موسكو تتهم فيسبوك وتويتر وغوغل باستهداف وسائل الإعلام الروسية

هيئة تنظيم الاتصالات الروسية تشير إلى أن "النداءات المتكررة بمطالب وقف الرقابة على وسائل الإعلام الروسية يتم تجاهلها".
الأربعاء 2020/10/28
حرب باردة بين موسكو وشركات الإنترنت الأميركية

موسكو – هاجمت هيئة تنظيم الاتصالات الروسية “روسكومنادزور” شركات الإنترنت الأميركية العملاقة متهمة إياها بممارسة الرقابة الممنهجة على وسائل الإعلام الروسية.

وقالت “روسكومنادزور” في بيان نقلته وكالة سبوتنيك، إن “غوغل وفيسبوك وتويتر تقيد الوصول إلى المواد في نحو 20 منفذا إعلاميا، من بينها “سبوتنيك” و”روسيا اليوم” و”روسيا -1″.

وأضافت هيئة الرقابة الروسية “تؤدي محاولات السيطرة الأجنبية على الفضاء الإعلامي الروسي، أولا وقبل كل شيء إلى عدم تلقي مواطني روسيا معلومات موضوعية”.

وأشارت إلى أن “النداءات المتكررة بمطالب وقف الرقابة على وسائل الإعلام الروسية يتم تجاهلها”.

ماريا زاخاروفا: أحد الأخطار في المجال الرقمي هو الهيمنة واحتكار شبكة الإنترنت
ماريا زاخاروفا: أحد الأخطار في المجال الرقمي هو الهيمنة واحتكار شبكة الإنترنت

وأضافت أنها تقدمت بمقترحات إلى مجلسي البرلمان الروسي بشأن تضمين تدابير في التشريعات الوطنية يمكن اتخاذها للرد على وقائع الرقابة الأجنبية على الإعلام الروسي.

وأعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الجمعة الماضية، أن روسيا تلاحظ رقابة علنية من طرف مواقع التواصل الاجتماعي، تويتر وفيسبوك.

وقالت “نحن نرى ذلك في عملنا كل يوم، نرى رقابة علنية من طرف تويتر وفيسبوك، عندما يتم تصنيف وسائل الإعلام الروسية، دون حكم أو تحقيق كوسائل إعلام لا يعتمد عليها، يزيلونها من البحث، يحجبونها ويحذفون الحسابات”.

وأشارت زاخاروفا إلى أن أحد الأخطار في المجال الرقمي هو الهيمنة واحتكار شبكة الإنترنت، هيمنة الشركات الغربية وخاصة الأميركية وعدم الشفافية وانعدام القواعد العامة.

وكانت محكمة روسية فرضت، في شهر يونيو الماضي، غرامات مالية قدرها 4 ملايين روبل (نحو 58 ألف دولار)، على شركتي فيسبوك وتويتر.

وبدأت الإجراءات التنفيذية للحكم بحق كلا الشركتين الأميركيتين في 2 يونيو، من دون ذكر المزيد من التفاصيل.

كما أصدرت محكمة “تاغانسكي” بموسكو حكما في فبراير الماضي، يقضي بتغريم تويتر بمبلغ 4 ملايين روبل، بعد أن خلصت المحكمة إلى أن الشركة الأميركية خالفت قوانين حماية حقوق المستخدم في روسيا وخزنت بيانات المستخدمين الروس في خوادم خارج الأراضي الروسية، لكن تويتر حاولت تقديم شكوى للطعن بالحكم فيما قوبل طلبها بالرفض.

وقالت شركة فيسبوك في بيان نهاية شهر سبتمبر الماضي إنها حذفت نحو 242 مستخدما و41 صفحة و19 من مجموعات مستخدمي الموقع، إلى جانب 45 حسابا من على موقع إنستغرام بزعم أن منشأها روسيا.

18