مورينيو يقبل التحدي لقيادة مانشستر يونايتد

أكد البرتغالي جوزيه مورينيو الذي عين، الجمعة، مدربا لمانشستر يونايتد الإنكليزي لكرة القدم أن الأندية الكبيرة تحتاج إلى مدربين كبار.
السبت 2016/05/28
جاهز للمهمة

لندن - أوضح جوزيه مورينيو أنه يريد دفن السنوات الثلاث الماضية في ملعب أولدترافورد التي شهدت تغيير مدربين هما ديفيد مويز والهولندي لويس فان غال اللذان فشلا في تكرار إنجازات المدرب الأسطوري السير أليكس فيرغسون، وقال “أحس بشعور رائع. لقد جاء هذا الأمر في وقت مناسب من مسيرتي لأن مانشستر يونايتد هو أحد الأندية التي يتعين عليك أن تكون جاهزا للإشراف عليها وهو ناد عملاق”.

وأضاف “الأندية العملاقة بحاجة إلى أفضل المدربين وأعتقد أنني جاهز لمواجهة هذا التحدي”. وتابع “أعتقد أني أريد نسيان السنوات الثلاث الماضية والتركيز على النادي العملاق الموجود بين يدي الآن”.

وأوضح “ما يتعين على اللاعبين أن يعرفوه هو أنني أريد تحقيق الفوز، أريد أن يشعر أنصار النادي واللاعبون بهذا الأمر”.

وختم “سأبذل ما في وسعي لكي أضع الفريق في الاتجاه الذي نريده جميعا. أنا سعيد، أنا فخور بتولي هذا المنصب”.

وحل صاحب الـ53 عاما بديلا للهولندي لويس فان غال الذي تمت إقالته الاثنين الماضي رغم فوزه بلقب كأس إنكلترا الغائب عن خزائن النادي منذ 12 عاما. وقال إد وودوارد نائب رئيس مانشستر يونايتد في بيان رسمي “جوزيه ببساطة هو أفضل مدرب في العالم في الوقت الحالي، لقد فاز بالعديد من الألقاب وسحر اللاعبين بأفكاره وهو بالطبع يعرف البريميرليغ جيدا وفاز باللقب في ثلاث مناسبات”.

وأضاف “أود أن أستغل الفرصة لأرحب به في مانشستر يونايتد، مسيرته المليئة بالنجاحات تتلاءم مع ما يتطلع إليه النادي”. وارتبط مورينيو بالإشراف على تدريب مانشستر يونايتد في عدة مناسبات وكان متوقعا إتمام هذه الخطوة منذ إقالته في ديسمبر الماضي من تدريب تشيلسي.

ويتمتع مورينيو بخبرة تزيد على عشرة أعوام في تدريب أندية كبرى في أوروبا وقد توج بمسابقات الدوري والكأس كمدرب في أربع دول هي البرتغال وإنكلترا وإيطاليا وأسبانيا، كما توج مرتين بلقب دوري أبطال أوروبا، عام 2004 مع بورتو البرتغالي و2010 مع إنتر ميلان الإيطالي.

وسيتقاضى مورينيو على شكل مكافآت 5 ملايين جنيه (6.5 ملايين يورو) في حال فوز مانشستر يونايتد بدوري أبطال أوروبا، و2.5 مليون جنيه (3.3 مليون يورو) في حال تتويجه بالدوري الإنكليزي. وذكرت تقارير صحافية أن المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش سيكون أولى صفقات مورينيو مع مانشستر يونايتد، بعد أن خاض الأخير مباراته الأخيرة مع فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي الأسبوع الماضي.

وتهدف المفاوضات إلى تحديد موقع الويلزي راين غيغز الجناح الأسطوري لفريق “الشياطين الحمر” الذي أصبح مساعدا للمدرب الهولندي. وسيأخذ مساعد فان غال في برشلونة الأسباني مكانه في مانشستر يونايتد، وسيكون أمام تحد كبير يتمثل على السواء في تصحيح مسار النادي التاريخي الذي “يترنح” منذ أن تركه الأسكتلندي أليكس فيرغسون في 2013، وإعادة الثقة إلى جماهيره الكبيرة.

مورينيو سيكون أمام تحد كبير يتمثل في تصحيح مسار النادي التاريخي منذ أن تركه فيرغسون، وإعادة الثقة إلى جماهيره

وبقي مورينيو دون عمل بعد إقالته بسبب سوء النتائج في 17 ديسمبر من قبل تشلسي الذي عاد إليه عام 2013 وقاده إلى اللقب في 2014-2015، بعد مروره الأول من 2004 إلى 2007 حين قاده إلى اللقب مرتين (2005 و2006).

وأحرز مورينيو بطولة الدوري 8 مرات في 4 دول مختلفة (البرتغال وإنكلترا وإيطاليا وأسبانيا)، ودوري أبطال أوروبا مرتين (مع بورتو وإنتر ميلان)، وينتمي دون جدل إلى عائلة المدربين الناجحين.

الموسم المقبل سيقود مورينيو يونايتد في الدوري الأوروبي بعدما احتل فريقه الجديد المركز الخامس بين فرق الدوري الإنكليزي. وبهذا الارتباط أصبحت الساحة مهيأة لتعاون جديد بين اثنين من أهم الأسماء في عالم اللعبة الشعبية وهما مورينيو المدرب المخضرم وصاحب الألقاب العديدة في أماكن مختلفة والعملاق العالمي مانشستر يونايتد أكثر أندية إنكلترا نجاحا.

وقال مورينيو أيضا “كنت أشعر دوما بجاذبية تجاه أولد ترافورد وهو يرتبط ببعض الذكريات الهامة بالنسبة إلي خلال مسيرتي مع اللعبة ودائما كانت هناك علاقة طيبة بيني وبين مشجعي يونايتد”.

وأكد “أتطلع إلى قيادة الفريق والاستمتاع بالتشجيع الجماهيري الرائع له خلال الأعوام المقبلة”. ورحب ريو فرديناند لاعب يونايتد ومنتخب إنكلترا السابق بالتعاقد مع مورينيو قائلا “سيكون هذا التحدي الأكبر والأكثر إثارة لجوزيه مورينيو.. مهمته الأولى ستكون بث روح الفوز في الفريق من جديد.. مانشستر يونايتد تعاقد مع فائز حقيقي”.

وسيخوض المدربان الجديدان لفريقي مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي مواجهة مبكرة تجمع بينهما عندما يلتقي الفريقان وديا في بكين في 25 يوليو المقبل. وخلال بطولة كأس الأبطال الدولية الودية ستتجدد المواجهة بين المدربين. ولم يكن المدربان على علاقة جيدة عندما كان مورينيو مدربا لريال مدريد الأسباني وغوارديولا على رأس الجهاز الفني لغريمه المحلي برشلونة. وعلى الأرجح ستتأجج المنافسة بينهما عندما يحاول يونايتد تقليص الفارق مع سيتي الذي أنهى الدوري الإنكليزي الممتاز في مركز أعلى في آخر ثلاثة مواسم.

واحتل سيتي هذا الموسم المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا متفوقا بفارق الأهداف فقط على يونايتد.

22