موسكو تلاحق وزير الداخلية الأوكراني لارتكابه جرائم حرب

الخميس 2014/07/10
توتر كبير بين اوكرانيا وروسيا بسبب القرم والشرق المشتعل

موسكو- وضعت موسكو مسؤولا أوكرانيا بارزا على لائحة المطلوبين دوليا لسلطاتها بعد أن أمر القضاء الروسي بملاحقته ومحاكمته بتهمة ارتكابه لجرائم حرب.

فقد أقرت محكمة حي باسماني في العاصمة الروسية موسكو، أمس الأربعاء، حكما يقضي باعتقال أرسين أفاكوف وزير الداخلية الأوكراني غيابيا.

يأتي ذلك القرار ليكون موافقا وملائما لطلب هيئة التحقيق الروسية حول هذه القضية المثيرة للجدل بعد الاتهامات الموجهة لمسؤولين كبار في كييف باستخدام أسلحة محظورة دوليا ضد سكان الأقاليم الشرقية في أوكرانيا التي تعيش أزمة حادة منذ أشهر.

وكانت إحدى المحاكم في موسكو قد أصدرت أيضا في الثاني من الشهر الجاري مذكرة اعتقال غيابية بحق حاكم مقاطعة دنيبروبيتروفسك الأوكرانية الملياردير إيغور كولومويسكي.

وقد فتحت السلطات القضائية الروسية في أبريل الفارط قضية جنائية بحق أفاكوف وكولومويسكي بتهم تتعلق بالقتل واستعمال أساليب ممنوعة في الحروب وتم وضعهما على لائحة المطلوبين دوليا.

إلا أن المسؤولين الأوكرانيين المطلوبين للعدالة بروسيا صرحا إبان هذا القرار بأن التحقيق الروسي لا يعنيهما في شيء.

وقد أعلن كولومويسكي بشكل علني، في وقت سابق، أنه لن ينصاع للأوامر وأن قواته ستقضي على “الانفصاليين”، بحسب تعبيره.

ويرى بعض الخبراء القانونيين أن الحكم باعتقال أفاكوف وكولومويسكي غيابيا في روسيا قد يعقد سفرهما إلى عدد من الدول وقد يؤثر على تحركاتهما في الخارج.

وأوضحوا أن هذه الخطوة يمكن أن تتبعها خطوات أخرى خاصة بعد اعتقال موسكو ضابطة في الجيش الأوكراني لاتهامها لها بمسؤوليتها عن قتل صحفيين روسيين في شرق أوكرانيا مؤخرا.

ولم تصدر عن سلطات كييف أي ردود فعل حول هذه الخطوة من الجانب الروسي التي من الوارد أن تعقد العلاقات وتزيد من تصعيد التوتر بينهما في المرحلة القادمة.

كما أن هذه الإجراءات الروسية تزامنت مع الاتهامات الأوكرانية لها بخطف ضابطة تعمل قائدة طائرة هليكوبتر في الجيش الأوكراني أسرها مقاتلون انفصاليون في شرق البلاد وطالبت بإطلاق سراحها وإعادتـها إلى البلاد.

يذكر أن العلاقات الروسية الأوكرانية تشهد توترا كبيرا جراء ما حصل في أوكرانيا بعد الإطاحة بالرئيس الأسبق فيكتور يانوكوفيتش وضم شبه جزيرة القرم لروسيا.

5