مورينيو متفائل.. سيميوني حائر وأليغري محبط

الخميس 2017/11/02
نستمتع بكرة القدم

لندن- أوضح البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنكليزي لكرة القدم أن هدف فريقه في الدور الأول لبطولة دوري أبطال أوروبا هو الفوز بجميع المباريات الست والوصول إلى النقطة 18 والحفاظ على العلامة الكاملة في دور المجموعات. وتغلب مانشستر يونايتد على ضيفه بنفيكا البرتغالي 2-0 في مباراتهما بالجولة الرابعة من مباريات المجموعة الأولى في الدور الأول للبطولة.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 12 نقطة في صدارة المجموعة بفارق ست نقاط عن بازل السويسري وسيسكا موسكو الروسي ليصبح الفريق بحاجة إلى نقطة واحدة في أي من مباراتيه الباقيتين بالمجموعة ليضمن التأهل رسميا إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) بغض النظر عن نتائج باقي الفرق وبعيدا عن حسابات الأهداف.

وقال مورينيو “هدفنا هو حصد أكبر عدد ممكن من النقاط في هذا الدور. لم نتأهل للدور الثاني بعد ونسعى لحصد النقاط الـ18 جميعها”. وأشار مورينيو إلى أن هذا سيكون أمرا جيدا لمانشستر الذي احتل المركز الثالث في مجموعته في آخر مشاركة سابقة له بدوري الأبطال وذلك في موسم 2015-2016 خلف فريقي فولفسبورغ الألماني وآيندهوفن الهولندي.

وأضاف مورينيو “مع عودة الفريق إلى دوري الأبطال، سيكون أمرا رائعا أن يحصد الفريق 18 نقطة. قد يوقعنا هذا في مواجهة فريق قوي بالدور الثاني لكننا نسعى لحصد النقاط كاملة في الدور الأول”.

المسؤول الأول

برشلونة يحتل صدارة المجموعة الرابعة بـ10 نقاط، أمام يوفنتوس الثاني بـ7 نقاط، ثم سبورتينغ لشبونة 4 نقاط، وأخيرا أولمبياكوس اليوناني، في المركز الأخير بنقطة وحيدة

من ناحية أخرى أكد دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، أنه المسؤول الأول عن نتائج الفريق، عقب تعادله 1-1 مع كارباكا، مما يزيد من صعوبة مهمة الروخي بلانكوس في التأهل لدور الـ16 بدوري أبطال أوروبا. وقال سيميوني “كل ما يقال سيندرج تحت تصنيف الأعذار. يجب مواصلة العمل، أنا المسؤول الأول عما ينتجه الفريق”.

وتابع “بداية المباراة لم تكن سيئة. لم نحظ بالدقة في هذه البداية، غلب علينا القلق والتوتر، وبالأخص في نهاية الشوط الأول”. وأضاف مدرب الأتلتي أن “كارباكا دافع بشكل جيد للغاية، لم تكن هذه هي النتيجة التي نصبو إليها. القدر يعاكسنا فيما يتعلق بتسجيل الأهداف وعلينا أن نكافح ضده”.

وأبرز سيميوني أنه في العديد من المباريات السابقة، أتيحت فرص لتسجيل أهداف وأهدرت، موضحا “لا نجد الهدف، نسعى إليه ونحاول لكننا لا نجده”. وعن خطر تعرض الأتلتي للإقصاء من دور المجموعات، أكد المدرب الأرجنتيني “يجب أن نفوز في هذه المعركة التي وضعنا فيها القدر”. وتابع “لا يسعنا سوى التفكير في المباراة القادمة أمام ديبورتيفو لاكورونيا في الليغا، ثم سنفكر في روما، وسنرى ما إذا كنا سنستمر أم سنودع البطولة”.

استياءه شديد

أبدى ماسيمليانو أليغري، مدرب يوفنتوس، استياءه الشديد من أداء فريقه، أمام سبورتينغ لشبونة. وتعادل يوفنتوس (1-1) بعدما حول هيغواين تأخر البيانكونيري بهدف إلى التعادل ضمن الجولة الرابعة من دور المجموعات.

ويحتل برشلونة صدارة المجموعة الرابعة بـ10 نقاط، أمام يوفنتوس الثاني بـ7 نقاط، ثم سبورتينغ لشبونة 4 نقاط، وأخيرا أولمبياكوس اليوناني، في المركز الأخير بنقطة وحيدة. وقال أليغري “أنا محبط، كانت لدينا فرصة لضمان التأهل للدور المقبل، ولم نستغلها. الآن سنواجه برشلونة وأولمبياكوس، وعلينا الانتظار”.

وتابع “الأداء في الشوط الأول كان ضعيفا جدا. في الشوط الثاني تحسن الأداء، لكن علينا أن نكون أكثر تنظيما. النتيجة كانت أفضل شيء حدث”. وعن تأخره في إقحام دوغلاس كوستا وبيرناديسكي علق قائلا “من الطبيعي إجراء تعديلات على التشكيلة أثناء سير المباراة فذلك يغير حالة الفريق في آخر 20، أو 30 دقيقة. بعد الهدف كان علينا الصبر والضغط أكثر”.

23