مورينيو: الميركاتو لن يفك لغز"البلوز" المحيّر

الثلاثاء 2013/12/10
مورينيو يخشى ضياع آمال الفريق في المنافسة على اللقب

لندن - يرى البرتغالي "جوزيه مورينيو" أن دخول تشيلسي لسوق الانتقالات الشتوية القادمة لحل بعض مشاكل الفريق في الدفاع والوسط والهجوم لن يكون مجديا كما يظن الأنصار والنقاد، فحل اللغز المحير يأتي بالعمل مع الأعضاء الحاليين للفريق، وخص بالذكر لاعبي خط الهجوم "إيتو، توريس وديمبا با" الذين اكتفوا بتسجيل أربعة أهداف في الدوري الإنكليزي هذا الموسم. مورينيو يخشى ضياع آمال الفريق في المنافسة على لقب الدوري بعد الصورة الباهتة التي ظهر بها الفريق أمام ستوك سيتي على ملعب بريتانيا حيث خسر بثلاثة أهداف لهدفين بعد أقل من أسبوع من فوزه الصعب على متذيل جدول الترتيب "سندرلاند" 4-3 بصعوبة كبيرة.

وأهدر مورينيو الكثير من الوقت والجهد في عملية إقناع مهاجم مانشستر يونايتد "واين روني" بالانضمام لصفوف البلوز خلال الصيف الماضي، وتسرع في ترك روميلو لوكاكو على سبيل الإعارة لإيفرتون، ليضطر في آخر أيام السوق للتوقيع مع صامويل إيتو من إنجي الروسي.

وادعى "الرجل السعيد" بأنه لن يتوسل إدارة تشيلسي للحصول على المال للتوقيع مع لاعبين جدد، وتعهد بالعمل مع فريقه الحالي لبقية الموسم رغم أن ذلك قد يكون فيه مخاطرة بالموسم.

وقال "إذا سجل أحد لاعبينا ثمانية أو 10 أو 12 هدفا سنكون في صدارة الدوري، هذا واقع، لكن مهاجمي فريقي لم يعطوا كل شيء بعد، الفريق يعمل بجد، ماذا يمكنك أن تفعل أكثر من ذلك؟ نحن نعمل ونستمر في العمل، الاستمرار في العمل هو السبيل الوحيد الذي أعرفه".

تعهد جوزيه مورينيو بالعمل مع فريقه الحالي لبقية المشوار رغم أن ذلك قد تكون فيه مخاطرة بالموسم

وتابع: "بالطبع نحن نريد نتائج أفضل من تلك التي حققناها، لكن أنا لا أنتظر اللاعبين الجدد في يناير ولن أطالب بلاعبين جدد، هذه فترة نعيشها وهذه هي فترتي مع فريقي، علينا أن نحاول تحسين لاعبينا ومحاولة بناء المستقبل".

وشدد في نهاية حديثه على أنه لن يوجه أي نقد للاعبيه مهما كانت الظروف بقوله: "بالطبع هذا ليس الفريق المثالي بالنسبة لتشيلسي، إنما هو فريقي الحالي، ويجب أن أعمل معهم حتى اليوم الأخير، انتقادي لهم لن يساعدني، ما الذي سأحصده جراء نقد لاعبي فريقي؟ لن أفوز بشيء".

مشاكل مورينيو لا تقتصر على الهجوم، فحراسة المرمى ليست على ما يُرام مع اهتزاز مستوى بيتر تشيك الذي استقبل الكثير من الأهداف في الآونة الأخيرة، والظهير سيزار أزبيلكويتا لم يستطع لعب دور آشلي كول على الرواق الأيسر، وهذا أحد الأسباب الرئيسية التي أدت لاستقبال تشيلسي ستة أهداف في مواجهته لأضعف هجوم في الموسم حتى الآن "سندرلاند وستوك سيتي خلال المباراتين الماضيتين. وقال المدرب السابق لريال مدريد: "أعتقد أننا واحد من الفرق الستة التي ستنافس على لقب الدوري الإنكليزي هذا الموسم، وذلك لم يحدث خلال الموسمين الماضيين، لا يجب أن تتحدث معي على أن فريقي كان بطلا العام الماضي أو أنهى الموسم في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة أو نقطتين، الفريق كان يعاني في السنتين أو الثلاث سنوات الماضية معاناة كبيرة بالذات خلال شهر ديسمبر حيث كان يبتعد عن الصدارة بفارق 15 أو 20 نقطة، أنا أقول بكل وضوح أننا نبني فريقا".

23