موسكو تضحّي باحتياطاتها المالية لوقف انهيار الروبل

الخميس 2015/01/15
سيلوانوف: البنك المركزي سيبيع 7.6 مليار دولار دفعة واحدة لوقف انهيار الروبل

موسكو – قال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف أمس، إن البنك المركزي سيبيع تدريجيا العملات الأجنبية من صندوق البلاد الاحتياطي، وإنه سيطرح نحو 7.6 مليار دولار دفعة واحدة لوقف انهيار الروبل.

وفقدت العملة الروسية نحو 14 بالمئة من قيمتها منذ بداية العام الحالي، لترتفع خسائرها منذ بداية العام الماضي إلى نحو 55 بالمئة.

وسيرتفع بذلك ما أنفقه البنك المركزي الروسي لحماية الروبل إلى نحو 90 مليار دولار منذ بداية العام الماضي، دون أن يتمكن من وقف انهياره بسبب تراجع أسعار النفط والعقوبات الغربية بسبب الأزمة الأوكرانية.

ودعا سيلوانوف أمس، إلى خفض الإنفاق لمواجهة الأزمة الاقتصادية محذرا من تراجع في العائدات بأكثر من 45 مليار دولار هذا العام إذا ما ظل متوسط سعر النفط عند 50 دولارا للبرميل.

وأضاف أنه يجب خفض كل أشكال الإنفاق في الميزانية بنسبة 10 بالمئة باستثناء الإنفاق الدفاعي ذي الأولوية للرئيس فلاديمير بوتين.

وفي تقديرات أشد قتامة قال وزير الاقتصاد إليكسي أوليوكاييف إن هناك احتمالا “كبيرا للغاية” لخفض التصنيف الائتماني لروسيا إلى عالي المخاطر، في حين توقع نائبه أليكسي فيديف أن يصل معدل التضخم إلى 17 بالمئة في أبريل المقبل.

وتضرر الاقتصاد الروسي بشدة جراء تراجع حاد في الروبل وانخفاض أسعار النفط الذي يشكل الصادرات الروسية الرئيسية، فضلا عن العقوبات الغربية على موسكو لدورها في الأزمة الأوكرانية.

وقال سيلوانوف إن الإنفاق الكلي في 2015 يجب أن يزيد بنسبة 5 بالمئة وليس 11.7 بالمئة كما كان مقررا سلفا.

ديمتري ميدفيديف: روسيا لن تعزل نفسها عن العالم لأن العودة للماضي ستكون خطأ جسيما

وأكد في مؤتمر حضره مسؤولون واقتصاديون ورجال أعمال “لا يمكن للدولة أن تتحمل الإنفاق المعتاد خلال فترات النمو الاقتصادي”.

وتم حساب ميزانية 2015 على أساس سعر 100 دولار لبرميل النفط، لكن أسعار الخام تقترب حاليا من أقل مستوى في 6 سنوات عند 46 دولارا.

وقال سيلوانوف إنه ستجري إضافة 5.6 مليار دولار من مدخرات العام الماضي إلى صندوق الاحتياطي الروسي الذي يستخدم لسد فجوات الميزانية ويضم نحو 90 مليار دولار، لكن روسيا ستحتاج إلى إنفاق ما يزيد على 7.5 مليار دولار من أموال الصندوق في 2015 لسد عجز الموازنة.

في هذه الأثناء قال رئيس وزراء روسيا ديمتري ميدفيديف أمس، إن موسكو قد تعدل قواعد الميزانية الخاصة بربط مستوى الإنفاق الحكومي بأسعار النفط لتتماشى مع هبوط أسعار الخام.

وأضاف ميدفيديف أن البنوك التي لا يقل رأسمالها عن 25 مليار روبل (377 مليون دولار) والتي بمقدورها تحقيق نمو سنوي بنسبة 12 في المئة في محفظة القروض ستستحق دعم الدولة سواء كانت حكومية أو خاصة.

ومن المقرر أن يتلقى القطاع المصرفي مساعدات إضافية تصل إلى 15.2 مليار دولار هذا العام ضمن جهود أوسع لدعم النظام المالي.

وأكد ميدفيديف أمس، أن روسيا لن تعزل نفسها عن العالم لأن أي عودة للماضي ستكون “خطأ جسيما”. وأضاف أن البنك المركزي الروسي يملك كل الأدوات التي يحتاجها لضمان استقرار الروبل. وأكد أن البنك المركزي لن “يبدد” الاحتياطي الأجنبي واستبعد فرض قيود على حركة رأس المال.

10