موسكو تدعو أوروبا إلى الاستقلالية عن واشنطن

وزير الخارجية الروسي لا يفضل وصف العلاقات بين بلاده وألمانيا بأنها متوترة ويقول إن هناك اختلافات سياسية تجلب بعض اللحظات المعقدة.
الجمعة 2018/09/14
لافروف: العلاقات الدولية هي طريق ذو اتجاهين

بروكسل - مدد الاتحاد الأوروبي الخميس عقوباته على أفراد وشركات روسيين لــستة أشهر إضافية، بسبب تهديدها وحدة وسلامة الأراضي الأوكرانية، في وقت دعا فيه وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الذي يبدأ زيارة إلى ألمانيا الجمعة، أوروبا إلى المزيد من الاستقلالية عن واشنطن.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية في موسكو، عبر لافروف عن وجهة نظره القائلة بأنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يكون أكثر استقلالية عن الولايات المتحدة، ولماذا يجب على أوروبا أن ترفض العقوبات التي وقعتها الولايات المتحدة على روسيا.

وردا على سؤال بشأن الدور الذي يمكن أن تلعبه الشراكات على مستوى الأقاليم والبلديات في ظل العلاقات المشوبة بالتوتر بين روسيا وألمانيا، قال لافروف إنه لا يفضل أن يصف العلاقات بين البلدين بأنها متوترة، غير أنه ثمة اختلافات سياسية تجلب بعض اللحظات المعقدة إلى داخل هيكل العلاقات الثنائية بين البلدين.

وبشأن وجود مناخ من عدم الثقة بين ألمانيا وروسيا بسبب اندلاع الأزمة الأوكرانية منذ أربعة أعوام، وما الذي يمكن لروسيا فعله لإعادة الثقة، قال وزير الخارجية الروسي إن العلاقات الدولية هي طريق ذو اتجاهين، وهذا هو السبب في أنه يجب على كل الأطراف، كحد أدنى، أن تبذل جهودا لإعادة الثقة، وأكثر من ذلك أن روسيا لم تقوض التفاهم المشترك.

وأضاف لافروف أن الحكومات الغربية ظلت تحاول على مدى الربع قرن الماضي تحجيم روسيا، وهذا بلغ ذروته في الأزمة الداخلية في أوكرانيا والتي حدثت في فبراير 2014، معربا عن تفاؤله إزاء استمرار نمو العلاقات بين روسيا وألمانيا حتى في ظل هذه الظروف.

وأوضح “إننا في روسيا اعتقدنا أن النهاية غير المؤلمة للحرب الباردة سينظر إليها على أنها إنجاز مشترك بين طرفي هذه الحرب، ومع ذلك فكرت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون بشكل مخالف، حيث أعلنوا أنفسهم الطرف المنتصر في هذه الحرب”.

5