موسكو: الناتو يركز جهوده على تهديد غير موجود

الاثنين 2016/07/11
روسيا تعتبر أن الحلف الاطلسي يشوه الوقائع

موسكو - اتهمت موسكو، الأحد، حلف شمال الأطلسي بالتركيز على تهديد روسي “غير موجود”، إثر قمة الحلف التي خصص قسم كبير منها لتعزيز الجبهة الشرقية. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن “تحليلا أوليا لنتائج اللقاء يظهر أن حلف شمال الأطلسي يواصل النظر إلى العالم السياسي- العسكري عبر ما يمكن اعتباره مرآة تشوه الوقائع”.

وأضافت “بخلاف المصلحة الموضوعية (القاضية) بالحفاظ على السلام والاستقرار في أوروبا (…) يركز الحلف جهوده على ردع تهديد غير موجود مصدره الشرق”.

وحرص الأطلسي على إظهار وحدته في قمته، الجمعة والسبت، بوارسو في مواجهة ما تقوم به روسيا في أوكرانيا التي تشهد تمردا انفصاليا مواليا لموسكو في شطرها الشرقي، فضلا عن ضمها شبه جزيرة القرم.

وقرر الحلف نشر أربع كتائب في بلدان البلطيق وبولندا، في تحدّ غير مسبوق لموسكو منذ انتهاء الحرب الباردة.

وهذا التعزيز الأكبر من نوعه منذ نهاية الحرب الباردة سيترجم خصوصا بإرسال أربعة آلاف جندي برعاية أربع دول هي الولايات المتحدة وألمانيا وكندا وبريطانيا إلى مكان أقرب ما يكون إلى روسيا.

لكن الأمين العام للأطلسي ينس ستولتنبرغ قال، السبت، “لا نرى أي تهديد فوري لعضو في الحلف الأطلسي مصدره روسيا”.

وفي نهاية يونيو الماضي، اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأطلسي بالسعي إلى جرّ بلاده لسباق تسلح وبكسر “التوازن العسكري” القائم في أوروبا منذ انهيار الاتحاد السوفييتي.

وأبدى الحلف الأطلسي خلال قمته، الجمعة والسبت، بوارسو وحدته في مواجهة تحديات ثلاثة هي الإرهاب الذي يشكل “تهديدا فوريا ومباشرا” وروسيا وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وجاءت مصادر القلق الثلاثة وفق هذا الترتيب في البيان الختامي للقمة. وأكد البيان أن “ما تقوم به روسيا خصوصا في أوكرانيا (…) يسيء إلى النظام القائم على قواعد في أوروبا”.

غير أن الحلف وقادته جددوا طوال القمة رغبتهم في الحوار مع موسكو معتبرين أن روسيا لا تشكل “تهديد آنيا”.

وقال الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، السبت، في اليوم الثاني والأخير من قمة الحلف التي حضرها الرئيس الأميركي باراك أوباما وسائر قادة الدول الأعضاء الـ28 “نحن متحدون”.

5