موسكو تتهم أوكرانيا بخرق اتفاق جنيف

الاثنين 2014/04/21
كييف تتهم موسكو بافتعال الحادث

موسكو- اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أوكرانيا الإثنين بخرق اتفاق تم التوصل إليه في جنيف الأسبوع الماضي للحيلولة دون تفاقم الصراع.

وقال لافروف "إن الخطوات التي تتخذ -قبل كل شيء من جانب من استولوا على السلطة في كييف- لا تفي باتفاقية جنيف فقط بل تخل بها بشدة."

وأضاف لافروف في مؤتمر صحفي أن اشتباكا أوقع قتلى في وقت ساعة مبكرة أمس الأحد قرب بلدة أوكرانية يسيطر عليها انفصاليون موالون لروسيا يظهر أن كييف لا تريد السيطرة على "المتشددين".

وتأتي تصريحات وزير الخارجية الروسي فيما يبدأ نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين زيارة إلى أوكرانيا تستمر يومين، بعد ساعات على سقوط تهدئة هشة اقرت لمناسبة عيد الفصح في حين طالب الانفصاليون روسيا بارسال قوات لحماية السكان المدنيين.

وأعلن البيت الأبيض في بيان أن بايدن سيجري محادثات حول جهود الأسرة الدولية من أجل المساعدة على استقرار أوكرانيا وتعزيز اقتصادها، و"مساعدتها في خطوتها نحو اصلاح دستوري واعتماد اللامركزية".

وتأتي زيارة بايدن بعد مقتل مسلحين موالين لروسيا في تبادل اطلاق نار، الأمر الذي اثار "غضب" موسكو، اما السلطات المدعومة من الغرب في كييف فاتهمت روسيا بافتعال الحادث لتبرير ارسال قواتها إلى البلاد.

وقوض الحادث الذي وقع قرب مدينة سلافيانسك، اتفاقا تم التوصل إليه الخميس في جنيف خلال اجتماع بين روسيا واوكرانيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، وينص على تسليم "المجموعات المسلحة غير الشرعية" سلاحها.

وهدف الاتفاق الى تهدئة التوترات في اسوأ أزمة بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة، وحشدت روسيا على الحدود الأوكرانية حوالى 40 ألف عنصر من قواتها، بحسب الحلف الأطلسي، ما عزز الخشية من حصول اجتياح، فيما تحضر الولايات المتحدة من جهتها لإرسال قوات إلى بولندا، وفق ما نقلت صحيفة واشنطن بوست.

وروى الناشط الموالي لروسيا فلاديمير (20 عاما) لوكالة الصحافة الفرنسية ما حصل أمس الأحد، مشيرا إلى أن أربع سيارات اقتربت من حاجز للانفصاليين في ساعات الفجر الأولى، وأضاف "أردنا التحقق منها، ولكنهم فتحوا النار علينا بأسلحة رشاشة".

ووفق فلاديمير فان ثلاثة ناشطين انفصاليين قتلوا، فيما رأى مصور فرانس برس جثتين في شاحنة بالقرب من مكان الحادث، ولم تعرف هوية المهاجمين الذين سرعان ما فروا قبل ان يحصل الانفصاليون على الدعم.

وبدوره اشار قائد الانفصاليين في سلافيانسك فياتشيسلاف بونوماريف الى انه يعتقد بان مهاجمين اثنين قتلا ايضا.

واعلن بونوماريف، وهو رئيس بلدية سلافيانسك، حظر تجول من منصف الليل حتى السادسة صباحا. وتوجه الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالقول "نطلب منكم ان تبحثوا في اسرع وقت امكانية ارسال قوات لحفظ السلام للدفاع عن السكان ضد الفاشيين".

1