موسكو تنفي علاقتها بتسميم سكريبال وسط تهديدات لندن

الكرملين يقترح مساعدة بريطانيا في التحقيق، ووسائل إعلام بريطانية لا تستبعد وقوف روسيا وراء الحادث.
الأربعاء 2018/03/07
حرب الجوسسة متواصلة

موسكو - أعلن الكرملين الثلاثاء أن لا معلومات لديه حول حادثة تسمم عميل روسي مزدوج في بريطانيا بعد تعرضه لمادة مجهولة، واصفا الأمر بأنه مأساوي، فيما لم تستبعد بريطانيا وقوف إحدى الدول وراء عملية التسميم التي تعرض لها الجاسوس سيرجي سكريبال.

وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحافي “نلاحظ أن هذا الحادث المأساوي قد وقع، لكن ليست لدينا معلومات حول الأسباب، و(حول) ما فعله هذا الشخص”.

وأضاف بيسكوف أن لندن لم تقدم أي طلب للحصول على مساعدة في التحقيق الذي أطلقته الشرطة بعد العثور على الكولونيل السابق في جهاز الاستخبارات الروسي سيرجي سكريبال، البالغ من العمر 66 عاما، فاقد الوعي على مقعد في سالزبوري.

وردا على سؤال حول مدى استعداد روسيا للتعاون قال بيسكوف إن “موسكو دائما مستعدة للتعاون”، مضيفا أنه لا يعلم ما إذا كان سكريبال لا يزال مواطنا روسيا.

جونسون يتوعد برد حازم إذا ثبت وقوف دولة وراء تسميم العميل

لندن - هدد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الثلاثاء، بأن بلاده سترد “بحزم” في حال تبين أن دولة تقف وراء تسميم العميل المزدوج الروسي السابق سيرجي سكريبال، فيما أشارت وسائل إعلام بريطانية إلى أن الحادث يحمل بصمات روسية. وأكد جونسون للبرلمانيين أنه من المبكر تحديد سبب الحادث “المقلق” الذي تسبب في إطلاق تحذير أمني كبير في سالزبري، المدينة المعتادة على الهدوء، إلا أنه أشار إلى تسمم العميل الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو في لندن بمادة البولونيوم المشعة في 2006. وقال وزير الخارجية البريطاني “أؤكد للمجلس أنه في حال ظهرت أدلة تشير إلى مسؤولية دولة فإن حكومتنا سترد بشكل مناسب وحازم”. وتابع “رغم أنني لا أوجه أصابع الاتهام إلى أيّ جهة الآن، فإنني أقول للحكومات في العالم إنه لن تمر أي محاولة لقتل شخص بريء على الأراضي البريطانية دون عقاب”.

وقالت السفارة الروسية في بريطانيا إنها قلقة بشدة بسبب الأنباء الواردة في وسائل الإعلام البريطانية بشأن نقل الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال إلى المستشفى مضيفة أن الواقعة تستغل لشيطنة روسيا. وذكرت السفارة أنها تريد معلومات حول الواقعة من السلطات البريطانية ودعت إلى وضع حد لما أسمته “شيطنة روسيا”.

وقال متحدث باسم السفارة في بيان “الطريقة التي يوصف بها الموقف في وسائل الإعلام البريطانية تبعث على القلق الشديد، سرعان ما أطلق الإعلام البريطاني مرحلة جديدة من الحملة المناهضة لروسيا”.

وحكم على سكريبال بالسجن مدة 13 عاما بعد إدانته بالتجسس في 2006 قبل أن يمنح حق اللجوء في بريطانيا بموجب اتفاق لتبادل الجواسيس في 2010 بين موسكو من جهة ولندن وواشنطن من جهة ثانية.

وأدين سكريبال، وهو كولونيل سابق بالمخابرات العسكرية الروسية في روسيا عام 2006 بتهمة التجسس لصالح جهاز المخابرات البريطاني، وحُكم عليه بالسجن 13 عاما قبل صدور عفو عنه في عام 2010 في إطار اتفاق لتبادل الجواسيس مع الولايات المتحدة. وتوترت العلاقات بين بريطانيا وروسيا منذ مقتل الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو في لندن عام 2006، حيث قال تحقيق بريطاني إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعطى على الأرجح الضوء الأخضر لقتله.

وفي تعليق على تقارير إعلامية حول قضية سكريبال قال اندري لوغوفوي، أحد كبار المشتبه بهم في قضية ليتفيننكو والنائب في البرلمان الروسي إن بريطانيا “تعاني من الرهاب” وقد تستخدم الحادث لإلحاق الأذى بروسيا قبل الانتخابات الرئاسية في 18 مارس الجاري.

وأضاف لوغوفوي لوكالة أنباء انترفاكس “بسبب الانتخابات الرئاسية، وعملياتنا في روسيا، قد يتم تحويل وضع سكريبال إلى استفزاز معاد لروسيا”.

وكشفت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، الإثنين، عن إصابة جاسوس روسي سابق بمادة مجهولة، في أحد مراكز التسوق جنوب غربي البلاد، فيما تلقت شرطة مقاطعة ويلتشاير بلاغا بإصابة رجل (66 عامًا) وامرأة (33 عامًا) في مركز تسوق “ذا مالتينغس” في منطقة سالزبري بعد ظهر الأحد.

وقالت الهيئة إن السيدة المتواجدة حاليا في مستشفى في حالة حرجة، عقب العثور عليها مع عميل الاستخبارات الروسي السابق سيرجي سكريبال بعد تسممهما على ما يبدو، هي ابنته. وقالت شرطة ويلتشير إنه تم تطويق عدة مواقع في المدينة، بينما أفادت أنباء بتوجه رجال الدفاع المدني إلى مركز التسوق والمستشفى من أجل تطهيرهما.

وأوضحت في بيان لها “في هذه المرحلة لم يتضح بعد ما إذا كان هناك فعل إجرامي لكن هناك استجابة من وكالات (لم تسمها) عدة ويجري التنسيق فيما بينها”.

ودعت الشرطة أي شخص في منطقة الحادث ويشعر بقلق صحي إلى الاتصال بهيئة الصحة للحصول على المشورة الطبية.

5