مورينيو يخطط لثورة تغيير كبرى في تشيلسي

يخطط المدرب المشاكس جوزيه مورينيو لإحداث ثورة حقيقية داخل أسوار قلعة البلوز لا سيما بعد البداية الكارثية في منافسات الموسم الحالي سواء على الصعيد المحلي أو الصعيد القاري.
الأربعاء 2015/11/18
الجهاز الفني للبلوز ينتظر ساعة الحسم

لندن- دفعت النتائج السلبية الكثيرة التي ضربت نادي تشيلسي الإنكليزي، بطل الدوري لكرة القدم في الموسم الماضي، المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو للتفكير في ثورة تغييرات مجنـونة في صفـوف الفـريق اللندني.

وينوي المدرب البرتغالي أن يقود ثورة التغيير في غرف ملابس البلوز، باستبعاد 4 لاعبين من الوزن الثقيل من صفوف النادي وهم، الأسباني-البرازيلي دييغو كوستا والبلجيكي إدين هازارد والبرازيلي أوسكار والصربي نيمانيا ماتيتش.

ونشرت صحيفة “سبورت” الأسبانية، أن المفاجئ في ثورة مورينيو هذه، هو قراره بالاستغناء المبكر عن اللاعبين، حيث يرغب في أن يكون رحيلهم سريعا، وذلك في فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل، والاستعاضة عنهم بأربع لاعبين جدد، وذلك بغض النظر عما سيحدث في بطولة دوري أبطال أوروبا للفريق بعد رحيل هذه الأسماء الكبيرة.

وبداية ثورة التغييرات تبدأ من هازارد، الذي يبدو أمر رحيله سهلا، لأنه من أبرز الأسماء الموضوعة على طاولة الصراع بين إنتر ميلان الإيطالي وريال مدريد الأسباني، اللذين يريدان بشدة الاستفادة من خدماته، أما بالنسبة إلى أوسكار، فإن إدارة نادي يوفنتوس الإيطالي بقيت على اتصال مستمر مع البلوز للحصول على خدماته، حيث تنوي السيدة العجوز دفع مبلغ قدره 24 مليون يورو.

ويخطط مورينيو لإدخال دييغو كوستا في صفقة تبادلية للحصول على خدمات اللاعب الفرنسي أنطونيو جريزمان، المتألق في صفوف نادي أتلتيكو مدريد الأسباني.

ويرى مورينيو أن ماتيتش لم يعد مثلما كان عليه عندما جاء في عام 2014، لأن مستواه وإنتاجيته في أرض الملعب انخفضا بشكل ملحوظ هذا الموسم، لذلك يرغب “المو” بالتخلي عنه بسبب تراجع أدائه.
بداية ثورة البلوز تبدأ من هازارد، لأنه من أبرز الأسماء الموضوعة على طاولة الصراع بين إنتر ميلان وريال مدريد

كما ذكرت تقارير صحفية أسبانية أن نادي تشيلسي على استعداد لإعادة نجم هجومه بيدرو رودريغيز إلى أسبانيا بعد أشهر قليلة من التوقيع معه من برشلونة الأسباني. وكان الدولي الأسباني قد اتخذ قرار الرحيل عن البلوغرانا من أجل ضمان اللعب بشكل أساسي.

ولكن صاحب الـ28 عاما عاش لحظات صعبة مع البلوز منذ مجيئه إلى ستامفورد بريدج، مما يفتح باب الرحيل أمام “الكناري” خلال سوق الانتقالات الشتوية.

جدير بالذكر أن بيدرو لم يسجل سوى هدف وحيد في البريميرليغ هذا الموسم. وسيكون الرهان كبيرا على المدرب البرتغالي، حيث إذا تمكن من التأهل من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، كيف سيتمكن من خوض مباريات خروج المغلوب الصعبة بعد أن يفقد هذه الأسماء الحساسة؟

يذكر أن مورينيو تلقى العديد من الانتقادات بسبب سوء مستوى تشيلسي هذا الموسم، حيث يحتل الفريق المركز 16 في البريميرليغ، وهو مكان لا يليق بحامل اللقب.

من جانب آخر ادعت صحيفة سبورت الأسبانية بأن جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي يخطط لإحداث ثورة داخل غرف خلع ملابس تشيلسي يقتلع من خلالها التمرد الذي يواجهه في الموسم الحالي.

رغم معاناة تشيلسي فإن البرازيلي راميريس إلى جانب مواطنه ويليان، من ضمن اللاعبين القلائل أصحاب المستوى الثابت

وسيعمل مورينيو على الاحتفاظ بخدمات سيسك فابريغاس كون الأسباني رفض الدخول في الحزب الذي يحاربه داخل تشيلسي، فيما يفضل البرتغالي التخلص من كل الذين يبحثون عن التمرد. وسيعمل البرتغالي على التخلص من جميع اللاعبين بأسعار جيدة جدا لتوفير السيولة الكافية من أجل تطوير مستوى الفريق والتعاقد مع لاعبين جدد سواء في سوق الانتقالات الشتوية أو الصيفية.

ويعتقد راميريس لاعب وسط تشيلسي أن فريقه حامل لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، يحتاج إلى فوز واحد حتى يعود إلى الطريق الصحيح، بعدما خسر سبع مرات في 12 مباراة وبات قريبا من منطقة الهبوط. ويظهر تشيلسي بشكل متواضع مقارنة بالفريق الذي أحرز اللقب الموسم الماضي، متقدما بثماني نقاط على أقرب منافسيه.

ورغم معاناة تشيلسي فإن البرازيلي راميريس إلى جانب مواطنه ويليان، من ضمن اللاعبين القلائل أصحاب المستوى الثابت ونجح في تسجيل ثلاثة أهداف في 15 مباراة.

وقال راميريس “نتدرب ونعمل بجدية، نبذل قصارى جهدنا للخروج من هذا الموقف الذي وضعنا أنفسنا فيه”. وأضاف “أعتقد أن الفريق يتمتع بعقلية جيدة لكن عندما يخفق في الفوز فإنه يفقد بعض الثقة ونحتاج إلى العودة للانتصارات مجددا”.

وتابع اللاعب البالغ عمره 28 عاما والذي مدد مؤخرا عقده حتى 2019 “عندما نحقق فوزا جيدا ويلعب الفريق بشكل قوي ونعود جميعا إلى مستوانا فإن الثقة ستعود وسيتغير الموقف”.

وسيتطلع تشيلسي إلى الخروج بالانتصار السبت المقبل، عندما يستضيف نوريتش سيتي الذي يتقدم على حامل اللقب بمركز واحد. ولدى تشيلسي 11 نقطة من 12 مباراة ويحتل المركز 16، بينما يأتي نوريتش في المركز 15 برصيد 12 نقطة.

23