موسكو تكشف عن خسائر أميركية في معركة الموصل

الثلاثاء 2016/11/08
الحملة العسكرية لتحرير الموصل هي الأكبر منذ اجتياح داعش شمالي وغربي العراق

إسطنبول ـ ذكرت وسائل إعلام روسية، أن "خسائر" للولايات المتحدة الأميركية سُجلت خلال معركة تحرير الموصل من تنظيم داعش ، التي بدأت منتصف أكتوبر الماضي.

ونقلت قناة روسيا اليوم الرسمية عن وكالة تاس أن مصدرا عسكريا دبلوماسيا في موسكو، أشار الى وجود "خسائر للولايات المتحدة في معركة الموصل".

وأوضح المصدر في تصريح للوكالة الروسية، أن "الخسائر الأميركية في المعركة التي بدأت منذ أسبوعين، تبلغ 16 قتيلا و27 مصابا بجروح متفاوتة".

ولم يصدر حتى ظهر الثلاثاء، أي تعليق أو نفي رسمي من الولايات المتحدة الأميركية حول ما ذكرت الوسائل الإعلامية الروسية.

ولفت المصدر في حديثه للوكالة الروسية الى أن "معظم حالات مقتل العسكريين الأميركيين وإصاباتهم نجمت عن العبوات الناسفة، وعمليات القصف بقذائف الهاون وسلاح المدفعية".

وأشار إلى أن "عددا من القتلى سقطوا بسبب التنسيق الضعيف بين سلاح الجو الأميركي والقوات الخاصة (الأميركية)، حيث أن عنصرين من الوحدات الخاصة (الأميركية) قتلا بغارات شنتها طائرات أميركية من طراز B-52H على ريف الموصل".

ورأى أن قوات التحالف الدولي ضد داعش "لم تحقق، منذ بداية عملية تحرير الموصل، أي تقدم ملموس".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية بنتاغون ذكرت في بيان لها، في 20 أكتوبر الماضي، أن "أول جندي أميركي قتل بانفجار عبوة ناسفة مصنعة يدوياً في شمال العراق".

وانطلقت الحملة العسكرية لتحرير الموصل مركز محافظة نينوى، فجر يوم أكتوبر الماضي، وهي الأكبر منذ اجتياح داعش، شمالي وغربي البلاد وسيطرته على ثلث مساحة العراق في صيف 2014.

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

واستعادت القوات العراقية والمتحالفين معها عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة.

وتقول بغداد إنها ستهزم داعش في الموصل قبل حلول نهاية العام الحالي، وهي آخر المعاقل الرئيسية للتنظيم في العراق.

1