موسكو ترجح مقتل زعيم داعش

السبت 2017/06/17
أخبار متضاربة

دمشق – أعلن الجيش الروسي الجمعة، أنه قتل على الأرجح زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبوبكر البغدادي في غارة شنتها طائراته في 28 مايو على اجتماع لقياديي التنظيم بالقرب من الرقة شمال سوريا.

وفي المقابل أبدت واشنطن والتحالف الدولي ضد داعش شكوكا حيال الإعلان، وقالت وزارة الدفاع الأميركية “ليس لدينا معلومات تؤيد تلك التقارير”.

ويأتي الإعلان الروسي فيما تضيّق قوات سوريا الديمقراطية بدعم كبير من الولايات المتحدة الخناق على التنظيم الجهادي في الرقة معقله الرئيسي في سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن قيادة الوحدة العسكرية الروسية في سوريا المتمركزة في حيميم “تلقت في أواخر مايو معلومات عن انعقاد اجتماع في الضاحية الجنوبية للرقة يشارك فيه قياديون من تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي”.

وأضافت أن “التحقق من المعلومات سمح بمعرفة أن الهدف من الاجتماع هو تنظيم قوافل لخروج المقاتلين من الرقة عبر الممر الجنوبي”. وبعد تحليق استطلاعي لطائرة مُسيرة، شنت مقاتلات سوخوي “أس يو-34” و”أس يو-35” غارات في 28 مايو بين الساعة 00:35 و00:45 بتوقيت موسكو (أي 27 مايو بين الساعة 21:35 و21:45 ت غ).

وأكد الجيش الروسي أنه قتل في المجموع “حوالي 30 من القادة العسكريين وعددا من المقاتلين يصل إلى 300”. وتحدث خصوصا عن سليمان الشواخ “رئيس أمن” البغدادي و”أمير” الرقة أبوحجي المصري.

وتوعدت روسيا قبيل انطلاقة عملية الرقة الكبرى بالحيلولة دون تمكن عناصر داعش من الفرار من المدينة، متهمة قوات سوريا الديمقراطية بعقد اتفاق مع التنظيم للانسحاب من الجهة الجنوبية صوب ريف حلب ودير الزور، وهو ما نفته القوات.

وجنوب الرقة هو الجزء الوحيد غير المحاصر من قبل القوات السورية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردي.

ويرى مراقبون أن الإعلان الروسي عن مقتل البغدادي يندرج في إطار التنافس مع الولايات المتحدة في تسجيل نقاط في الحرب على الإرهاب، ويستند هؤلاء في تحليلهم إلى أن روسيا أعلنت عن الخبر رغم أنها لا تملك معطيات فعلية تؤكد مقتل البغدادي.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن بلاده لا تمتلك معلومات قطعية حول مقتل زعيم تنظيم داعش، لافتا إلى أن “الأنباء التي تتحدث عن مقتل زعماء المنظمات الإرهابية تثير دوما ضجة إعلامية كبيرة”.

2