موسكو تتهم واشنطن بإثارة القلاقل في أوكرانيا

السبت 2015/04/18
وصول 300 ضابط أميركي لتدريب تسعمئة جندي من الحرس الوطني الأوكراني

موسكو - أثارت المساعدة العسكرية الأميركية لأوكرانيا غضب روسيا التي تتهم الولايات المتحدة بإثارة القلاقل في البلاد، وبالوقوف وراء الحراك الذي أدى إلى سقوط نظام فيكتور يانوكوفيتش السابق.

فقد انتقدت موسكو الجمعة، إرسال البنتاغون ضباط لتدريب عناصر من القوات الأوكرانية واعتبرت أن ذلك من شأنه أن يزعزع الاستقرار في البلاد على نحو “مريب”، في أحدث فصول التوتر بين المعسكرين.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف حسب وكالة الأنباء “ريا نوفوستي” إن “تواجد اختصاصيين من بلد ثالث لا يسهل تسوية النزاع وتوفير مناخ جيد بل على العكس يزعزع الوضع بشكل خطير”.

يأتي ذلك بعد سويعات من وصول 300 ضابط أميركي من اللواء الـ173 إلى بلدة يافوريف في منطقة لفيف القريبة من الحدود البولندية بهدف تدريب تسعمئة جندي من الحرس الوطني الأوكراني.

ولا يزال التوتر سيد الموقف بين البلدين جراء التباين في التعاطي مع العديد من الملفات “الحارقة” في مناطق كثيرة من العالم، وخصوصا في منطقة الشرق الأوسط.

5