موسكو ترصد شحنات أسلحة إسرائيلية لأوكرانيا

الثلاثاء 2015/04/21
وثائق روسية تتعلق بشحنات أسلحة إسرائيلية وأميركية موجهة إلى أوكرانيا

موسكو- لاحت بوادر أزمة جديدة في العلاقات الروسية الغربية الاثنين حينما كشف تقرير يفيد بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحتكم على وثائق استخباراتية تتعلق بشحنات أسلحة إسرائيلية وأميركية يتم إرسالها إلى أوكرانيا.

جاء ذلك بعد أيام من توجيه بوتين تحذيرا لإسرائيل بأنها في حال قامت بتسليح أوكرانيا كرد على رفع الحظر الروسي عن تسليم طهران منظومة الدفاع الجوي من طراز “اس 300” فإن هذه الخطوة “ستتسبب في جولة من العداء المتبادل بين البلدين في المستقبل”.

ويقول العديد من المحللين في التقرير إن التحذيرات الروسية تعني أنه في حال تبين قيام إسرائيل بإرسال شحنات من الأسلحة إلى كييف فإن الحظر الذي التزمت به موسكو على تسليم نظام الأسد المنظومة نفسها من الصواريخ سيرفع، على غرار القرار الخاص بشأن إيران.

ويؤكد شق آخر من المراقبين أن تلك التهديدات تشير إلى اتساع نطاق الاحتكاك بين روسيا من جانب وواشنطن وإسرائيل من جانب آخر، ليخرج عن دول الشرق الأوسط ليبلغ مداه إلى أوروبا.

واعتبر التقرير الذي أعدته مجموعة من المتخصصين العسكريين أن رفع الحظر عن بيع منظومة “اس 300” لإيران هي الخطوة الروسية الأولى للرد على الولايات المتحدة وإسرائيل، كما بين هؤلاء أنه كلما زاد تدخل البلدين في أوكرانيا كلما زاد التسليح الروسي لإيران، فضلا عن تزويد سوريا بنظم مماثلة.

وما يلفت الانتباه أكثر هو ما ساقه معدو التقرير الذي نشره موقع “ديبكا” الإسرائيلي المتخصص في الشؤون العسكرية والاستخباراتية قبل أيام والذي يبدو أنه سيثير ضجة كبرى في الفترة القادمة عندما أشاروا فيه إلى أن حربا باردة تدور بالفعل بين موسكو وواشنطن على الأراضي الأوكرانية.

ولا يزال التوتر سيد الموقف بين المعسكرين الشرقي والغربي على خلفية الاضطرابات التي تعيشها أوكرانيا رغم الهدنة التي أبرمت في مينسك منتصف فبراير الماضي، وزادت مع حصول تقارب جديد بين موسكو وطهران بخصوص صفقة الصواريخ الدفاعية بعد أن رأت روسيا أن تقدما حصل في المفاوضات النووية بين القوى العظمى وإيران.

5