موسكو تحذر الناتو من مغبة دعم كييف بالسلاح

الجمعة 2015/03/13
الناتو يدعو الكرملين للانسحاب من الصراع في شرق أوكرانيا

موسكو - وجهت روسيا تحذيرا شديد اللهجة إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو” وشركائه من مغبة دعم أوكرانيا بالأسلحة، مشيرة إلى المخاطر التي تنطوي عليها عملية تصدير الأسلحة إلى كييف لمساعدتها في قتال ضد الانفصاليين.

وأكد مندوب روسيا الدائم لدى الحلف ألكسندر غروشكو خلال مؤتمر صحفي، الخميس، تحذير بلاده لدول الحلف من الإقدام على تلك الخطوة، وذلك في معرض تعليقه على الاجتماع الدوري الذي عقده مجلس الشراكة الأورو-أطلسية، أمس الأول، في بروكسل.

وللإشارة فإن خمسين دولة تشارك في أعمال المجلس منها الدول الـ28 الأعضاء في حلف الناتو و22 دولة شريكة.

ونقلت محطة “روسيا اليوم” عن غروشكو قوله إن روسيا دعت خلال الاجتماع إلى تعزيز قدرات بعثة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي التي تعمل في أوكرانيا للوقوف على مدى تنفيذ طرفي النزاع لاتفاق مينسك.

جاء ذلك التصعيد بينما قررت موسكو الانسحاب نهائيا من معاهدة التسليح التقليدية الأوروبية، في خطوة تنذر بمزيد من التوتر مع الغرب على خلفية الأزمة الأوكرانية والتي يبدو أنها لن تنتهي بسلام، وفق متابعين.

وكان الأمين العام للناتو ينس شتولتنبرغ قد دعا الكرملين إلى احترام اتفاق وقف إطلاق النار والانسحاب تماما من الصراع في شرق أوكرانيا والكف عن تقديم الدعم للانفصاليين، في وقت تستعد فيه واشنطن لتقديم مساعدات بقيمة 75 مليون دولار لكييف.

ويبدو أن المشهد السياسي للعلاقات الروسية مع الغرب يشوبه النفور أكثر وتحديدا مع حلف الناتو الذي يبحث جاهدا عن موطئ قدم له في الحرب الباردة الجديدة وذلك باستعداده للقيام بمناورات عسكرية على تخوم الحدود الروسية.

ومن أجل نزع فتيل التوتر توجه وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير إلى واشنطن في مسعى منه لإقناع القيادة الأميركية بعدم تصدير الأسلحة إلى أوكرانيا خصوصا مع التقدم الملحوظ في سحب الأسلحة الثقيلة بين المتناحرين.

ومن المتوقع وفق مراقبين أن يفشل شتاينماير في مهمته للولايات المتحدة، والتي تستغرق ثلاثة أيام نظرا لتشبث البيت الأبيض بموقفه من دعم كييف بالسلاح بعد أن أحس بأنه المنهزم الأول في تلك المواجهة.

5