 بعدما قضى 26 عاما في تدريب النادي.

ويرى بيتر شمايكل حارس مرمى يونايتد السابق أن مورينيو سيكون بوسعه “إنقاذ” النادي بينما قال ستيف بروس مدرب هال سيتي ومدافع يونايتد السابق إن فرصة التعاقد مع المدرب البرتغالي “كانت جيدة جدا بشكل لا يمكن إهدارها”.

وأضاف كارلو أنشيلوتي مدرب تشيلسي السابق الذي سيقود بايرن ميونيخ في الموسم المقبل أن مورينيو “صفقة رائعة” ليونايتد بعدما “فقد النادي شخصيته خلال العام الماضي”.

وسبق لمورينيو الفوز بلقبي كأس الاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا إضافة إلى الثنائية المحلية مرتين مع بورتو وأحرز أيضا لقب الدوري الإنكليزي مع تشيلسي لأول مرة في 50 عاما في موسمه الأول ثم احتفظ باللقب في الموسم التالي.

التركيز حاليا ينتقل إلى مورينيو الذي فاز بلقب الدوري الإنكليزي ثلاث مرات في فترتين مختلفتين قضاهما مع تشيلسي

وتوج مورينيو أيضا بلقبي كأس الرابطة وكأس الاتحاد الإنكليزي قبل أن ينتقل إلى إنترناسيونالي الإيطالي ويقوده للثلاثية بالفوز بلقبي الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا.

وساعد مورينيو ريال مدريد على إحراز لقب الدوري الأسباني لأول مرة في أربع سنوات ثم عاد إلى تشيلسي وتوج مجددا بلقب الدوري الإنكليزي قبل أن يبدأ بشكل غير متوقع موسم 2015-2016 بشكل متواضع ويرحل.

وأنهى فان غال، الذي تعاقد مع مانشستر يونايتد عام 2014، موسمه الأول مع الفريق في المركز الرابع وتمكن من المشاركة في دوري أبطال أوروبا. ولكن يونايتد تراجع إلى المركز الخامس في الموسم المنقضي وفشل في التأهل لأكبر بطولة أوروبية للأندية.

وشعرت جماهير مانشستر يونايتد بالغضب من فان غال بسبب الطريقة الدفاعية التي لعب بها الفريق، حيث كانت الجماهير تفضل اللعب بطريقة هجومية مثلما كان يحدث عندما كان السير أليكس فيرغسون يدرب الفريق، ودائما ما كان الاستهجان يظهر في ملعب أولد ترافود خلال الموسم.

ورغم أن مانشستر يونايتد تلقت شباكه 35 هدفا وهو أقل عدد من الأهداف دخل في مرمى فريق في الدوري إلى جانب فريق توتنهام، كانت الـ49 هدفا التي سجلت هي أقل عدد من الأهداف في تاريخ النادي بالدوري والثاني من بين الـ11 ناديا الأول في الدوري.

وخرج مانشستر يونايتد من دوري الأبطال من دور المجموعات وشارك في الدوري الأوروبي لكنه خرج من غريمه ليفربول في مرحلة خروج المهزوم. وهو ما ساهم في زيادة الضغط على فان غال، ولم يكن ليشفع له تحقيق أول لقب للنادي منذ تقاعد فيرغسون في عام 2013. وقال “فخور للغاية لكوني ساعدت مانشستر يونايتد في التتويج بلقب كأس الاتحاد الإنكليزي للمرة الثانية عشر في تاريخ النادي”.

وأضاف “كنت من المدربين أصحاب الامتيازات خلال حياتي التدريبية بعد فوزي بـ20 لقبا، ولكن الفوز بكأس الاتحاد الإنكليزي، الذي يرجع إلى عصر بعيد، سيظل دائما أحد أفضل إنجازاتي طوال حياتي المهنية”.

وينتقل التركيز حاليا إلى مورينيو، الذي فاز بلقب الدوري الإنكليزي ثلاث مرات في فترتين مختلفتين قضاهما مع تشيلسي، وكانت إحدى البطولات التي توج بها في الموسم الماضي، وتم اختيار تشيلسي كأبرز المرشحين للفوز بها مرة أخرى، ولكن البداية السيئة في موسم 2015- 2016، بالإضافة إلى مشاكل خارج الملعب، جعلتاه يصارع في أسفل الترتيب، وأقيل مورينو قبل أعياد رأس السنة.

23